جمال

أجل، هذه التجاعيد حقيقيّة وهذا سرّ الحصول عليها

بعد مرور أشهر باردة تحدّينا فيها الطقس للحفاظ على بشرة رطبة، حان وقت التحضّر لمواجهة حرّ الصيف بشعر سليم. قد لا تصدّقي، لكن التخلّص من الشامبو هو أفضل خطوة اتّخذتها في حياتي وسأخبرك بكلّ ما قد تريدين معرفته عن ذلك!

بعد أن لاحظت أنّ شعري بدأ يفقد تجاعيده وأصبح يبدو أجفّ من أيّ وقت سابق، رحت أقرأ عن الاستحمام بالبلسم كجزء من تقنيّة Curly Girl Method المبنيّة على كتاب “Curly Girl: The Handbook” بقلم لورين ماسي. وعلى الرغم من أنّ الأمر لم يكن سهلًا، قرّرت أن أحاول. وقبل أن أشرع بذلك، قمت بما يسمّى بالغسيل النهائيّ مستخدمةً شامبو خالي من السيليكون وغنيّ بالكبريت. وهكذا بدأتُ مغامرة الاستحمام بالبلسم. العبارة الانجليزيّة المستخدمة “Co-washing” هي مختصر لعبارة “conditioner-only washing”  والتي تعني الاستحمام بالبلسم فحسب. والنساء فقط يستطعن أن يتوقّعن كم أنّ هذه الخطوة قد تكون مرطّبة للشعر. وعليّ الإقرار أنّ المحاولات الأولى لم تكن بروعة النتيجة، لكنّني لم أتراجع.

بدأت روتيني بكمّية معتدلة من البلسم وثمّ قمت بجولة أخرى من البلسم أيضًا لكنّني زدت الكمّية هذه المرّة وتركته على شعري لبضع دقائق. عندما أريد القيام بتنظيف عميق لشعري، ألجأ إلى المستحضرات الخالية من الكبريت والسيليكون والكحول المجفِّفة وأحرص على استخدامها مرّة أسبوعيًّا فحسب بالإضافة إلى تنظيف عميق بالبلسم أقوم به أسبوعيًّا أيضًا. ونتيجةً لذلك، بدأ شعري باستعادة لماعيّته وتجاعيده.

وعلى الرغم من أنّ الأمر أسعدني كثيرًا، قد لا تناسب المستحضرات التي استخدمتها نوع شعرك. لذلك، الطريقة الوحيدة لمعرفة ذلك هي التجربة بنفسك، ولكن يجدر القول أنّه ليس بالأمر السهل! هل أنت مستعدّة للتحدّي؟      

مقالة من كتابة ميرلّا حدّاد

شارك المقال