أعراس

واجهي الضّغط النّفسي المترافق مع التّخطيط للزّفاف

لا شكّ في أنّ الأيّام التي تسبق زفافكِ هي الأكثر شحناً بالضّغوطات النّفسيّة في حياتكِ. وطبعاً، يغلبكِ الحماس بعد طلب خطيبكِ يدكِ للزّواج وتترقّبين بشوق تمضية حياتك بأكملها معه وتريدين حتماً الحرص على أن يكون يوم زفافك الأكثر مثاليّةً على الإطلاق.

وقبل أن تفقدي السّيطرة على أعصابكِ جرّاء التّفاصيل العديدة التي يجب أن تهتمّي بها، إسترخي وتنفّسي الصّعداء وفكّري بالمسيرة التي ستستمتعين بها. وفي حال قد بدأت السّهر طوال اللّيل والإصابة بالأرق جرّاء التّفكير بكلّ التّفاصيل والقلق حيالها، هذا دليل على أنّك ترهقين نفسك من دون داعٍ مقنع. ولا نعني بذلك أنّه ليس عليك القلق حيال أهمّ يوم في حياتكِ، بل ما نريد قوله هنا هو أنّ ثمّة طرق صحيحة للقيام بالعمليّة من دون ضغط نفسيّ. تابعي القراءة واطّلعي على نصائحنا! 

  1. خبر عاجل: في حال لاحظتِ أنّ التّخطيط لزفافكِ أصبح مجرّداً من المرح، هذا دليل على أنّكِ تقومين بالأمر على نحو غير صحيح. نعلم أنّ التّخطيط للزّفاف قد أخذ نصف وقتكِ ولكن لا تنسي أمر عملكِ وأصدقائكِ والعائلة...أيّ حياتكِ بشكل عام. فتنفّسي الصّعداء ونظّمي أولويّاتكِ وأكتبي قائمة بالأمور التي يجب إنجازها بحسب درجة أهمّيّتها. وهكذا سيكون ضميرك مرتاحاً.
  2. من السّهل جدّأً أن ترزحي تحت وطأة الكمّ الهائل من المهمّات التي يجب أن تنجزيها قبل يومكِ المميّز. لذلك، ليس من المعيب أبداً أن تعتمدي على أصدقائكِ والعائلة لمساعدتكِ ولذلك من المهمّ جدّاً أن تختاري وصيفة شرف. نصيحتنا لكِ هي تكليف كلّ شخص بمهمّة. وكّلي أصدقائك وأفراد عائلتكِ بمهمّات أنت متأكّدة بأنّه باستطاعتهم إنجازها واهتمّي بالأمور المهمّة. ولا تنسي أمر زوجك المستقبليّ، فلا يقتصر دور هذا الأخير على إبداء رأيه بالأمور فحسب، بل يمكنه أيضاً مدّ يد العون عند الحاجة.
  3. لا تفقدي التّواصل مع زوجك المستقبليّ. خطّطي للقاءات معه في ظلّ الأجواء المشحونة بالإنشغالات والفوضى لتستمتعا ببعض الوقت الهادئ مع بعضكما البعض. ستدركين حالاً أنّ أهمّ شيء في هذه الفترة هو تمسّككما ببعضكما البعض لتخطّي الصّعوبات.
  4. فلتكن صحّتكِ النّفسيّة والجسديّة من أهمّ أولويّاتكِ. إعتني بنفسكِ جيّداً. إمضي بعض الوقت في تدليل نفسك ومارسي التّمارين الرّياضيّة التي تحبّينها لتخطّي الضّغط النّفسيّ، من المشي إلى الهرولة أو حتّى اليوغا.
  5. أمّا النّصيحة الأخيرة فهي: ليس من المعيب أبداً أن تدلّلي نفسك من خلال جلسة تدليك أو سبا من فترة إلى أخرى. سيساعدكِ ذلك في إزالة الضّغط النّفسيّ ويعدّل مزاجكِ.

إقرئي المزيد عن كيفيّة التّخطيط ليوم زفافك بالطّرق الصّحيحة هنا!

 

مقالة من كتابة سندي مناسا

شارك المقال

جلّ ما تحتاجين إلى معرفته لتخفيف الضّغط النّفسيّ قبل الزّفاف

من الطّبيعيّ جدّاً أن يستولي القلق والضّغط النّفسيّ عليك قبل الزّفاف فلا تدعي أحداً يقول لك العكس. ولكن ثمّة خطّ رفيع يفصل بين الضّغط النّفسيّ وتخطّي قدراتك بهدف إقامة زفاف الأحلام المثاليّ، إذ لن تتوصّلي إلى إرضاء الجميع مهما فعلت.

ولعلّ الفترة التي تسبق الزّفاف هي الأكثر ضغطاً حيث تكونين منشغلة بالتّحضيرات في الأيّام الأخيرة التي تسبق الحدث لدرجة تمرّ الأيّام بسرعة فائقة وقد تنسين حتّى إسمك في خلال هذه الفترة. لذلك، من الضّروريّ جدّاً أن تسترخي  في هذه الفترة وتتخيّلي المشهد الأهمّ في حياتك: إحتفالك ببداية مسيرة جميلة مع  شريك حياتك وعدم وجود أيّ شيء يستحقّ أن تقلقي بشأنه فعلاً. وبما أنّنا نعرفك جيّداً، قرّرنا أنّه من الأفضل أن نسلّط الأضواء على بعض النّصائح لتكون الفترة التي تسبق الزّفاف مفعمة براحة البال والسّلام الدّاخليّ.

  1. تعتبر تحضيرات الزّفاف جزءًا لا يتجزّأ من المسيرة التي يجب أن تستمتعي بها، إذ في وقت قريب ستفتقدين الأيّام الأكثر بساطة. فتذكّري أنّ القلق المفرط بخصوص زفافك ليس أبداً بفكرة سديدة. فكلّ ما يهمّ في هذه الفترة هو وجود زوجك المستقبليّ بقربك، إلى جانب دعم أصدقائك والعائلة الذي سيساعدك على تخطّي هذه المرحلة من دون ضغوطات نفسيّة.
  2. في حال شعرتِ أنّ محاولاتك لتهدئة نفسكِ باءت بالفشل، جهّزي قائمة بالأمور التي تريدين القيام بها. دوّني ملاحظات عن الأمور التي يجب أن تقومي بها ونظّمي الأولويّات بحسب أهمّيّتها.
  3. تكفيل الآخرين بمساعدتك ببعض الأمور لا يعني أنّك عروس سيّئة أبداً. بل على العكس، ذاك دليل على أنّكِ ذكيّة كفاية لعدم القيام بالأمور التي تقلّ أهمّيّة عن غيرها. وهنا يأتي دور وصيفة الشّرف. وكّليها بالقيام ببعض المهمّات فمن المؤكّد أنّها ستكون سعيدة للقيام بذلك ولا تنسي أنّه يمكنك الإعتماد أيضاً على زوجك المستقبليّ وعائلتك.
  4. إذا كنت تريدين أن تكون فترة التّخطيط للزّفاف خالية كلّيّاً من القلق والضّغوطات النّفسيّة، حريّ بك تمضية الكثير من الوقت مع خطيبك. قوما بالتّخطيط لأمسيات جميلة وإمضيا بعض الوقت الخاصّ واحرصي على مشاركته همومك ومخاوفك ليكون على إطّلاع بكلّ ما يحصل. فربّما يمكن لهذا الأخير مساعدتك في بعض الأمور!
  5. خصّصي بعض الوقت لنفسك. ضعي نفسك أوّلًا واستمتعي بيوم في السّبا أو بجلسة يوغا.

 

مقالة من كتابة سندي مناسا

شارك المقال

الإستمتاع بشهر العسل كيفيّة توضيب الأمتعة الأساسيّة فقط؟

دائماً ما تشعر العرائس بقليلٍ من الرّاحة عندما يأتي يوم الزّفاف مقارنةً بالأيّام التي سبقته والتي تكون في العادة مفعمة بالكثير من الضّغوطات النّفسيّة. ففي نهاية المطاف، ليست حفلات الزّفاف بأحداث يسهل التّحضير لها، إذ تسبقها حفلات الخطوبة وحفلات ما قبل الزّفاف، هذا إلى جانب العدد اللّامتناهي للمهمّات التي يجب أن تنجزها العروس. فلا شكّ في أنّكِ تتحرّقين شوقاً لعيش الحياة الجميلة التي تنتظرك بعد الزّفاف! في الواقع، المرحلة التي تلي الزّفاف مشابهة للفترة التي تسبقه، إذ على العروس التّفكير بكلّ ما ستفعله في شهر العسل! 

وفي العادة يميل كلّ ثنائيّ إلى إختيار وجهة إستوائيّة للإسترخاء في فترة شهر العسل بعد الإرهاق الذي يصيب الكلّ بسبب الأحداث المختلفة، غير أنّ بعض الأشخاص يفضّلون مدناً تجمع ثقافات مختلفة يحبّون أن يستكشفوها. سنركّز اليوم على الجهود التي يجب أن تبذليها لتكون حقيبة سفركِ خفيفة في هذه الفترة لنجنّبك الإصابة بالإنزلاق الغضروفيّ. 

فإقرئي بدقّة نصائحنا لتحملي معكِ حقيبة سفر خفيفة (حتّى لو كنت ترغبين في توضيب كلّ أمتعتكِ وأخذها معكِ).

  1. الطّريقة الأمثل للقيام بهذه المهمّة هي بالتّحضير مسبقاً لهذا الحدث، أيّ قبل يوم الزّفاف. فبعد هذا اليوم المميّز ستكونين مرهقة جدّاً لدرجة لن تفكّري بالأكل، ناهيك عن الأمور الحياتيّة الأخرى. فكلّما فكّرت بالأمر في وقت مبكر أصبحت المهمّة عليك أسهل.  
  2. ثانياً، أكتبي لائحة بالأمتعة التي يجب أن تأخذيها معك. بمعنى آخر، إيّاكِ وأخذ الفستان الذي لم ترتديه منذ أيّام المدرسة الثّانويّة. ولا تضرّكِ أبداً في هذه الحالة إستشارة حبيبكِ في هذا الخصوص، إذ قد يساعدك ذلك على اتّخاذ قرارات صحيحة.
  3. أمّا الخطوة التّالية، فتقضي على التّأكّد من الوجهة التي ستزورينها ووضع اللّمسات الأخيرة على الخطّة وبذلك ستستطيعين كتابة لائحة بالأساسيّات التي يجب أن تأخذيها. فإذا كنت ذاهبة إلى وجهة بحريّة مثلاً، حريّ بكِ أخذ بدلات السّباحة والفساتين الرّقيقة والنّظّارات الشّمسيّة والصّنادل التي تملكينها. أمّا إذا كنت متوجّهة إلى مدينة كبيرة، فعلى الأرجح ستحتاجين إلى سروال جينز وبعض الأحذية الرّياضيّة وعدد من الإطلالات المثاليّة للسّهرات.
  4. وقبل توضيب أيّ شيء، تفقّدي حالة الطّقس في أيّام رحلتك. فقد يكون المطر أو بعض البرد في إنتظاركما. 
  5. قسّمي إطلالاتك إلى يوميّة ومسائيّة لكي لا تصابي بالحيرة.
  6. أمّا في ما يختصّ بالأحذية؛ نشتهر نحن النّساء بحبّنا لهذه التّصاميم وعدم إكتفائنا منها ولكن تذكّري أنّكِ تملكين قدمين فقط. فوضّبي الأساسيّات فحسب وانسي أمر الأحذية الظّريفة التي إشتريتها عندما كنت على عجلة من أمرك قبل 15 عاماً.
  7. فليكن عدد التّصاميم العلويّة أكبر من التّصاميم السّفليّة، فهذه بمثابة قاعدة ذهبيّة في هذه الحالة.
  8. إختاري حقيبة يوميّة واحدة وأخرى مسائيّة. ويجدر الذّكر هنا أنّنا تكرّمنا عليك بهذا العدد.

مقالة من كتابة سندي مناسا

شارك المقال

أجواء رومنسيّة على شاطئ رمليّ

لقد بدأتِ بالتّخطيط ليومكِ المميّز ولا شكّ في أنّك تعتبرين الزّفاف على الشّاطئ في نهاية الصّيف أروع فكرة على الإطلاق. ففي هذه الفترة تصبح أشعّة الشّمس أقلّ قوّة فتخوّلكِ الإحتفال بزفافك في مكان غير مسقوف ويكون البحر لا يزال هادئاً فيكمّل النّسيم المشهد المثاليّ الذي تحلم به كلّ عروس! لا أعلم ما رأيكِ بالموضوع تحديداً، غير أنّني أعتبر ما وصفته الآن سيناريو مثاليّ. ومع رواج فكرة الزّواج خارج البلاد في هذه الأيّام، من الطّبيعيّ أن نجمع لكِ أسماء 5 شواطئ ستشكّل حتماً مواقع مثاليّة لتقضي فيها يوم لا يُنسى من حياتكِ وحياة ضيوفك.

هل شاهدت يوماً أفلام كارتون فيها شخصيّات ترقص على الشّاطئ وعلى رؤوسها تيجان من الزّهور ومعتمدة تنانير طويلة مكوّنة من شراريب؟ حسناً، إنّها الأجواء الطّاغية على هاواي وصدّقينا تشكّل هذه الأخيرة وجهة مثاليّة لزفافك، إذ إنّها تطلّ على المحيط الهادئ الذي يشكّل خلفيّة مثاليّة لهذا الحدث.

وجهتنا الثّانية هي مدينة غوا التي تجمع بين المرح والمغامرات والأجواء الهادئة وتتّسم هذه الأخيرة بأجمل الشّواطئ في العالم. بغضّ النّظر عن الشّاطئ أو المنتجع الذي ستختارينه، لن يفشل هذا المكان المتمركز في الهند في جعل يوم زفافكِ الأروع على الإطلاق.

دائماً ما تكون اليونان في قائمة أجمل الوجهات المثاليّة لمراسم الزّفاف حول العالم وتحديداً جزيرة سانتوريني. إذا كنت تبحثين عن موقع رومنسيّ محاط بالبحر ومشاهد جميلة بلوني الأبيض والأزرق إذاً هذا المكان مثاليّ لكِ.

هل تبحثين عن جزيرة تقضين فيها أيضًا شعر العسل وتسترخين؟ جزر المالديف ستوفّر لكِ حتماً تجربة لا مثيل لها. سيوفّر لكِ هذا المكان أجواء متّسمة بالخصوصيّة والرّقيّ وسيلبّي كلّ توقّعاتك.

ومن الوجهات الأخرى المثاليّة للإحتفال بزفافك وقضاء شهر العسل بورا بورا. هذه الجنّة الرّومنسيّة هي آخر وجهة في قائمتنا هذه وإذا إخترت هذا المكان ليشهد على بداية حياتكِ الزّوجيّة مع حبيبكِ فستكونين حتماً قد إتّخذت القرار الصّائب!

 

مقالة من كتابة ميرلّا حدّاد

شارك المقال

جولة حول العالم مع تقاليد مراسم الزّفاف

صورة الغلاف من Instagram.com/weddingfair_me

لكلّ بلد تقاليده سواء أكان ذلك على صعيد المأكولات أو النّشاطات الإجتماعيّة أو حسن الضّيافة أو أيّ شيء آخر ولا تشكّل حفلات الزّفاف أيّ إستثناء في هذه الحالة. وفي حين يتّسم كلّ بلد عربيّ بتقاليد خاصّة به في ما يختصّ بمراسم الزّفاف، الأمر سيّان في ما يختصّ بالبلدان الأوروبيّة وباقي الكرة الأرضيّة. وبما أنّكِ ستتزوّجين قريباً وقد تكونين مهتمّة بتوسيع معرفتكِ حول هذا الموضوع أو ربّما قد ترغبين في تطبيق أحد هذه التّقاليد التي تُتّبع في البلدان الأخرى، الأمر الذي سيجعل زفافكِ أكثر تميّزاً، قرّرنا أن نأخذكِ في جولة حول العالم والتّقاليد والعرف التي تميّز بعض البلدان.

قد تتساءلين عمّا إذا كانت هذه التّقاليد التي ذكرناها في الأعلى هي التّقاليد الوحيدة ذات معانٍ جميلة في العالم ولكن أنت مخطئة فترقّبي المزيد في مقالة أخرى!

مقالة من كتابة ميرلّا حدّاد

شارك المقال

إكتشفي ما يناسب أسلوب زوجكِ المستقبليّ مع هذه النّصائح

طبعاً يجب أن تكون العروس دائماً محطّ الأنظار في حفلات الزّفاف ولكن للعريس أيضاً الحقّ في لفت الإنتباه والإستمتاع ببعض الدّلال والعناية، ألا توافقيننا الرّأي؟ قد تكون عمليّة التّجهيز لحفل الزّفاف مرهقة أحياناً وهذا أقلّ ما يمكننا قوله عن هذا الأمر، من إتّخاذ قرارات مهمّة إلى إختيار فستانك وبدلته الرّسميّة.

فمن أين يجب أن تبدئي؟ ما هي المهمّات الخمسة الأهمّ التي يجب أن تكون على لائحتك وما هي التّفاصيل الأخرى التي ليست بالأهمّيّة نفسها؟ عدد هائل من الأسئلة تسبّب لك القلق. ولكن ثمّة تفصيل صغير يبدو أنّ العرائس ينسينه دائماً لدى التّخطيط للزّفاف، ألا وهو العريس. فما الذي يجب أن يعتمده هذا الأخير؟ هل يجب أن تكون إطلالته متناسقة مع إطلالتك أو ليس ذلك بالأمر الضّروريّ أبداً؟

سنستكشف معكِ بعضاً من الأساليب الأكثر تماشياً مع الصّيحات التي يجب على العريس أن يختار منها ما يعجبه لدى التّحضير ليومه المميّز.

  1. تعتبر التّوكسيدو الكلاسيكيّة تصميماً خالداً لا يموت أبداً. فإذا كان العريس من مُحبّي الأسلوب التّقليديّ في حفلات الزّفاف، التّوكسيدو السّوداء هي الخيار المثاليّ له. وبذلك نعني طيّة صدر حريريّة وسترة مزوّدة بصفّين من الأزرار وقميص أبيض.
  2. تشكّل إضافة لمسة من الجاذبيّة والحدّة إلى إطلالة العريس فكرة رائعة دائماً. يمكن للعريس إعتماد ألوان زاهية مثل التّوكسيدو البيضاء مثلاً، فلا شيء يمنعه من ذلك.
  3. تستدعي حفلات الزّفاف غير الإعتياديّة إعتماد بدلات أو توكسيدو غير إعتياديّة. فإذا كان العريس جريئاً يجب عليه حتماً إعتماد طبعة معيّنة، سواء أكانت الطّبعة تزيّن الجيب المربّع أو ربطة العنق أو القميص الرّسميّ أو حتّى السّروال.
  4. ماذا عن الزّفاف المقام على شاطئ بحر؟ لا شيء يضاهي الطّابع المنعش والمرح الذي تتميّز به البدلات الرّسميّة الكتّانيّة التي ستكمّل مشهد زفاف أحلامك!
  5. في حال لم يكن العريس من مُحبّي أحذية بروغ أو ديربي أو أيّ نوع آخر من الأحذية الرّسميّة، لا شيء يمنع هذا الأخير من إعتماد الأحذية الرّياضيّة في هذه الحالة. نصيحة: من المفضّل أن تكون بيضاء اللّون.
  6. أمّا نصيحتنا الأخيرة، فهي تعتمد على أسلوب العريس. فإذا كان هذا الأخير من مُحبّي الصّيحات الجنونيّة، فليعتمد إذاً سروال وسترة غير مطابقين وهذه الإطلالة مثاليّة بشكل خاصّ إذا كان الزّفاف خارج البلد الذي تقيمان فيه.

 

مقالة من كتابة سندي مناسا

شارك المقال

ما لا تبوح به إشبيناتكِ 5 أمور تزعجهنّ

من الرّائع جدّاً أن تكوني محاطة بأشخاص يقدّمون لك يد العون في خلال فترة قبل الزّفاف، إلى جانب زوجكِ المستقبليّ طبعاً. لذلك، من الطّبيعيّ جدّاً أن ترغبي في تقديم الأفضل لإشبيناتكِ، أليس كذلك؟

فيا أيّتها العروس المستقبليّة، هذه المرّة سنوجّه نصائحنا إليكِ. فشئت أم أبيت، ثمّة أمور تقومين بها عن غير قصد قد تُزعج إشبيناتكِ. على الأرجح أنت تفكّرين في نفسكِ الآن "ولكن هذا هو يومي أنا". حسناً، هذا صحيح ولكن أخذ مشاعر إشبيناتكِ بعين الإعتبار ضروريّ جدّاً. 

فلاحظنا بعض التّفاصيل المهمّة جدّاً التي قد تزعجهنّ فعلاً إذا لم تعيري لها أيّ إهتمام. تابعي القراءة للإطّلاع عليها...

  1. الفستان الذي لا مهرب منه. لا شكّ في أنّ يوم زفافكِ هو اليوم الذي يجب أن تُسلّط الأضواء كلّها عليكِ ولكن هذا لا يعني أنّه يحقّ لكِ إختيار أسوء فستان لإشبيناتك. نعلم أنّكِ تريدين الأفضل لهنّ، غير أنّك قد تنسين بعض العوامل المهمّة التمحط
  2. ي يجب أن تأخذيها بعين الإعتبار في اختياركِ للفساتين: شكل الجسم وأسلوب الإشبينة ووضعها المادّيّ.
  3. تسريحة الشّعر. أتتذكّرين عندما كنت تحاولين الظّهور بأبهى حلّة في كلّ زفاف تتمّ دعوتكِ لحضوره؟ فإذن، أنت ستتفهّمين رغبة إشبيناتكِ في إعتماد تسريحة شعر معيّنة في زفافكِ، أليس كذلك؟ فمن الأفضل ألا تفرضي عليهنّ تسريحة شعر موحّدة.
  4. وفي ما يختصّ بالأحذية، لطالما شكّل طول الإشبينة موضوعاً مهمّاً يجب أخذه بعين الإعتبار. فما العمل إذا كانتْ إحدى إشبيناتكِ أطول قامة منكِ؟ حسناً، لا تعيري إهتماماً كبيراً لهذا الموضوع. فهذا لا يمنع أن تكوني محطّ الأنظار في فستان أحلامكِ الخياليّ.  
  5. تذكّري أن تكوني دائماً ممتنّة لهنّ. فكلّنا نعلم الجهود التي يبذلنها لإسعادكِ في خلال فترة ما قبل الزّفاف. فهنّ من ينظّمن حفلة توديع عزوبيّتكِ وحفلة ما قبل الزّفاف ويساعدنك في التّحضير للزّفاف. فمن المشين جدّاً ألا تقدّري جهودهنّ.
  6. أمّا النّقطة الأخيرة التي سنتطرّق إليها، فهي إنزعاجكِ من عدم حضور إحداهنّ إلى حدث أو أكثر متعلّق بزفافكِ. لا تنسي أنّنا نعيش في القرن الواحد والعشرين وعلى الأرجح لهؤلاء أصدقاء غيركِ في بلدان أخرى. فما العمل إذا أعلمتكِ إحدى الإشبينات أنّها لن تكون قادرة على حضور إحتفالٍ ما متعلّق بزفافكِ؟ لا تأخذي الأمر على محمل جدّيّ وتحزني، تذكّري أنّ لكلّ إمرأة حياة شخصيّة وانشغالات عدّة، بل كوني سعيدة لمجيئها لحضور زفافكِ.

 

مقالة من كتابة سندي مناسا

شارك المقال