موضة

هل عادت صيحة التّوبات القصيرة إلى عالم الموضة؟

أجل، هذا ما حصل فعلاً. ونحن نكنّ لها كمّ الحبّ نفسه، تماماً مثل قبل. 

ما سبب إنجذابنا القويّ إلى هذه الصّيحة يا ترى؟ طبعاً، لن تلجئ النّساء اللّواتي لا يتّسمن بعضلات بطن مشدودة إليها حتماً لو مهما رغبن بذلك. فلا أحد يستعرض شوائب جسمه بإرادته! حسناً، لا ترتعبي. لاحظنا أنّ هذه الصّيحة عادت بنسخة أكثر جمالاً وعمليّة وبطريقة تلفت الأنظار إليك حتّى لو لم تكوني نحيفة. فدائماً ما نلاحظ كيف تبدو هذه القطع مثاليّة على أجسام عارضات الأزياء النّحيفات ولكن يساورنا الشّكّ حيال مظهر أجسامنا لدى إعتمادنا لها. وتفيد الشّائعات أنّ طريقة إعتماد الصّيحة المميّزة من حقبة الـتّسعينيّات تغيّرت، إذ أصبحت تُرفق بتصاميم سفليّة عالية الخصر. وهذا يعني أنّه ليس عليك ممارسة التّمارين الرّياضيّة كلّ يوم لتصبحي من المخوّلات إعتمادها ولا داعي أيضاً لحبس أنفاسك خلال إرتدائها أيضاً.

ولحسن حظّك، الألوان المتوفّرة منها عديدة والأساليب كذلك. لمساعدتك على إختيار أجمل التّصاميم، لقد جمعنا أفضل ما يوفّره عالم الموضة ليكون موسم الصّيف هذه السّنة الأروع على الإطلاق.

مقالة من كتابة سندي مناسا

جوهانا أورتيز
من موقع مودا أوبيراندي
 
زيمرمان
متوفّر في متجر هارفي نيكلز-دبي
 
كلوي
من موقع Net-A-Porter
 
علامة Acler
من موقع مودا أوبيراندي
 
فندي
من موقع Matches Fashion
 
علامة Alexis
من موقع مودا أوبيراندي
 
دولتشي أند غابانا
من موقع Net-A-Porter
 
علامة Verandah
من موقع مودا أوبيراندي
 
زيمرمان
متوفّر في متجر هارفي نيكلز-دبي
 
علامة Solid & Striped
من موقع Net-A-Porter
 
ليزا ماري فيرنانديز
من موقع Matches Fashion

شارك المقال