اكسسوارات

هل تعلمين كيف تحافظين على حقيبتك؟

تظنّ أغلبيّتنا أنّنا نحسن الاعتناء بحقائبنا والحفاظ عليها، لكنّنا لا ننتبه أحيانًا أنّ روائعنا الصغيرة هذه تحتاج بالفعل إلى الاهتمام أكثر من الإكسسوارات الأخرى. تخيّلي مثلًا أنّك عدت إلى منزلك بعد العمل وأنت تعبة جدًّا فلا تستطيعين التفكير حتى بتناول الطعام فكيف ستعتنين جيّدًا بحقيبتك؟ لذا من المرجّح أنّك سترمينها على "الكرسيّ". ثمّ، تلاحظين أنّ عدد لامتناهيّ من الألبسة تبعها ولا تستطيعين إيجادها حتى! أمّا النتيجة فتكون حقيبة تتبشّع مع مرور الأيّام.

ما نقصده بكلامنا هذا هو أنّ الأمر يتعلّق بكيفيّة اعتنائك بقماشها وشكلها ومقبضها يوميًّا. يقع دورك إذًا بتكريس الاهتمام ذاته الذي تولينه إلى مجوهراتك الراقية لحقيبتك أيضًا. لكن كيف يمكن ذلك؟ إليك بعض النصائح:

  1. لتجنّب أيّ تآكل وتلف قد يصيب حقيبتك، استخدمي تلك المستحضرات التي تسمعين عنها باستمرار، أي رشّي حقيبتك بمستحضرات مقاومة للبقع والماء – كما تعلمين حرصًا من إلحاق الضرر بها إذا أوقعت قهوتك عليها – وطبعًا، امسحيها من وقت إلى أخر.
  2. إذا لم تعودي تستخدمي حقيبتك وتريدين وضعها مؤقّتًا في خزانتك، قومي بذلك بطريقة حكيمة أقلّه. الأمر الذي يعني أنّه عليك ملء حقيبتك بأوراق الجرائد لتحافظي على سلامة شكلها إلى أن تستخدميها من جديد!
  3. ومن بين الخطوات المهمّة الأخرى التي نتجاهلها أحيانًا هي الاحتفاظ بالكيس الذي يحميها من الغبار الذي نحصل عليه عند شراء الحقيبة. إذًا لم علينا الاحتفاظ به؟ ببساطة، لأنّه يساعدنا على الحفاظ على نظافة حقائبنا ولماعيّتها وكلّ ما هنالك. وتصبح هذه الخطوة أهمّ بخاصّةٍ عند التكلّم على الحقائب المصنوعة من الجلد الحقيقيّ وجلد الظباء.  
  4. حاولي أيضًا ألا ترمي حقيبتك على أيّ كرسيّ يصادفك، ووضعها على رفّ ما كيلا توسّعي مقبضها أو تلحقي الأذى بأيّ من تفاصيلها.
  5. أخيرًا وليس آخرًا، تجنّبي الاحتفاظ بالسوائل في حقيبتك، لكن إذا كنت مجبرة حاولي أقلّه وضعها في جيبة صغيرة للحدّ من الأضرار إذا حدثت.

مقالة من كتابة سندي مناسا

شارك المقال