أكسسوارات

5 طرق مبدعة لاعتماد الوشاح الحريريّ

يعتبر الوشاح الحريريّ الأكسسوار الأمثل  لصيف متّسم بأسلوب رائع وأنيق. وإذا كنتِ من مُحبّات هذه التّصاميم فهذه السّنة هي الفترة المناسبة لتعتمدي هذا الأكسسوار الهوليووديّ القديم الطّراز الذي يذكّرنا بجاكي أو وماريلين مونرو  وغيرهنّ، إذ عادتْ هذه القطع الجميلة إلى عالمنا وأدخلتْ البهجة إلى قلوبنا.

وإذا كنتِ حائرة حيال سبل جعل إطلالتكِ البسيطة أروع، فاعتمدي وشاحاً حريريّاً راقياً من دون تردّد. سواء أكنتِ ترغبين في إحداث تباين جميل أو بكلّ بساطة تحبّين الطّابع القديم الطّراز، سيجعل هذا الأكسسوار إطلالتكِ أروع من دون أن تبذلي الكثير من الجهود. إنّه تصميم مثاليّ حتماً!

تابعي القراءة لمعرفة الطّرق الصّحيحة لإرفاق إطلالتكِ بوشاح حريريّ!

  1. تبدو هذه القطعة رائعة جدّاً عندما تربطين بها شعركِ. إختاري تصميماً يتباين لونه مع شعركِ وارسمي إبتسامة عريضة على وجهكِ لتكمل إطلالتكِ المثاليّة! دعي الوشاح الحريريّ يحمي شعرك من الرّياح.
  2. أأنتِ من محبّات الطّابع الغربيّ؟ أربطي إذاً وشاحكِ الحريريّ على عنقكِ ودعيه يأخذكِ في رحلة جميلة إلى الماضي!
  3. وفي حال لستِ من محبّات الأحزمة الصّلبة، إستبدليها بأوشحة مرنة واشهدي على تحوّل إطلالاكِ في ثوانٍ.
  4. إذا لم تكوني واثقة حيال كيفيّة إرفاق إطلالتكِ بوشاح، أربطيه على حقيبتكِ واكشفي عن ذوقكِ المتماشي مع الموضة!
  5. إعتمدي الأسلوب البوهيميّ السّاحر من خلال إستخدام الوشاح كعصابة رأس متّسمة بالطّابع الهيبّيّ، إنّها إطلالة مثاليّة لمهرجان كوتشيلاّ!

 

سندي مناسا

شارك المقال

لا تنسي إعتماد نظّارات شمسيّة رائعة هذا الموسم

صورة الغلاف من توم فورد

ليس من فصلٍ أنسب من الصّيف لتبرزي جانبك المواكب للموضة من خلال زوج من النّظّارات الشّمسيّة الفريدة من نوعها المرفقة بكثيرٍ من الثّقة في النّفس.

فتعتبر هذه الفترة الدّافئة من السّنة سبباً كافياً لتشتري كلّ النّظارات الشّمسيّة التي كنت ترغبين بإمتلاكها، إلى جانب الأمور الأخرى مثل بدلات السّباحة والملابس الصّيفيّة وغيرها. ولكن هذا الموسم هوسنا الأكبر هو النّظّارات الشّمسيّة وأساليبها المتعدّدة وألوانها. فشهدنا مؤخّراً على إستيلاء الرّيترو على المدارج، من أسلوب عيني القطّة إلى العدسات البيضاويّة وتلك الكبيرة العاكسة. ويكمن سرّ إختيارك للأسلوب المثاليّ في أخذ شكل وجهك بعين الإعتبار لتسليط الأضواء على أجمل ملامحك. للنّظّارات الشّمسيّة القدرة على تحويل إطلالتك العاديّة جدّاً إلى مواكِبة لأحدث الصّيحات شرط أن تختاري ما يناسب وجهك طبعاً.

لا تقلقي لن نتركك حائرة... لقد إخترنا لك تشكيلة من أروع التّصاميم الأساسيّة لهذا الصّيف لتكوني مواكِبة لأحدث الصّيحات. فسارعي إلى إختيار أساليبك المفضّلة!

مقالة من كتابة سندي مناسا

شارك المقال

أحذية ترافقك بعد دوام العمل

صورة الغلاف من كريستيان لوبوتان

كلّنا نعلم أنّ حياة الموظّفة صعبة إذا لم تحترف هذه الأخيرة فنّ التّأنّق في مكان العمل. ولكن ماذا نعني تحديداً بمفهوم التّأنّق داخل إطار العمل؟ ما نعنيه هنا هو إحترام قواعد إطلالات العمل التي تضعها الشّركة واحترام الرّموز والقيم التي تؤمن بها هذه الأخيرة.

ولكن لا يعني التّأنّق في مكان العمل المساومة على حسّ الموضة لديك أبداً. ومن هنا ينشأ مفهوم الإطلالات المثاليّة لمكان العمل، إطلالات يمكنها أن ترافقك أيضاً بعد دوام العمل فتسهرين مع أصدقائك بأسلوب أنيق ومحتشم. ولعلّ الأحذية الرّائعة هي أهمّ عامل في إطلالات العمل الأنيقة الذي من دونه لن تستطيعي التّشبّه بكاري برادشو!

وطبعاً خياراتكِ محدودة قليلاً في هذه الحالة كون الصّنادل ليست مسموحة في إطار العمل ولكن بالرّغم من ذلك أمامكِ عدد كبير من الأساليب التي يمكنك الإختيار منها. سواء أكنت من محبّات الأحذية الكلاسيكيّة العالية الكعب أو كنت تفضّلين التّصاميم البسيطة المكشوفة من الخلف ما يهمّ هو أن تختاري أسلوب يناسب مكان العمل والسّهرات في الوقت عينه! لتسهيل الأمور عليك، لقد إخترنا تشكيلة من الأحذية الفريدة من نوعها التي سترافقكِ بأساليبها السّاحرة من الصّباح حتّى المساء.

مقالة من كتابة سندي مناسا

شارك المقال

فيديو My Life is In This Bag إحتفال بحقيبة D-Styling الأرقى على الإطلاق من تودز

لكلّ إمرأة غرض مهمّ جدّاً تأخذه معها أينما ذهبت. بالنّسبة للبعض، قد يكون هذا الأخير هاتفها الخليويّ وبالنّسبة للبعض الآخر قد تكون حقيبة المكياج. وبالحديث عن ذلك، رافقت تودز شخصيّتين مهمّتين من عالم الموضة هما آلاء بلخي ولانا السّاحليّ بهدف الإحتفال بحقيبة D-Styling من تودز في فيديو بعنوان #mylifeisinthisbag. وتعتبر حقيبة تودز هذه النّسخة المطوّرة من حقيبةD Bag  المحبّبة إلى قلب اللّيدي ديانا. 

وعلى ما يبدو، لآلاء بلخي بعض الأغراض التي تأخذها معها دائماً في حقيبة تودز. وتحتفل ملهمة الموضة السّعوديّة الجميلة هذه بالحقيبة من خلال فيديو قصير تمّ تصويره في مسقط رأسها في جدّة فتفتح حقيبتها D-Styling الزّرقاء الكبيرة كاشفةً عن جوانب شخصيّاتها المختلفة وتنطلق في رحلة إستكشاف في المدينة من خلال عينيها.

أمّا المدوّنة اللّبنانيّة لانا السّاحلي، فتحتفل أيضاً بحقيبتها الكبيرة في بيتها الثّاني، دبي. وتكشف لنا هذه الأخيرة أنّ حياتها كلّها موجودة في هذه الحقيبة ونكتشف أيضاً من خلال هذا الفيديو العلاقة التي لا تستمرّ في التّطوّر والتي تجمع بين الحياة المليئة بالإنشغالات والأمومة.

فما الذي تحويه حقيبتك أنت؟

شارك المقال

الفنّ الدّقيق وراء صناعة حذاء J’Adior العالي الكعب

لطالما لجأت النّساء إلى التّصاميم الكلاسيكيّة وبخاصّة تلك المواكبة للموضة. في الواقع، ثمّة تصاميم عديدة آسرة كانت ولا تزال تُصنّف من الكلاسيكيّات. وبالحديث عن ذلك، دعينا نعرّفكِ إلى حذاء J’Adior العالي الكعب من ديور وسنكشف لك هذه المرّة عن نسخة جديدة من هذا التّصميم تابعة لمجموعة خريف 2019 ومتّسمة بلمسة ماريا غراتزيا كيوري السّحريّة.   

وتأتي النّسخة الجديدة من هذا الحذاء مزيّنة بشريط J’Adior الشّهير باللّون الأبيض وهي عبارة عن تصميم أسود مطرّز. وتطلّبت صناعة هذا التّصميم230 000  درزة تطريز باستخدام تقنيّة مبتكرة فريدة جدّاً من نوعها. ولكن هذا ليس كلّ شيء، إذ وللمرّة الأولى على الإطلاق صُنع هذا الحذاء باستخدام قطعة واحدة من القماش غير المدروز، تماماً مثل ذاك الذي صُنع منه الحذاء الذي اعتمدته كيارا فيراغني في زفافها. والجدير ذكره هنا هو أنّ تطبيق هذا الأسلوب، الذي يجسّد خبرة الدّار في صناعة تصاميم الهوت كوتور في أتيلييهاتها، تطلّب أكثر من 9 ساعات عمل.

شارك المقال

هدايا فريدة من نوعها لعيد الأب

صورة الغلاف من Instagram.com/Johnlegend

دائماً ما كان يلتقطكِ عندما تقعين ويطير بكِ في الهواء على شكل دائريّ، إنّه الشّخص الذي مسح دموعك عندما بكيت وعلّمكِ كيفيّة ركوب الدّرّاجة الهوائيّة لأوّل مرّة. إنّه إثبات حيّ على أنّ الأبطال الخارقين موجودين حقّاً!

فبعد كلّ السّنوات الذي قضاها هذا الأخير وهو يدلّلك ويقف بجانبكِ في المراحل الصّعبة، ألا تظنّين أنّ الوقت قد حان لردّ الجميل؟ في هذه المناسبة المميّزة جدّاً أردنا أن ندلّل كلّ الآباء العظماء سواء أكانوا يمارسون الأبّوة لأوّل مرّة في حياتهم أم لا! والجزء الرّائع من هذا الموضوع هو توفّر عدد كبير من الخيارات التي تساعدكِ على إظهار حبّكِ لوالدك لدرجة من الصّعب جدّاً أن نتكلّم عن هديّة واحدة فحسب! لا تقلقي، لقد جمعنا لك أفضل الهدايا المثاليّة لهذه المناسبة، من بدلات السّباحة وربطات العنق والنّظّارات الشّمسيّة إلى كلّ من الأحذية المتماشية مع الصّيحات والحقائب الفريدة من نوعها.

هذه السّنة ستكون أروع سنة بالنّسبة لكلّ الآباء في العالم!

مقالة من كتابة سندي مناسا

شارك المقال

قصّة جديدة مع أحدث تصاميم مجموعة Serpenti Viper من بولغري

ألقي نظرة على أحدث تصاميم Serpenti Viper من بولغري هنا.

يعتبر الرّبيع فصل التّجدّد وبولغري على دراية تامّة بذلك. قرّرت الدّار الإيطاليّة في هذه المناسبة الكشف عن أحدث تصاميها من مجموعة Serpenti Viper، مضيفةً سحراً وغموضاً إلى مجموعتها الأيقونيّة. 

وبلغ التّصميم المجسّد لحراشف الثّعبان والذي يُعتبر حجر أساس تصميم هذه المجموعة ورموزها الجماليّة مستوىً جديداً من الإبداع والإبتكار مع ثلاثة أساور مصنوعة من الذّهب الزّهريّ عيار 18 قيراط ومزيّنة بلمسات ملوّنة تجسّد جلد الثّعبان الملوّن. من لون الملاكيت الأخضر الغنيّ إلى الأحمر النّاريّ للعقيق ولون العقيق اليمانيّ الأسود الأنيق، ستستكشفين مصادر الوحي التي لا تنفكّ تبهرنا. 

تحت عنوان Little Secrets of Seduction، أطلقت بولغري حملةً إعلانيّة رقميّة جديدة تجسّد أناقة إمرأة مجموعة Viper النّموذجيّة وأناقتها، إذ إنّها تبرز سحرها الذي لا يقاوم. واختارت الدّار نادين نسيب نجيم لتكون الوجه الشّرق أوسطيّ لمجموعة Serpenti Viper عام 2019. ومن خلال جمالها وسحرها الآسر، تجسّد الممثّلة اللّبنانيّة روح المجموعة الأيقونيّة.

وفي سلسلة من الفيديوهات القصيرة ترافق بولغري نادين نجيم إلى مواقع مختلفة وذلك لتسجيد شخصّية المرأة التي تعتمد تصاميم مجموعة Serpenti Viper. وتبدأ المسيرة عندما تستيقظ هذه الأخيرة وتطفئ المنبّه وتجهّز نفسها وتعتمد مجوهراتها مثل أيّة مُحبّة لتصاميم بولغري. وفي خلال سيرها في رواق الفندق يقع عقدها فيلتقطه رجل وسيم يقف منذهلاً بجمالها السّاحر وأناقتها. ولدى إنتظارها لقهوتها في مقهىً إيطاليّ، تلاحظ هذه الأخيرة أنّ عقدها قد إختفى. وبعد قليل، يأتي النّادل ومعه قهوتها وقلادتها. فيرسم هذا الأخير إبتسامة عريضة على وجه نادين التي تكتشف أنّ الرّجل الوسيم قد أعاد إليها قلادتها، ما يشكّل بداية قصّة حبّ جميلة. إنّها لرواية خياليّة آسرة تجسّد روح بولغري الفعليّة...

شارك المقال