مجوهرات وساعات

نافذة جديدة إلى عالم بياجيه

بهدف تحويل الذهب والأحجار الكريمة إلى إبداعات فريدة من نوعها، تأسّست بياجيه عام 1874. ومنذ ذلك الحين، لا تزال الدار الفرنسيّة هذه تذهلنا بتصاميمها. وفي شهر نوفمبر هذا، استطاعت بياجيه أن تخطف أنفاسنا من جديد بمتجرها الجديد في الغاليريا في جزيرة المارية في أبو ظبي. يجسّد المزيج ما بين الجرأة والأناقة جوّ المتجر الحارّ الذي سيجعلك تقعين في حبّه فتشعرين أنّك لا تنتمين إلى أيّ مكان آخر.

عند دخولك إلى المتجر ستحيط بك ألوان مجموعة العلامة الجديدة من الذّهبي إلى الأبيض والأحمر المرجاني والزهري والأصفر وأزرق بياجيه، فيغمرك شعور بالسّحر اللامتناهي. وتتألّق جنة بياجيه الجديدة هذه من خلال قطع المجوهرات التي تجمع ما بين الذّهب والماس من مجموعة “Piaget Sunlight” الجديدة. وإذا كنت تعتقدين أنّ هذا كلّ شيء، فأنت مخطئة تمامًا، إذ تمنحك بياجيه أيضًا فرصة الإنغماس في عالم “Piaget Possession” والاستمتاع بساعات الدار الرّائعة.

شارك المقال

الأسود والذّهب، مزيج يتحدّى اختبار الزّمن

صورة الغلاف من Instagram.com/vancleefarpels

اللوّن الأسود بحدّ ذاته غير محدود بزمن فتخيّلي كيف يصبح أكثر روعةً عندما يُرفق بعلبة من الذّهب تشير إلى الوقت بأناقة بحتة. يدوم جمال هذا المزيج الخياليّ إلى الأبد ونحن ممنونات جدًّا من ذلك!

بغضّ النظر عن سحر الذهب، يصبح هذا الأخير فاتنًا أكثر عندما يضاف إلى اللون الأسود الذي يزيّن قرص الساعة أو حزامها أو الاثنين معًا. لذا يمكنك انتقاء علبة من الذهب الأبيض أو الأصفر أو الزهريّ تكمّلها أحزمة سوداء تغمر معصمك بكلّ أناقة. ومن أجل الحصول على لمسة إضافيّة من البريق، تكمل حبّات من الماس هذا المزيج فيصبح مثاليًّا بالنسبة للمرأة الأنيقة ويعيد التّعريف بالإبداع العاديّ على طريقته الخاصّة.

أتتساءلين عمّا إذا كان حجم الساعة سيجعلها تبدو رياضيّة أكثر؟ اطمئنّي، كلّا. في الحقيقة، ستظهر لك الساعات التي انتقيناها من أجلك بدقّة أنّ العكس صحيح. إذًا، وباختصار، يعبّر المزيج بين اللّون الأسود والذهبي عن فخامة تامّة. انضمّي إلينا لننظر معًا إلى ما اخترناه لك من إبداعات.

مقالة من كتابة ميرلّا حدّاد

شارك المقال

تمتّعي بالرفاهيّة مع فان كليف أند آربلز في فلانيري كولبير

يقام فلانيري كولبير هذه السنة في غاليريا مول الذي يقع في جزيرة الماريا في أبوظبي. ويهدف هذا المعرض إلى الاحتفال بمرور "10 آلاف عام من الرفاهيّة" حيث تجمع كوميتيه كولبير بين أهمّ الدور من حول العالم. تختلف أشكال الرفاهيّة، والشراكة التي تجمع بين فان كليف أند آربلز ومصنع سيفر الوطني ودار كلوي تحت عنوان "حوار عن الألوان" أكبر دليل على ذلك، فهي عبارة عن مزيج بين المجوهرات الراقية والموضة والخزفيات الراقية. يتمّ عرض تصاميم رائعة نذكر من بينها طقم Panka الذي ينضح بالإبداع والقطع المختلفة الألوان المستوحاة من التقاليد الهنديّة وعقد Jeanne-Antoinette الطويل من مجموعةLes Audacieuses الذي يمكن ارتداؤه بعدّة طرق وعقد Zip Antique Rayon de Saphir وخاتم Flying Butterfly. وابتداءً من 12 نوفمبر، أصبحت كلّ هذه الروائع وغيرها من المجوهرات المذهلة متوفّرة للجميع.

تسعى فان كليف أند آربلز إلى إبهار كلّ من محبّي المجوهرات وجامعيها وخبرائها وقد عبّر أليساندرو مافي، المدير التنفيذي للدار في الشرق الأوسط والهند، قائلًا أنّها تريد "زرع إدراك فكري وعاطفي لفنون المجوهرات ومشاركة معرفتنا بهذا العالم السري مع الجمهور".

شارك المقال

إبداع دائريّ

صورة الغلاف من لويس فويتون

لا نعلم إذا كنتم توافقوننا الرأيّ لكن ثمّة ما يجعل كلّ قطعة أنثويّة للغاية إذا كانت ذات أشكال دائريّة. قد يكون السبب الانحناءات التي تجعل التصميم أنعم أو قد يكون قدرتها على لفت انتباهنا من نظرة واحدة. مهما كان السبب، لا يمكن اعتناق هذه النعومة والأنوثة إلّا من خلال اختيار القطع المناسبة. لكن ليس مجرّد أيّ قطع بل تلك المرصّعة!

المجوهرات رمز للأناقة! لذا تخيّلي كيف ستصبح إذا زيّنتها عدّة دوائر وبأكثر الطرق إبداعًا. ستجعل القطع لغّة لا تتكلّمها إلّا النساء المواكبات للموضة. في الحقيقة، لا تفوّت دور صناعة المجوهرات الفرصة لاستكشاف الأشكال الهندسيّة ولا شكّ أنّ الأشكال الدائريّة قد بلغت أعلى المستويات من حيث الإبداع.

مؤخّرًا، يدور ويدور عالم المجوهرات ثمّ يذهلنا بتصاميم رائعة، أكانت أقراط أو سوار أو قلادة أو خاتم. كلّ التصاميم ستجعل قلبك ينبض بسرعة، من الحماس طبعًا. بين لويس فويتون وفان كليف أند آربلز وديور ودي غريسوغونو وتيفاني أند كو وبولغري وغيرها، لكلّ دار طريقتها الخاصّة بها التي تعبّر من خلالها عن إبداعها الدائريّ. انظري إلى ما اخترناه لك من تصاميم ولا تتردّدي بتأمّلها كلّها!       

مقالة من كتابة ميرلّا حدّاد

شارك المقال

تصاميم مفعمة بالبهجة من شوبارد لا بدّ من حصولك عليها

دور الماسات الأوّل والأخير هو إسعاد النساء لكن ما يسعدهنّ أكثر هو الماسات الرّاقصة. تولّد مجموعة Happy Diamonds من شوبارد - المتوفّرة لدى أحمد صديقي وأولاده - الشعور بالسعادة والأناقة فتخطف أنفاس جميع النساء اللواتي يرتدين هذه الإبداعات المرحة. كلّما أضافت الدار قطع جديدة إلى المجموعة هذه، تعيد تحديد معنى الأناقة والمجوهرات، فتبرهن مرّة أخرى أنّها السبب خلف ابتسامة النساء الراقيات اللواتي يسعين دائمًا لتحديث علبة مجوهراتهنّ فيضفن إليها هذه الروائع الجديدة.

من جهة، تحمل أحدث تشكيلات شوبارد Happy Hearts و Happy Hearts Wings رسالة الحب والسعادة بمجوهراتها فتصبح طلاسم السعادة الجديدة في الدار من خلال مرافقتها للنساء العصريّات في مغامراتهنّ اليوميّة ورسمها الضحكة على وجوههنّ بمجرّد إلقاء نظرة عليها من وقت إلى آخر. 

أصبحت قلوبنا عبارة عن باقة من القلوب فتنبض بالحبّ أكثر من خلال عقد يغمر عنقنا بكلّ أناقة. والأمر لا يقتصر على العقود، فالأقراط مضاعفة القلوب: أوّلها يزيّن شحمة أذنك والثاني يتموضع تحت أذنك. تعبّر تصاميم Happy Hearts Wings الجديدة عن الحريّة والخفّة وتجمع ما بين ثلاثة قلوب فتوحي لنا بشكل الفراشة.

أثبتت شوبارد مرّة أخرى أنّ للماسات الصغيرة تأثير كبير، وذلك من خلال الإبداعات الجديدة هذه. انضمّي إلينا لنرى معًا التّصاميم المبهجة الجديدة التي لا بدّ من حصولك عليها.

شارك المقال

انغمسي بالعصريّة مع هذه الساعات العشرة

صورة الغلاف من أوديمار بيغيه

أهلًا بكنّ أيّتها السيدات في العالم العصريّ حيث لا حدود للإبداع، وحيث تشكّل الجرأة ركنًا أساسيًّا في أسلوب كلّ امرأة معاصرة. مثل باقي الأمور في هذه الدنيا، تأخذ صناعة الساعات منحًى عصريًّا مذهلًا يناسب كلّ النساء الراقيات.

لا شكّ أنّ هذا الأمر يؤثّر على سحر الساعات الكلاسيكيّة – التي سنستمرّ بتقديرها وتكريمها كأساطير تحدّت الزمن – لكنّه يقدّم خيارات تخاطب الأجيال الأصغر سنًّا وكلّ من تحبّ أن تتباهى بروحها العصريّة من خلال ساعة تحتضن معصمها كجزء لا يتجزّأ منه.

من الإبداعات العاديّة إلى تلك الأكثر رقيًّا، يسحرنا عالم صناعة الساعات بما يقدّمه لنا من تصاميم. وحتّى لو منحتنا الساعة شعورًا بالعصريّة فريدًا من نوعه من خلال قرصها وسوارها وعلبتها أو تصميمها بأكمله، ستنجح دائمًا بإضفاء تلك اللمسة العصريّة إلى إطلالتنا. هل أنت جاهزة للتألّق بهذا الأسلوب؟ انضمّي إلينا لننظر معًا إلى ما اخترناه لك من إبداعات!

مقالة من كتابة ميرلّا حدّاد

شارك المقال

شوبارد تحتفل برأس السنة الصينيّة 

حان الوقت من العام الذي ننتظره جميعًا فشوبارد تحتفل من جديد بالتقاليد الآسيويّة والبرج الجديد الذي ستختاره الصين – ألا وهو الجرذ – من جهة، وفن "الأوروشي" اليابانيّ الشهير من جهة أخرى. نتيجةً لذلك، تمّ إطلاق ساعة L.U.C XP Urushi Year of the Rat

تتوفّر من هذه الساعة المحدودة الإصدار 88 قطعة وتتميّز بعلبة من الذهب الورديّ ذات عيار 18 قيراط. ويجعل القرص الرمزيّ والفريد من نوعه هذه الساعة مثاليّة فهو مصنوع يدويًّا بتقنيّة الأوروشي. يجسّد هذا القرص الفنيّ والمليء بالمعاني الوفرة من خلال كوز الذرة وطول العمر من خلال فاكهة الكاكي ومزيج ما بين العاطفة والسحر والذكاء والإخلاص والتفاؤل من خلال الجرذ. أمّا سوار السّاعة الأنيق فهو مخاط يدويًّا من جلد التمساح الأسود ومزوّد ببطانة من الجلد نفسه بلون بنّيّ يكمّله مشبك مصنوع من الذهب الورديّ ذات عيار 18 قيراط. تنبض في قلب هذا الإبداع الفنيّ المقاوم للمياه حركة ميكانيكيّة أوتوماتيكيّة التعبئة خاصّة بورشات عمل شوبارد ذات معايرة L.U.C 96.17-L التي يمكننا الاستمتاع برؤيتها بفضل غطاء العلبة الخلفيّ الشفاف. ومع احتياطي الطاقة الذي يصل إلى 65 ساعة، لا شكّ أنّ هذه الساعة البالغة الرّقّة ستشكّل إضافة جميلة إلى مجموعة عشّاق الساعات.

شارك المقال