أسلوب حياة

نشاطات داخل المنزل لحماية أولادك من الشّمس

حلّ علينا شهر يوليو أخيراً فأصبح الطّقس دافئاً والشّمس دائماً ساطعة. وأفضل ما تفعلينه في هذا الطّقس هو إبقاء أولادك داخل المنزل وبخاصّة من السّاعة 12 ظهراً إلى 4 بعد الظّهر. من الصّعب جدّاً إقناع الأولاد بالبقاء داخل المنزل، إذ جلّ ما يريدون القيام به هو اللّهو في الهواء الطّلق، فحريّ بك إذاً إيجاد بديل مرح لهم في هذه الحالة وهنا يأتي دورنا!

-بما أنّ أولادك يحبّون المرح واللّهو الدّائم، قومي بجدولة وقت معيّن للّهو مرّة كلّ أسبوع فيترقّب هؤلاء الإلتقاء بأصدقائهم كلّ مرّة.

-هل يحبّ أولادك التّخييم؟ حسناً، لحسن حظّك متاجر الألعاب مليئة بالخيم المخصّصة لداخل المنزل سهلة التّركيب ويمكن الإستعانة بها أيضاً كديكور لغرفهم. ساعديهم في بناء الخيمة ولتكن هذه الأخيرة المملكة التي يضعون فيها كلّ الدّمى المتحرّكة والدّمى الأخرى التي تخصّهم.

-بغضّ النّظر عن الطّقس والظّروف، يمضي أولادك على الأقلّ ساعة واحدة وهم يشاهدون قناة يوتيوب، فلم لا تستعينين بهذا التّطبيق لتعليمهم بعض الحرف اليدويّة وتحاولين تطبيقها معهم؟

-تعتبر ألعاب اللّيغو والأحجية والحرف اليدويّة بعض النّشاطات التي تساعد على تغذية خيال وإبداع أولادك فدعيهم يخبرونك عن اللّعبة المفضّلة لديهم ولتكن هذه الأخيرة هوايتهم المفضّلة الجديدة. إحجزي لهم مواعيد تعلّم العزف على آلات موسيقيّة أو الرّقص إذا كانوا من محبّي هذا النّوع من النّشاطات.

-يشكّل الصّيف الوقت المثاليّ لتناول المثلّجات والسّوربيه فبدلاً من شرائها من السّوق المركزيّ ما رأيك في جعلهم يعتمدون مآزر مثلك ويساعدونك على تحضيرها في المنزل، النّسخة الصّحّيّة منها طبعاً!

لقد أطلعناك على بعض الأفكار التي تشجّعين من خلالها أولادك على اللّهو داخل المنزل ولا شكّ في أنّنا ألهمناك لتبتكري أفكاراً أخرى.

 

مقالة من كتابة ميرلّا حدّاد

شارك المقال