موضة

نبذة عن حياة عارضات الأزياء

تعيش عارضات الأزياء حياةً أصعب ممّا تظنّين. قد يبدو عالم عرض الأزياء ساحراً بالنّسبة لك، إذ تحصل هؤلاء النّساء يوميّاً على تصاميم من أهمّ العلامات ويسرن على أروع المدارج ولكن تتطلّب حياة هؤلاء بذلهنّ جهوداً كبيرة على الصّعيدين الجسديّ والمعنويّ.

ثمّة سرّ داكن وراء الصّورة الرّائعة المطبوعة في أذهاننا عن عالمهنّ. فصور العارضات التي ترينها على أغلفة المجلّات أو على المواقع الإلكترونيّة مثلاً؛ هل تظنّين حقّاً أنّ كلّ ما استلزم الأمر هو وضعيّة معيّنة قامتْ بها العارضة وبنقرة واحدة تمّ الحصول على صورة رائعة جدّاً؟ أنتِ مخطئة! تبذل عارضات الأزياء جهوداً كبيرة في سبيل الحصول على الصّورة المثاليّة ولإرضاء المصوّرين، من القيام بالوضعيّة المثاليّة إلى تعابير الوجه اللّازمة والإطلالة الخالية من أيّة شائبة كما يريدهنّ منسّق الإطلالات في جلسات التّصوير، إنّ الأمر مثير للإحباط فعلاً! ولم نخبركِ بعد القصّة كاملة.

أحياناً، تقضي هؤلاء النّساء يومهنّ من دون أكل تقريباً في خلال التّحضير لعروض أزياء ويشعرن بالإرهاق في خلال أسابيع الموضة، إذ ينتقلن مسرعات من عرضٍ إلى آخر فيغيّرن ملابسهنّ بسرعة ويتمّ تطبيق المكياج والتّسريحات في وقت قصير جدّاً. 

هل لا زلتِ تريدين أن تصبحي عارضة أزياء؟

 

سندي مناسا

شارك المقال

إعتمدي الباديسوتات وابهري الجميع

صورة الغلاف من موقع Net-A-Porter

يدلّ إسم هذه الـتّصاميم على سحرها القاتل. ولعلّها أكثر الأزياء إثارةً للجدل في عالم الموضة، فبعض النّساء تحبّ كيف تبرز هذه الأخيرة جمال جسمها، في حين تفضّل الأخريات تجنّب إعتمادها بأيّ ثمن.

وإذا كنت تتساءلين عمّا إذا كانت لا تزال رائجة، فالجواب هو طبعاً! لن نذكر كلّ أسماء العلامات التي أبدعت نسخات جذّابة منها ولكن تفقّدي أزياء مجموعة ربيع 2019 من سان لوران وستفهمين فوراً ما نقصده.

عادت هذه التّصاميم لتستولي على حياتنا مجدّداً منذ بضعة سنوات ولاقت إستحسان النّساء حتماً. وتطوّرت هذه الصّيحة بطريقة ملحوظة لدرجة أصبحت النّساء اللّواتي لم يستلطفنها قبلاً من أشدّ المعجبات بها. وهذا أمر طبيعيّ جدّاً نظراً لروعة الباديسوت وتناسبها مع كلّ الأجسام، فهي تبرز الإنحناءات الجميلة بطريقة هي الأكثر أناقةً على الإطلاق، كما أنّها تأتي في أساليب عدّة. وكانت النّسخ الأكثر جمالاً من هذه القطع من إبداع كلّ من بالمان وألكساندر فوتييه وسان لوران وأتيكو ولا شكّ في أنّها فاقت كلّ توقّعاتنا بسحرها الآسر. لقد جمعنا لك بعضاً من هذه الأزياء الجميلة، فاطّلعي عليها حالاً واختاري ما يعجبك!

مقالة من كتابة سندي مناسا

شارك المقال

موسم التّوبّات الآسرة

لا شكّ في أنّك تعلمين أنّ بإمكان تفصيل صغير جدّاً أن يقلب إطلالتك رأساً على عقب! وفي معظم الأحيان يكون هذا التّفصيل عبارة عن توب جميلة. طبعاً الأحذية والحقائب والتّصاميم السّفليّة هي بنفس الأهمّيّة ولكن ثمّة ما يجذبنا أكثر إلى التّوبّات المميّزة التي تسلّط الضّوء على جمالك وثقتك في نفسك.

وهذا الموسم بشكل خاصّ هو موسم التّوبّات الرّائعة. فما سرّ روعتها على أيّ حال؟ قد يكون أيّ شيء، من الأكمام المميّزة إلى الأبعاد غير المتناسقة أو حتّى الألوان الصّارخة. فإذا كانت تتّسم بطابع مميّز، إذن هي من التّوبّات الملفتة حتماً. ولم تكن بعض النّساء مقتنعات بتأثير التّوبّات الرّائع على كافّة الإطلالات إلى أن شهدن على إستيلاء هذه التّصاميم على الشّوارع. فاستولت توبّات مدهشة متّسمة بنوع غامض من الجاذبيّة على أجسام محبّات الموضة في شوارع عواصم أسابيع الموضة الأخيرة. ويكمن سرّ إحتراف تنسيق هذه القطع مع باقي الإطلالة في الإستمتاع بطابعها الملفت بثقة كبيرة في النّفس.

والسّؤال الذي سنطرحه عليك الآن هو التّالي: "كيف ستبرزين حسّ الموضة الرّاقي لديك هذا الموسم؟" لا تقلقي، سنقدّم لك يد العون من خلال التّشكيلة المختارة بعناية من أروع التّوبات على الإطلاق!

مقالة من كتابة سندي مناسا

شارك المقال

الفستان المناسب لكلّ جسم

صورة الغلاف من موقع مودا أوبيراندي

إذا كنت من محبّات إعتماد الفساتين، هذه المقالة مخصّصة لك. فأحياناً، نغضّ نحن النّساء النّظر عن بعض أساسيّات الموضة مثل نوع الملابس التي تناسبنا والأهمّ من ذلك الشّكل الذي يتّخذه جسمنا. ما من قواعد معيّنة يجب إتّباعها في الموضة ولكن معرفتك لشكل جسمك مهمّة جدّاً وهي التي ستساعدك على إنتقاء الإطلالات المثاليّة التي تسلّط الأضواء على أجزاء جسمك الجميلة.

فكم من مرّة رأيت فستاناً معروضاً في متجر ما وقلت لنفسك "كم إنّ هذا التّصميم رائع!" ولكن وبعد إعتمادك له لاحظت أنّه لا يناسبك أبداً؟ أنا شخصيّاً واجهت هذه المشكلة مرّات لا تُحصى ولطالما تمنّيت إيجاد الحلّ لها. أوّل ما يجب عليك القيام به هو تأمّل نفسك في المرآة لمعرفة شكل جسمك. تابعي القراءة للإطّلاع على نصائحنا لك في هذا الخصوص:

شارك المقال

إعتمدي الشّورتات هذا الموسم تصاميم عمليّة لكلّ مكان وزمان

عندما يكون الطّقس بهذه الحرارة، كلّ ما نفكّر فيه في العادة هو إعتماد بدلة سباحة وشباشب. ولكن بما أنّ المجتمع لا يتقبّل تصرّف من هذا النّوع ولسوء الحظّ، دائماً ما نجد أنفسنا نبحث عن تصاميم تخفّف وطأة الشّمس الحارقة علينا. ومن هذه الأزياء نذكر الشّورتات التي يمكنك إرفاقها بأيّ تصميم تريدين، من التّوب المزيّنة بشعار معيّن إلى الأحذية الرّياضيّة والصّنادل والتّصاميم المزوّدة بكعب قصير...

ولا نتكلّم هنا عن شورتات الجينز الذي إعتدت على إعتمادها، بل الشّورتات الأنيقة التي تشكّل بديلاً رائعاً للسّراويل الكلاسيكيّة في فصل الصّيف. إنّها الشّورتات التي تضيف لمسة مرحة إلى إطلالاتك، كما أنّها تتميّز بعمليّتها وسحر أساليبها. ولحسن حظّك، وفّر لنا عالم الموضة هذا الموسم شورتات عالية الخصر يمكنك بكلّ سهولة إرفاقها بتوب أو تصاميم متناسقة.

من التّصاميم المزيّنة بزهور إلى طبعات كلاسيكيّة أكثر، لقد جمعنا لك بعض الأساليب الأنيقة التي ستحتاجينها حتماً هذا الموسم.

 

مقالة من كتابة سندي مناسا

شارك المقال

إطلالات يوميّات موضة ملهمة ومثاليّة للعيد إذا كنت في عجلة من أمرك

مع إنطلاق العيد الكبير، نبدأ بالتّفكير في الهدايا الجميلة التي سندلّل أحبّائنا بها. ولكن ما الجدوى من تقليد تبادل الهدايا إذا لم ندلّل أنفسنا أيضاً ببعضاً منها؟

مهما كانت الإطلالات التي ستعتمدينها في هذه الفترة، لا شكّ في أنّك بحاجة إلى الكثير من التّحضيرات على صعيد المكياج والأزياء والمجوهرات والسّاعات. ولكن لا داعي لتصابي بالهلع! فكلّ ما عليك فعله هو إختيار الإطلالة المثاليّة المحتشمة والمتماشية مع الموضة في الوقت عينه. ولا شكّ في أنّك تملكين الكثير من الأزياء التي توافي هذه الشّروط وبخاصّة إذا كانت عائلتك كبيرة جدّاً.

وفي حال لم تختاري إطلالاتك بعد، لا داعي للهلع أبداً فكلّنا نخوض هذه التّجربة دائماً. سيزوّدك موقع أزياء مود اليوم بمجموعة من إطلالات يوميّات الموضة التي ستجعلك تتمنّين لو كنت دائماً على عجلة من أمرك!

مقالة من كتابة سندي مناسا

شارك المقال

يا له من عيد ميلاد مذهل لنحتفل بعيد تشارليز ثيرون

صورة الغلاف من موقع Getty Images

إنّها طويلة القامة وشقراء الشّعر وتتّسم بنظرةٍ ثاقبة جذّابة جدّاً وأجل، إنّها من نجمات هوليوود الشّهيرات. ولكن بغضّ النّظر عن هذه الحقائق، ثمّة ما يجذبنا بطريقة لا يمكن تفسيرها إلى ثيرون، فما السّرّ يا تُرى؟ هل يعود السّبب إلى نجاحها الكبير؟ أو ربّما جاذبيّتها؟ في كلتي الحالتين، تعتبر هذه الممثّلة الجنوب أفريقيّة حتماً من الشّخصيّات الأيقونيّة في عالم التّرفيه، كما أنّها حصدت جوائز عدّة مهمّة، من أكاديمي إلى غولدن غلوب وغيرها الكثير.

ومن الأمور التي تعجبنا في هذه الأخيرة دورها الإستثنائيّ الذي أدتّه في فيلمSnow White and the Huntsman، هذا إلى جانب ذوقها في الموضة طبعاً. أجل، إنّها ممثّلة بارعة، كما أنّها دائماً ما تكشف عن أسلوبها المواكب للموضة الذي شهدنا عليه في مناسبات عدّة على السّجّادة الحمراء وفي أحداث أخرى أيضاً. ولا شكّ في أنّ مقوّمات جمال العارضات التي تتّسم بها هذه الأخيرة ساعدتها كثيراً في مجال التّمثيل واكتساب الشّهرة لكن لا يمكننا أن ننكر إطلالاتها الأنيقة المواكبة للموضة في العروض الأوّليّة لأفلام عدّة وظهورها بأبهى حلّة في نخبة من الأحداث المهمّة والمهرجانات الدّوليّة.

هل تريدين أن تحتفلي معنا بعيد ميلاد هذه الممثّلة الرّائعة؟ إنضمّي إلينا إذاً لنطلعك على أبهى إطلالاتها المتماشية مع الموضة.

مقالة من كتابة سندي مناسا

شارك المقال