أولاد

نظّمي حفلة جنونيّة لأولادكِ!

هل إقترب عيد ميلاد أحد أولادكِ ولا زلتِ لا تعلمين أين ستحتفلين به؟ حسناً، سنزوّدكِ ببعض الأفكار الرّائعة! فبرأينا حان الوقت لننسى أمر الطّرق القديمة للإحتفال بهذه المناسبة ونرحّب بمواضيع جديدة هذه السّنة.

لا شكّ في أنّ بحثكِ عن الكمال هو ما سيجعل أولادكِ فخورين بكِ هذه السّنة وستتسنّى لهم بذلك فرصة التّباهي ببطلتهم الخارقة أمام أصدقائهم. صدّقينا، سواء أكنت تخطّطين لتنظيم حفلة لإبنتك أو إبنكِ، سيكون هذا الحدث مميّزاً جدّاً بالنّسبة لهؤلاء. 

 

ميرلّا حدّاد

شارك المقال

نشاطات تنمّي جانب طفلك الفنّي

عندما يتعلّق الأمر بنموّ الأطفال، الفنّ هو عنصر بغاية الأهمّيّة. فبالإضافة إلى تعليمهم كيفيّة تقدير الجماليّات، إنّه يطلق العنان لمخيّلتهم وإبداعهم. في الواقع، يعلّم الفنّ الأولاد ما لا يمكن للرّياضيّات ومادّات مدرسيّة أخرى تعليمهم.

فعوضًا عن السّماح لهم بالجلوس أمام شاشة التّلفاز أو أيّ جهازٍ آخر لمشاهدة البرامج أو التّسلية بألعاب الفيديو، اسمحي لهم بالتّعبير عن أفكارهم ومشاعرهم واهتماماتهم من خلال الفنّ. وإليك بعض الأفكار التي تبقيهم منشغلين وتفيدهم في الوقت عينه.

1 – الأولاد كلّهم يحبّون الرّسم، ما يشكّل نشاطًا يسمح لهم بتطوير إدراكهم البصري. فسواء أعطيتهم ورقة أو قميص قطني أو لوحة قماشيّة للرّسم، لا بدّ من أنّهم سيستمتعون بوقتهم إلى أقصى الحدود.

2 – وللأولاد الذين يفضّلون الطلاء، إعطائهم صحون بيضاء أو قمصان قطنيّة هي فكرة رائعة لإطلاق العنان لإبداعهم ومنحهم فرصة التّعبير عن أنفسهم من خلال الألوان. وقد يتوجّب عليك إجراء حفلة تنظيف وترتيب كبيرة، لكن لطالما هم سعداء في التّعلّم، لا شيء يهمّ!

3 – يولد بعض الأولاد متمتّعين بحبٍّ جمّ للموسيقى. فلِمَ لا تركّزين على هذه النّقطة؟ سواء أكان طفلك يحبّ الرّقص أو الغناء أو العزف على أيّة آلة موسيقيّة، شجّعيه على البدء من سنٍّ مبكرةٍ.

4 – هل طفلك من محبّي الأعمال اليدويّة؟ اجعلي إذًا تطبيق يوتيوب صديقك الدّائم. دعيه يشاهد بعض الفيديوهات المتعلّقة بالأعمال اليدويّة واجعليها مصدر وحي له – مع الحرص طبعًا على أن يكون شخصٌ راشد برفقتهم في حال احتاجوا إلى استخدام أدوات حادّة كالمقصّ. وصدّقينا، ليس من طريقةٍ أفضل لهم لاستكشاف جانبهم الإبداعي والفنّي!

5 – التّصوير فنٌّ أيضًا، ومع تعلّق الأولاد بكلّ إختراع جديد يبصر النّور في عالم التّكنولوجيا، لماذا لا تجعلي هذا الإهتمام مفيدًا؟ أعطيهم كاميرا كجائزةٍ لتصرّفاتهم الحسنة وابدئي بتعليمهم التقاط لحظاتكم المرحة العائليّة على صعيدٍ يومي بهدف جمع صور تسمح لهم بتأليف ألبومهم الخاص.  

 

مقالة من كتابة ميرلّا حدّاد

شارك المقال

كوني الأمّ المرحة في خلال أعياد هذه السّنة

لا شيء يملأ القلب بهجةً أكثر من فترة الأعياد ولا شكّ في أنّ أولادكِ يعرفون ذلك جيّداً! وتعتبر هذه الفترة من السّنة الفرصة المثاليّة لتتحوّلي إلى أمّ مرحة تغمر أولادها بروح الأعياد. لذلك، تحتاجين إلى أفكار إستثنائيّة جدّاً ليكون الوقت الذي يمضيه هؤلاء مع العائلة والأصدقاء مسلّية. لمساعدتكِ على إنجاز هذه المهمّة بنجاح، سنزوّدك ببعض النّصائح التي ستضمن لكِ قضاء موسم إحتفاليّ لا يُنتسى.

1 – يعشق الأولاد إستخدام الألوان المائيّة، فما رأيكِ إذاً بأن تزوّديهم ببعض الكرات البيضاء أو القمصان القديمة وأن تدعيهم يطلقون العنان لمخيّلتهم من خلال تلوين هذه القطع.

2 – كلّنا نعلم كم تحبّين الصّور الفوتوغرافيّة، فبإمكانكِ إذاً إستغنام هذه الفرصة لتنظيم جلسة تصويريّة عائليّة تجسّد أجواء الأعياد، فيعمّ الفرح قلوبكم وتخلقون ذكريات جميلة تخلّدونها في ألبوم صور.

3 – لا يشهد سكّان الخليج العربيّ على تساقط الثّلوج في فترة الأعياد وقد يكون الأمر محزناً بالنّسبة لأولادكِ، إذ إنّهم يحبّون الإستمتاع ببناء رجل الثّلج. وهل تعلمين أنّه يمكنك تزويدهم ببعض الثّلج من خلال برش القليل مما في ثلاجتك ليقوموا بهذا الأمر؟ أجل، سيسبّبون بعض الفوضى، غير أنّ الأمر يستحقّ العناء حتماً!

4 – إذا كنت تريدين الإستفادة لأقصى حدّ من مخيّلة أولادكِ الواسعة، أطلبي منهم كتابة قصّة أعياد خاصّة بهم.

5 – يعتبر خبز البسكويت وتزيينه نشاط نموذجيّ في هذه الفترة من السّنة. هل نحن بحاجة إلى تزويدكِ بالمزيد من التّفاصيل؟

6 – ثمّة عدد هائل من الأفلام المتّسمة بطابع إحتفاليّ على قناة نتفلكس، فاجتمعوا واحضروا بعضها مع قليل من الفشار، إنّه نشاط عائليّ رائع.

7 – يعتبر الغناء من النّشاطات المحبوبة لدى الأطفال ولا شكّ في أنّ ليلة الكارايوكي تعتبر فكرة رائعة جدّاً وبخاصّة إذا دعوتِ أصدقائهم لمشاركتهم هذا النّشاط.

8 – إذا كان أولادكِ من مُحبّي الحرف اليدويّة فالخيارات المتوفّرة عديدة. ما رأيكِ مثلاً بأن تطلبي منهم صنع بطاقات الأعياد أو رزنامة عام 2019؟

9 – تعتبر أسواق العيد من الأمور الشّائعة جدّاً في خلال الموسم الإحتفاليّ، فخصّصي عطلة نهاية أسبوع كاملة لزيارة كلّ سوق مع أولادكِ. وستغمرينهم بهجةً، صدّقينا!

10 – دعي أولادكِ يحتفلون بليلة رأس السّنة مع أصدقائهم في المنزل.

11 – لا تنسي أنّ جوهر الأعياد يكمن في العطاء ويجب عليكِ حتماً تعليم أولادكِ ذلك. أطلبي منهم تنظيف بعضًا من ألعابهم وقدّموها لدار أيتام لإدخال الفرح إلى قلوب الأولاد الموجودين هناك.

أعياد سعيدة!

 

ميرلّا حدّاد

شارك المقال

موسم العودة إلى المدرسة  –إبدئي يومك بنشاط!

كلّنا نعلم أنّ الإستيقاظ باكراً في الأيّام الدّراسيّة مزعج فعلاً ونقدّر الجهود التي يبذلها أولادنا للتّحلّي بمستويات عالية من النّشاط قبيل التّوجّه إلى المدرسة. والسّؤال الذي يطرح نفسه هنا: كيف تحبّبين الإستيقاظ باكراً إلى أولادكِ؟ قد يكون هذا الأمر من أصعب المهمّات بالنّسبة للأمّهات ولكن سنساعدكِ على إنجازها بنجاح من خلال بضعة نصائح.

1 – لا يمكن حثّ الأطفال إلى الإستيقاظ باكراً  سوى عبر دفعهم إلى الخلود إلى النّوم في وقت مبكر. قد تكون هذه المهمّة صعبة في البداية ولكن عندما تلتزمين بالأمر ستلاحظين أنّهم سيكونون نشيطين كفاية لتمضية يوم مفعم بالبهجة في المدرسة. وهذا ليس كلّ شيء، إذ سيساعدهم هذا الرّوتين أيضًا على الصّعيد الجسديّ والنّفسيّ والفكريّ.

2 – لا شيء يضاهي الإستيقاظ مع إبتسامة عريضة على وجهكِ والأمر سيّان بالنّسبة لأولادكِ! لذلك، إحرصي على إيقاظهم من خلال الكثير من العناق والقبلات والدّغدغة. لا تنسي التّحلّي بالصّبر وتجنّب توبيخهم مهما كانتْ الأسباب، إذ قد يفسد ذلك مزاجهم طوال اليوم!

3 – خطّطي لكلّ الأمور التي يجب القيام بها معهم. ستساعدكِ هذه الطّريقة على تجنّب الفوضى وتزوّدهم بالشّعور بالرّضى عن أنفسهم، إذ أنجزوا المهمّات التي كلّفتهم بها. من فرش الأسنان إلى تمشيط الشّعر وارتداء الملابس وتناول وجبة الفطور، سيفرحون لكونهم أصبحوا أشخاصاً مسؤولين.

4 – أمّا في ما يختصّ بوجبة الفطور، فاحرصي على تزويدهم بوجبة صحّيّة تمنحهم الطّاقة وتساعدهم على الإستعداد ليوم مدرسيّ طويل.

5 – إيّاكِ، مهما كانتْ الأسباب، وتشغيل التّلفاز أو أيّ جهاز بثّ آخر، إذ سيجعلهم ذلك يتوقّفون عن القيام بمهمّاتهم الضّروريّة. إحرصي على التّفاعل معهم من خلال التّكلّم عن اليوم الدّراسيّ الفائت وخططهم لليوم الحاليّ مع مدح جهودهم الشّخصيّة طبعاً. 

6 – إجعلي المزاج السّليم يستولي على أذهانكم من خلال تشغيل أغانِ في الصّباح وصدّقينا سيصبح الأمر أكثر سهولة مع الوقت.

 

ميرلّا حدّاد

شارك المقال

لتسوّق أكثر متعة برفقة الأولاد!

لا يمكننا أن ننكر كون التّسوّق برفقة الأولاد عبارة عن تحدٍّ صعب جدّاً. فأينما ذهبنا، يمكن لهذه المخلوقات الظّريفة الصّغيرة أن تحوّل جولة تسوّقنا إلى كابوس. وبما أنّ الموسم الدّراسيّ أصبح على الأبواب ويجب عليكِ شراء مستلزمات المدرسة التي يحتاجون إليها، يجب أن تجدي طرق لجعل جولة التّسوّق الأكثر مرحاً وتسلية على الإطلاق. إليكِ إذاً بعض النّصائح لإنجاز هذه المهمّة بنجاح!

1– إعتبري جولة التّسوّق هذه فرصة مثاليّة لتعريف أولادكِ إلى ألوان وأسماء الأغراض. إكشفي لهم عن الفرق بين البلوزة والقميص والفرق بين أساليب الأحذية... يمكنكِ أيضاً مساعدتهم على تطبيق مهاراتهم في القراءة من خلال جعلهم يقرؤون الملصقات. فبذلك تجعلينهم يشاركون بشكل فعّال في جولة التّسوّق وتسلّيهم، في حين تشترين كلّ المستلزمات في الوقت عينه. 

2 – دعيهم يساعدونكِ وكلّفيهم القيام بمهمّات معيّنة في أرجاء المتجر، مثل إيجاد الحاجيّات التي نسيتها ووضع الأغراض التي تختارينها في سلّة التّسوّق. ويمكنكِ أيضاً حثّهم على جرّ عربة التّسوّق إذا كانتْ أعمارهم تسمح بذلك.

3  –تعتبر المكافآت الصّغيرة أكثر ما يحبّه الأولاد! فبمجرّد تقديمكِ هدايا صغيرة لهم بعد الإنتهاء من التّسوّق، ستشجّعينهم على عدم المشاغبة في المرّة المقبلة التي تذهبون فيها إلى مركز التّسوّق.

4 – إحرصي على تحميل ألعابهم الإلكترونيّة المفضّلة على الهاتف في حال أصبحتْ جولة التّسوّق جنونيّة. تذكّري أنّ هذا سرّ بقائكِ بكامل قواكِ العقليّة في خلال التّسوّق!

5 – شاركي معهم في بعض الألعاب الإلكترونيّة في خلال إنتظاركِ في الصّف قبل الدّفع. فيمكنكِ مثلاً المشاركة في لعبة Anatomy معهم: إنّها طريقة مرحة لإبقائهم مستمتعين وتعليمهم أو تذكيرهم بما قد تعلّموه في المدرسة السّنّة الفائتة.

نتمّنى لكِ جولة تسوّق ممتعة!

 

ميرلّا حدّاد

شارك المقال

5 نصائح موضة لأولادكِ

في عالمٍ يزداد التّواصل عبر الإنترنت فيه سهولة، من الطّبيعيّ أن يكون أولادنا مهتمّين بالموضة والأساليب أكثر من أيّ شيء آخر. فكلّ ما يرونه أو يسمعونه متعلّق بعوامل خارجيّة مثل رؤيتهم لوالديهم وهما يفعلان المستحيل لتكون إطلالاتهما الأفضل على الإطلاق.

وأولاد اليوم مطّلعين أكثر على العالم الخارجيّ لذلك يعلمون ما هي أحدث الصّيحات في عالم الموضة. وفي حين قد تبدو هذه الفكرة سخيفة قليلاً بالنّسبة لكِ، فبالنّسبة لجيل فضّل اللّعب بعصا على دراسة أحدث الصّيحات، لا شكّ أنّ البشريّة في تطوّر مستمرّ ومن البديهيّ جدّاً أن يكون أولادنا جزء من هذا الأمر. ومن الرّائع أن يكون هؤلاء مطّلعين أكثر على الموضة ولكن يجب دائماً أخذ أعمارهم بعين الإعتبار. بمعنى آخر، تجنّبي الصّيحات غير المناسبة لأعمارهم وتابعي القراءة لتفقّد نصائحنا حول كيفيّة جعل أساليب اولادكِ متماشية مع الموضة.

  1. لا شكّ في أنّ أولادكِ يبدون رائعين في أيّة إطلالة يعتمدونها ولكن يجب أن تحرصي دائماً على أن يكونوا مرتاحين فيها. بمعنى آخر، إحرصي على أن تخوّل الإطلالات التي اخترتها لهم السّير والرّكض والقفز أو حتّى القيام بأيّ نشاط أو حركة بكلّ راحة.
  2. دعيهم يشاركون أحياناً في عمليّة إختيار الإطلالات. طبعاً، لن تدعيهم يشبهون المشرّدين فالقليل من الثّقة في النّفس سيفعل المعجزات بإطلالاتهم ويُدخل الفرح إلى قلبكِ.
  3. لا تلبسيهم إطلالات مبالغ بها بالنّسبة للمناسبة. جلّ ما يريدون القيام به هو الرّكض في كلّ مكان واللّهو كما يفعل الأولاد في العادة. فدعيهم يتصرّفون على طبيعتهم.
  4. إختاري لهم إطلالات تناسب الطّقس لكي لا تؤثّر عليهم الحرارة العالية أو المنخفضة.
  5. والأهمّ من ذلك، إحرصي على أن تكون إطلالاتهم متماشية مع أعمارهم. فسيكبر هؤلاء في لمح البصر وستتمنّين لو كان بإمكانكِ إلباسهم الجامبسوت المزيّنة برسمة البطّ مجدّداً!

 

سندي مناسا

شارك المقال

دعي نهارك يشرق مع مجموعة نظّارات غوتشي السّاحرة

برعاية غوتشي

 

أنسي كلّ ما اعتقدتِ أنّك تعرفيه عن النّظّارات، لأنّ مجموعة نظّارات غوتشي لربيع وصيف 2018 إنتقائيّة بقدر ما يمكن للنّظّارات أن تكون.

نظّارة شمسيّة مزيّنة بالكريستال
نظّارة Fluorescent الشّمسيّة

نظّارة شمسيّة مصنوعة من الأسيتات ومزوّدة بعدستين مستطيلتين
كلّ هذه التّصاميم من غوتشي

 

ولطالما اشتهر أليساندرو ميكيلي بنظرته الجنونيّة للموضة، وبخاصّةٍ بحبّه للتّصاميم المفعمة بالألوان والجنون والإبداع الرّاقي. غير أنّ مدير الدّار الإبداعي قد زوّد مجموعة ربيع وصيف 2018 بأكثر ممّا قد تتحمّله أعيننا – حرفيًّا.

نظّارة شمسيّة مزيّنة بالكريستال
من غوتشي

 

فارتقى إبداعه إلى مستويات غير مسبوقة، مانحًا عالم الموضة فرصة اختبار جمال الأحجام الجريئة والأقنعة الخياليّة والأشكال الكلاسيكيّة والأساليب التي تتّخذ شكل قلب والمزوّدة بزجاجات ملوّنة ومتعدّدة الأوجه. ولطالما امتزجت تصاميم غوتشي، التي تتّسم بطابع مستقبليّ، بتفاصيل من عالم الرّيترو – كالتي تكرّم السّبعينيّات والثّمانينيّات بأفضل الطّرق.

نظّارة شمسيّة مزوّدة بعدستين مربّعتين
من غوتشي

 

وبالتّالي، تثبت هذه المجموعة بالأخصّ إخلاصها لهذا المبدأ، ما أدّى إلى إضافة تفاصيل مرحة وغير متوقّعة إلى التّصاميم تارةً وأحجار كريمة طورًا – إلى جانب البريق الذي انتشر في كلّ مكان. فتبصر تصاميم أنيقة وتفاصيل راقية النّور في سلسلة من النّظّارات الفريدة من نوعها، تجسّد بأجمعها روح غوتشي الغريبة. بألوانها السّاحرة وأشكالها الغامضة، تنضح المجموعة بنوعٍ من الأناقة العتيقة الطّراز. لنسمّي ذلك تأثير غوتشي! 

نظّارة شميّة مزوّدة بعدستين مربّعتين مزيّنتين بالبريق
من غوتشي

 

نظّارة شمسيّة مزوّدة بعدستين مربّعتين
من غوتشي

 

نظّارة شمسيّة مزوّدة بعدستين دائريّتين وإطار معدنيّ
نظّارة شمسيّة على شكل عيني القطّة مصنوعة من الأسيتات ومنمّقة بالبريق
التّصميمان من غوتشي

 

 نظّارة شمسيّة مزوّدة بعدستين مربّعتين
نظّارة شمسيّة ذات إطار بلون الفوشيا
نظّارة شمسيّة مزوّدة بعدستين دائريّتين وإطار معدنيّ

كلّ هذه التّصاميم من غوتشي

 

نظّارة شمسيّة مزوّدة بعدستين على شكل قلب
من تصميم غوتشي

 

 

بقلم سندي مناسا

شارك المقال