أولاد

موسم العودة إلى المدرسة  –إبدئي يومك بنشاط!

كلّنا نعلم أنّ الإستيقاظ باكراً في الأيّام الدّراسيّة مزعج فعلاً ونقدّر الجهود التي يبذلها أولادنا للتّحلّي بمستويات عالية من النّشاط قبيل التّوجّه إلى المدرسة. والسّؤال الذي يطرح نفسه هنا: كيف تحبّبين الإستيقاظ باكراً إلى أولادكِ؟ قد يكون هذا الأمر من أصعب المهمّات بالنّسبة للأمّهات ولكن سنساعدكِ على إنجازها بنجاح من خلال بضعة نصائح.

1 – لا يمكن حثّ الأطفال إلى الإستيقاظ باكراً  سوى عبر دفعهم إلى الخلود إلى النّوم في وقت مبكر. قد تكون هذه المهمّة صعبة في البداية ولكن عندما تلتزمين بالأمر ستلاحظين أنّهم سيكونون نشيطين كفاية لتمضية يوم مفعم بالبهجة في المدرسة. وهذا ليس كلّ شيء، إذ سيساعدهم هذا الرّوتين أيضًا على الصّعيد الجسديّ والنّفسيّ والفكريّ.

2 – لا شيء يضاهي الإستيقاظ مع إبتسامة عريضة على وجهكِ والأمر سيّان بالنّسبة لأولادكِ! لذلك، إحرصي على إيقاظهم من خلال الكثير من العناق والقبلات والدّغدغة. لا تنسي التّحلّي بالصّبر وتجنّب توبيخهم مهما كانتْ الأسباب، إذ قد يفسد ذلك مزاجهم طوال اليوم!

3 – خطّطي لكلّ الأمور التي يجب القيام بها معهم. ستساعدكِ هذه الطّريقة على تجنّب الفوضى وتزوّدهم بالشّعور بالرّضى عن أنفسهم، إذ أنجزوا المهمّات التي كلّفتهم بها. من فرش الأسنان إلى تمشيط الشّعر وارتداء الملابس وتناول وجبة الفطور، سيفرحون لكونهم أصبحوا أشخاصاً مسؤولين.

4 – أمّا في ما يختصّ بوجبة الفطور، فاحرصي على تزويدهم بوجبة صحّيّة تمنحهم الطّاقة وتساعدهم على الإستعداد ليوم مدرسيّ طويل.

5 – إيّاكِ، مهما كانتْ الأسباب، وتشغيل التّلفاز أو أيّ جهاز بثّ آخر، إذ سيجعلهم ذلك يتوقّفون عن القيام بمهمّاتهم الضّروريّة. إحرصي على التّفاعل معهم من خلال التّكلّم عن اليوم الدّراسيّ الفائت وخططهم لليوم الحاليّ مع مدح جهودهم الشّخصيّة طبعاً. 

6 – إجعلي المزاج السّليم يستولي على أذهانكم من خلال تشغيل أغانِ في الصّباح وصدّقينا سيصبح الأمر أكثر سهولة مع الوقت.

 

ميرلّا حدّاد

شارك المقال

بضعة نصائح لحماية صغارك من الشّمس

عندما يبدأ فصل الصّيف، يخرج الأطفال للّعب تحت أشعّة الشّمس اللّاذعة لكن ثمّة أمر قد لا نكون على درايةٍ به، ألا وهو أنّ الشّمس تلحق ضررًا أكبر بالصّغار. ولهذا السّبب، ثمّة بعض الخطوات والاحتياطات التي يجب علينا اتّخاذها قبل إطلاق سراحهم في المساحات الخارجيّة المشمسة.

أوّلاً، أطفالك بحاجة إلى حاجز الشّمس لا إلى واقٍ شمسي، إذ إنّ هذا الأخير يحتوي على الكثير من المواد الكيميائيّة بالنّسبة إلى عمرهم. في الواقع، يجب استخدام حاجز الشّمس على الأقلّ حتّى بلوغهم سنّ الخامسة.

وبالإضافة إلى ذلك، لا يجب أن تتركي طفلك الذي يبلغ من العمر ستّة أشهر في الخارج إذا لم تكن رجلاه وذراعاه مكشوفة. فإذا كان من الضّروري إخراجه، إحرصي على إلباسه سراويل وقمصان طويلة الأكمام بهدف حمايته من الأشعّة ما فوق بنفسجيّة. لذلك، يمكنك اللّجوء إلى الملابس والقبّعات الحامية من هذه الأشعّة وبخاصّةٍ إذا كنت ستقضين وقتًا طويل في الخارج.

أخيرًا وليس آخرًا، إحرصي على تزويد صغارك بالكثير من السّوائل طيلة الوقت الذي يقضونه تحت أشعّة الشّمس. لا بدّ من ذلك أن يحمي جسمهم من الجفاف ويبقيهم منتعشين من دون التّسبّب لهم بوعكة صحّيّة.

الآن وقد زوّدناك ببعض النّصائح المفيدة، نودّ أن نتمنّى لك صيفًا سعيدًا!

 

مقالة من كتابة ميرلّا حدّاد

شارك المقال

ما رأيك بالإستمتاع بنشاطات مسلّية مع أولادك في الطّقس الدّافئ؟

دائماً ما يغمرنا شروق الشّمس والطّقس الدّافئ بالشّعور بالحماس والسّعادة، إذ تخوّلنا هذه الفترة من السّنة الإستمتاع بنشاطات مسلّية جدّاً، فتخيّلي إذاً شعور أولادكِ حيال الأمر. دعيهم يستمتعون بهذا الطّقس الجميل قبل أن ترتفع الحرارة إلى درجة غير محمولة. لذلك، لقد جمعنا لك بعض الأفكار المسلّية التي ستجعل هذا الموسم أكثر حماساً بالنّسبة لهم. 

- أوّل ما يخطر في بالنا في خلال هذا الموسم هو السّير في الطّبيعة أو قضاء يوم في صحراء ما قبل أن يصبح الجوّ حارّاً جدّاً لدرجة غير محمولة. فلا تنسي تحضير بعض الوجبات الخفيفة في حال غلبهم الجوع!

- النّشاط المسلّي الثّاني الذي سنتكلّم عنه هو اللّهو في باحة المنزل. ولكن قبل أن تدعيهم يلهون، إحرصي على أن يعتمدوا ثياباً قديمة، إذ قد تتّسخ ملابسهم.

- إذا كانت مساحة باحة المنزل صغيرة، إجلبي بعض الشّراشف القديمة والحبال والعواميد الخشبيّة وساعدي أولادك على تعلّم كيفيّة بناء خيمة يدعون أصدقاءهم إلى اللّعب معهم فيها.

 -وبما أنّنا في بداية فصل الصّيف، إستفيدي من النّسيم وخذي أولادكِ إلى الشّاطئ ليلعبوا بالطّائرات الورقيّة. صدّقينا، سيحفّز هذا النّشاط حسّ الإستكشاف لديهم، فجهّزي نفسك لبعض الأسئلة النّابعة عن الفضول وحبّ الإستطلاع.

- إذا كان أولادك من مُحبّي تحضير المأكولات، دعيهم يستمتعون بتحضير بعض المثلّجات أو السّوربيه في المنزل بالفواكه المفضّلة لديهم. سيخوّلهم ذلك الإستمتاع بوجبات خفيفة صحّيّة ومنعشة.

- يعتبر كلّ من ركوب الدّراجات الهوائيّة أو التّزحلق أو كرة القدم نشاطات مسلّية يستمتع أولادك بها في هذا الطّقس الدّافئ والمشمس.

 

مقالة من كتابة ميرلّا حدّاد

شارك المقال

دعي أميرتكِ الصّغيرة تستعير أقراطكِ

صورة من Instagram.com/fashionkids

تعتبر المجوهرات عشق النّساء الأوّل وبصفتكِ من مُحبّات هذه التّصاميم، لن تتفاجئي من رغبة إبنتك الصّغيرة في إعتماد أقراطكِ. فكلّ فتاة صغيرة تعتبر والدتها مثالها الأعلى وتفعل ما يلزم للتّشبّه بها. ولا يجب أن يقلقكِ هذا الأمر بل على العكس، يجب أن تكوني الأمّ الأكثر سعادة وفخر على الإطلاق!

إذا كنت تريدين تحقيق حلم إبنتك الصّغيرة عن طريق تزويدها ببعض المجوهرات، قد تكون هذه المهمّة صعبة بالنّسبة لكِ، فكلّنا نعلم كم هو صعب إختيار مجوهرات مناسبة للأولاد. إسمحي لها باستعارة بعض التّصاميم من علبة مجوهراتكِ لتغمريها سعادةَ!

ثمّة قواعد مهمّة يجب أن تلتزمي بها في هذه الحالة، سنطلعكِ عليها حالاً. أوّلاً، يجب أن تختاري لها من بين أقراطكِ الصّغيرة أو الحلقات الصّغيرة التي لن تؤذي أذنيها. ثانياً، فلتكن الخيارات المتوفّرة أمامها مقتصرة على التّصاميم الأكثر بساطة في علبة مجوهراتكِ لكي لا يبدو أسلوبها مناسباً للنّساء الرّاشدات، فسنّها يجب أن يكون العامل الأهمّ الذي سيؤثّر على الخيار الذي سيجعلها تبدو أميرة صغيرة أنيقة جدّاً.

هل تحتاجين إلى بعض الوحي؟ إطّلعي على تشكيلة الأقراط البسيطة التي اخترناها لكِ.

ولمزيدٍ من المجوهرات المثاليّة للفتيات الصّغيرات، إقرئي "مجوهرات يمكن لفتاتكِ الصّغيرة إستعارتها منكِ"

مقالة من كتابة ميرلّا حدّاد

شارك المقال

حان الوقت لتشتري هدايا تكنولوجيّة رائعة لأولادكِ

كانو، لعبة Harry Potter Coding Kit
صورة من موقع Kano.me
 
علامة Circuit Scribe، لعبة Drone Builder Kit
من موقع Circuitscribe.com
 
أمازون، لعبة Fire HD8 Kids Edition
صورة من  Amazon.com
 
علامة Makeblock، لعبة Neuron Explorer Kit
صورة من موقع Apple.com
 
علامة3Doodler ، لعبة Start Super Mega 3D Printing Pen Set
من موقع The3doodler.com
 
علامة LittleBits، لعبة Avengers Hero Inventor Kit
صورة من Littlebits.com
 
لعبة Spin Master Boxer
صورة من موقع Spinmaster.com
 
لعبة Shifu Orboot
من موقعAmazon.com

عندما يحسن أولادكِ التّصرّف، تفعلين المستحيل لإفراحهم دائماً ودائماً ما تغمر هداياهم المفضّلة قلوبهم سعادة فيتباهون بها أمام أصدقائهم. وبما أنّنا زوّدناكِ بعدد من الكتب التي تطوّر مهاراتهم اللّغويّة، حان الوقت لتختاري لهم هدايا تكنولوجيّة.

وطبعاً لدى بحثكِ عن لعب تكنولوجيّة لأولادكِ، يجب أن تحرصي على قراءة العمر المناسب على العلبة لتختاري لهم ما يناسبهم. ويجب أن تفكّري مليّاً قبل إختيار الهديّة التي ستجعلهم يشعرون وكأنّهم أبطال خارقين.

ومع تطوّر الإبداع في عالم التّكنولوجيا، قد يكون إيجاد الهديّة التّكنولوجيّة المثاليّة لأولادكِ بمثابة مهمّة صعبة عليك، لذلك قرّرنا أن نجهّز لك قائمة بأفضل اللّعب التّنولوجيّة الذّكيّة. إطّلعي عليها واختاري الهديّة المثاليّة التي تتماشى مع ما يحبّه أولادكِ.

 

مقالة من كتابة ميرلّا حدّاد

شارك المقال

سراويل أنيقة للفتيان الصّغار

زاديغ وفولتير
من موقع Melijoe.com
 
هاكيت
من موقع Children’s Salon
 
رالف لورين
من موقع Alexandalexa.com
 
علامة The Animal’s Observatory
من موقع Melijoe.com
 
بربري
من موقع Children’s Salon
 
علامة Petit Bateau
من موقع Alexandalexa.com
 
علامة Kenzo Kids
من موقع Children’s Salon
 
علامة Catmini
من موقع Melijoe.com

دائمو الحركة وديناميكيّون جدّاً ولا يشبعون من اللّهو أبداً، نعم، هكذا هم الفتيان الصّغار! فشئتِ أم أبيتِ، ستتّسخ سراويلهم في خلال النّهار. وأجل، نعلم أنّ الأمومة صعبة جدّاً وقد تكون حتّى بمثابة أصعب وظيفة في العالم وبخاصّة إذا كانوا أولادكِ مشاغبين، لا ينفّذون الأوامر لدى مساعدتكِ لهم على إرتداء ملابسهم. ولن تشفي غليلكِ كأمّ إلّا إذا كانتْ إطلالاتهم مثاليّة تجسّد الأسلوب المتماشي مع الموضة والثّقة في النّفس، تماماً مثل إطلالاتكِ أنت.

ويفتقر الأولاد وبخاصّة الفتيان إلى الصّبر في ما يختصّ بخيارات الموضة. وإذا فكّرتِ بالأمر مليّاً ستجدين أنّ الأمر ليس بالصّعوبة التي تتخيّلينها، إذ ذاك يخفّف عنكِ كمّ من الضّغط النّفسيّ. جلّ ما عليكِ فعله هو إختيار سراويل مثاليّة لشخصيّتهم وخياراتهم اليوميّة. في الواقع، ليس عليك إختيار تصاميم الجينز، فيمكنكِ أن تختاري لهم إطلالات أنيقة جدّاً تتضمّن سراويل قطنيّة جميلة أو حتّى سراويل كارغو.

لقد جمعنا لكِ 8 سراويل فريدة من نوعها ستزيد حبّهم لكِ حتماً.

 

مقالة من كتابة سندي مناسا

شارك المقال

كتب تصلح أن تقرئيها لأولادكِ

كتاب East of the Sun and West of the Moon بقلم كاي نيلسن
صورة من Taschen.com
 
كتاب Nadiya's Bake Me a Celebration Story بقلم نادية حسين
صورة من Hachettechildrens.co.uk
 
كتاب National Trust: 2019 Nature Month-By-Month: A Children’s Almanac بقلم أنّا ويلسن
صورة من Nosycrow.com
 
كتاب Hot Wheels بقلم بول بيدرزيكي
صورة من Assouline.com
 
كتاب When I Grow Up بقلم جولي شين
صورة من simonandschuster.com
 
كتاب Jack Dash and the Great Custard Cake-Off بقلم صوفي بلودين
صورة من Catnipbooks.com
 
كتاب The Fairy Tales of the Brothers Grimm بقلم نويل داميان
صورة من Taschen.com

أثبتت دراسات عديدة أنّ لا شيء يغني خيال وثقافة أولادكِ ويطوّر مهاراتهم اللّغويّة وطرق تفكيرهم أكثر من الكتب. وبما أنّ التّكنولوجيا تستولي على حياتهم طوال الوقت، ستلاحظين في مرحلة ما أنّ أولادكِ لم يتعرّفوا على المرح الذي يترافق مع قصص ما قبل النّوم.

ولتجنّب حصول ذلك، يجب أن تشجّعي أولادكِ، مهما كانت أعمارهم، على قراءة  القصص التي تجعل خيالهم أوسع. وإذا كانت أعمارهم تخوّلهم قراءة نصوص أكثر صعوبة، لا تتردّدي في تزويدهم بإصدارات تغني ثقافتهم في مجالات تهمّهم مثل عالم السّيّارات أو الحيوانات أو الطّبيعة أو أيّ موضوع آخر.

آخذين بعين النّظر إهتمامات أولادكِ وراحتهم، قرّرنا مساعدتكِ من خلال إعداد لائحة بأحدث الكتب التي لاقت إستحسان أكبر عدد من القرّاء على الإنترنت. من الرّوايات الخرافيّة إلى الكتب الغنيّة بالمعلومات، إليكِ 7 إصدارات تحسن أن تهديها لملائكتك الصّغار الذين يُحسنون التّصرّف دائماً. إطّلعي عليها قبل الذّهاب معهم إلى المكتبة! 

أمّا إذا أردتِ شراء بعض الكتب لنفسكِ، إقرئي مقالتنا عن أهمّ الكتب لعام 2018.

 

مقالة من كتابة ميرلّا حدّاد

شارك المقال