مجوهرات وساعات

مقابلة مع ألبان دو مسنيل، المدير الإداريّ لكارتييه السّعوديّة

شقّ ألبان دو مسنيل، طريقه إلى دار كارتييه بعد حصوله على شهادتي هندسة وماجستير في الإدارة الماليّة. وفي نوفمبر 2017، أصبح هذا الأخير رئيساً مساعداً لكارتييه في المشروع الذي يهدف إلى إفتتاح فرع جديد للدّار في المملكة العربيّة السّعوديّة.

وفي خلال حدث إطلاق مجموعة Clash من كارتييه في المملكة، تسنّت لموقع أزياء مود فرصة الإلتقاء به ومناقشة بعض النّقاط المتعلّقة بالمجموعة ودور المجوهرات في المنطقة، إلى جانب مكانة كارتييه في السّوق السّعوديّة.

بصفتك المدير الإداريّ لكارتييه في المملكة العربيّة السّعوديّة، ما هي برأيك مكانة الدّار في هذه السّوق؟
الأمر الذي أجده ملفتاً جدّاً هو العلاقة الطّويلة الأمد التي تربط كارتييه بالمنطقة وهذا ما يميّزها عن باقي العلامات الرّاقية. فأنتم تعرفون حتماً قصّة جاك كارتييه التي تعود إلى سنة 1912. إنّنا نكرّر هذه القصّة دائماً ومن الواضح أنّها تجسّد تاريخاً طويلاً جدّاً يربطنا بالمنطقة فالأمر يتخطّى كوننا نستفيد من هذه العلاقة لمصلحتنا فحسب. فزار كارتييه هذه المنطقة منذ 100 عام وعاد إلى بلاده بعد تكوين صداقات وعيش قصص لا تزال موجودة في كتبه. كما أنّهُ إستوحى من أمور عدّة هناك مثل الفنّ الإسلاميّ الذي لا يزال يكوّن جزء من تراثنا. لذلك، أعتقد أنّ علاقة الدّار بالمنطقة مميّزة جدّاً. وفي خلال المئة سنة التي تلت زيارته للمنطقة للمرّة الأولى، إستمرّت الدّار طبعاً في تطوير علاقتها مع المنطقة إلى أن قرّرنا منذ سنة ونصف التّحرّك بشكل أسرع وتطوير العلاقة لكي يكون للدّار وجود مباشر في المملكة العربيّة السّعوديّة. فبالنّسبة لنا، هذه السّوق مهمّة جدّاً وكان التّوقيت مثاليّاً للقيام بهذه الخطوة، إذ كان بإمكاننا تأمّل كلّ هذه التّغيّرات التي حصلت في المملكة في السّنوات الماضية. نرغب أيضاً في تحسين مستوى الخدمة لتكون مطابقة للمعايير الدّوليّة للتّفوّق، تماماً مثلما فعلنا في باريس.

إلى أيّة درجة تحاكي قِيَم الدّار ذوق النّساء السّعوديّات في ما يختصّ بالمجوهرات؟
أظنّ أنّ أمامنا فرص عدّة للإلتقاء بزبوناتنا في خلال الفعاليّات والمجموعات المتعلّقة بالبوتيكات. فالهدف هو معرفة النّظرة التي تقرّب الدّار منهنّ. وتشير ردود الفعل التي تلقّيناها بشكل مستمرّ إلى أنّهنّ يعتبرن كارتييه مرجع الرّقيّ في عالم المجوهرات. ولا أزال أتذكّر ردّة فعل رائعة تلقّيناها من إمرأة سعوديّة منذ ستّة أشهر. فعبّرت هذه الأخيرة عن رأيها بكارتييه قائلة أنّها الدّار التي تشكّل جواز سفر للمرأة لتشعر بأنوثتها في المملكة العربيّة السّعوديّة. أظنّ أنّ ما قالته هذه المرأة خير دليل على مكانتنا المميّزة اليوم في المملكة.

برأيك الخاصّ كيف ستكون ردّة فعل النّساء العربيّات في ما يختصّ بالتّصاميم الحديثة غير الإعتياديّة مثل قطع مجموعة Clash الجديدة؟
إنّنا متواضعون طبعاً، إذ تمّ إطلاقها البارحة ولا نحبّ الإستعجال. ولكن أؤمن أنّ هذا الإبداع الجديد متماسك جدّاً ويحاكي ذوق النّساء السّعوديّات حتماً. أوّلاً، نعلم ما الذي يلفت نظر السّعوديّات في المجوهرات؛ إنّهن في بحث مستمرّ عن أحدث التّصاميم والعلامات المهمّة وأعتقد أنّ مجموعة Clash هي المجموعة الرّائجة الجديدة التي تحمل توقيع دار مهمّة جدّاً. إنّها تجسّد أسلوب كارتييه الفريد من نوعه بشكل مثاليّ. أظنّ أنّها ستكون عند حسن ظنّهنّ وتلبّي توقّعاتهنّ. ويمكننا أيضاً أن نقول أنّه ليست من عاداتنا أن نطلق مجموعة مكوّنة من خاتم وسوار وأقراط. إنّها بمثابة عائلة مكتملة.  وطبعاً حرصنا أيضاً على أن تكون المجموعة محدودة الإصدار ومفعمة بالألوان في الوقت عينه وقد نطلق تصاميم جديدة في المستقبل تطبّق هذا المفهوم.

كيف كان إنطباع السّوق الأوّل عن هذه المجموعة؟
كان ظهور المجموعة الأوّل في الشّرق الأوسط البارحة. فتفاجأنا بشكل إيجابيّ بردود الفعل. أحدثنا ضجّة كبيرة طبعاً؛ أظنّ أنّ التّواصل الرّقميّ كان قويّاً جدّاً ولا شكّ في أنّكم شاهدتم فيديو كايا سكوديلاريو الذي يمثّل بشكل مثاليّ مفهوم المجموعة. فأثار هذا الأمر إهتمام المنطقة بشكل ملحوظ. تلقّينا إتّصالات عدّة للإستفسار والحجز. فأحبّت الزّبونات المنتج الأوّل الذي عرضناه في البوتيك فوراً. وكان ذلك في اليوم الأوّل لذلك يجب أن نكون حذرين، غير أنّنا واثقين جدّاً من أنفسنا وإبداعنا.

ما الجانب الذي تمثّله هذه المجموعة من شخصيّة الإمرأة السّعوديّة؟
لطالما أثارت النّساء السّعوديّات إنتباهي، إذ إنّهنّ يتّبعن التّقاليد وينقلن الثّقافة في العائلة من جيل إلى جيل. لذلك، يجب أن يجدن صدىً قويّاً لشخصيّاتهنّ في هذا الإبداع.

ما الذي يميّز هذه المجموعة؟
أوّلاً، إسم Clash يعتبر غريباً جدّاً. وتكمن وراءه هويّة الإزدواجيّة. إنّه بمثابة صراع بين شخصيّتين. أظنّ أنّه مفهوم مثير جدّاً للإهتمام وبخاصّة في هذه المنطقة. وتتّسم العمليّة الإبداعيّة التي أدّت إلى ظهور هذه المجموعة أيضاً بمفهوم الإزدواجيّة. فأحياناً يكون المفهوم الكائن وراء مجموعة كلاسيكيّة جدّاً متّسماً بطابع غير إعتياديّ. إنّها تتضمّن تصاميم تجمع بين الأطراف الحادّة والأجزاء المتّخذة شكل خرز سلس جدّاً. وتتميّز التّصاميم أيضاً بحرّيّة التّحرّك، كما أنّها في الوقت نفسه جامدة لا تتحرّك.

هل تعتقد أنّ النّساء العربيّات يملن أكثر إلى القطع الملوّنة أم يفضلّن التّصاميم المصنوعة من الذّهب فقط؟
كنت أقول في بداية مقابلتنا أنّه لدينا مجموعة أمور نركّز عليها بشكل منتظم، كما أنّنا نقوم بدراسات إستقصائيّة، إذ نريد أن نبدع تصاميم تلبّي رغبات وطلبات النّساء. من الآراء الدّائمة التي نتلقّاها تقريباً من كلّ مجموعات التّركيز على طلبات الزّبونات هو أنّهنّ يشعرن بعلاقة وثيقة تربطهنّ بتصاميمنا الأيقونيّة: وتحتلّ مجموعة Love المرتبة الأولى، في حين نتلقّى طلب كبير على مجموعة Juste Un Clou وينطبق ذلك على النّسخات المصنوعة من المعدن فقط وتلك المرصّعة أيضاً. وفي الوقت عينه، تعرفون أنّنا نظّمنا أوّل حدث دوليّ في قصر الملك فيصل في الرّياض منذ شهرين. كان حدثاً جميلاً عرضنا في خلاله مجموعة Coloratura، أحدث مجموعة مجوهرات راقية لدينا. ويدلّ إسمها على أنّها مفعمة بالألوان الآتية من كلّ أرجاء العالم. وكانت ردود الفعل مذهلة جدّاً. فبرأيي الشّخصيّ تحبّ النّساء السّعوديّات التّصاميم المصنوعة من المعدن فقط ويعشقن الألوان أيضاً في الوقت عينه. هذا بالإضافة إلى التّصميم الفريد من نوعه الذي يلفت أنظارهنّ. وكانت ردود الفعل على مجموعة Cactus إيجابيّة أيضاً والأمر سيّان بالنّسبة لمجموعة Clash. فبرأيي تلبّي جوانب مجوهراتنا المختلفة بعضاً من توقّعاتهنّ. وطبعاً لا شيء يحلّ مكان الأيقونات ولكن نجاح مجموعتيLove  و Juste Un Clou لا يمكن إنكاره حتماً.

ماذا عن السّاعات؟
لقد أطلقنا مجموعة Santos السّنة الفائتة وأطلقنا مجموعة Panthère منذ سنتين. إكتسبت المجموعتان نجاحاً باهراً فعلاً في المملكة. وسنطلق بعض السّاعات الملفتة هذه السّنة أيضاً. تتّسم الدّار بتوقيعها المميّز في ما يختصّ بعالم السّاعات ومن أهمّ تصاميمها Ballon Bleu التي تشكّل مرجعاً لكثيرات من النّساء السّعوديّات.

من أولئك الذّين يقدّمون هدايا لنسائهم إلى الذين يشترون تصاميم لأنفسهم، ما الدّور الذي يلعبه الرّجال في عالم المجوهرات في المملكة العربيّة السّعوديّة؟
بشكل عام النّساء هنّ المسيطرات في عالم المجوهرات. وذلك بنسبة 80 إلى 85 بالمئة برأيي. ولكن أنت على حقّ، مفهوم تقديم الهدايا يشكّل سبباً مهمّاً جدّاً لزيارة بوتيك كارتييه ولإسعاد الأحبّاء. وفي العادة تكون الهدايا عبارة عن سوار رفيع من مجموعة Love مثلاً أو تصاميم جلديّة صغيرة تقدّمها المرأة لزوجها مثلاً. فتقديم الهدايا يلعب دوراً مهمّاً جدّاً في هذه المنطقة. 

هل نسبة مبيعات أقلام الحبر عالية في هذه المنطقة؟
أجل، لدينا بعض التّصاميم المحدودة الإصدار وقطع حصريّة للمنطقة التي هي عبارة عن تصاميم موجودة في الأساس، غير أنّنا نقترح ألواناً جديدة لها. هذه التّصاميم ناجحة جدّاً في العادة وبخاصّة في المملكة العربيّة السّعوديّة.

هل يمكنك أن تخبرنا قليلاً عن الأكسسوارات والتّصاميم الجلديّة؟
التّصاميم الجلديّة الصّغيرة الحجم هي في العادة مخصّصة لتقديمها كهدايا. فمن المألوف جدّاً أن يتمّ تقديم الهدايا في الثّقافة المحلّيّة وفي كافّة المناسبات. فأجل، إنّ لهذه التّصاميم أهمّيّة كبرى هنا. تعتبر المحافظ أهمّ التّصاميم الجلديّة الصّغيرة. ولكن للحقائب أيضاً أهمّيّة. فشكّلت حقيبة C de Cartier مثلاً جزءاً من مجموعاتنا في السّنوات الماضية. وأطلقنا مؤخّراً حقيبة Guirlande، الحقيبة الجلديّة الجديدة التي تحمل توقيعنا وتلقّينا ردود فعل إيجابيّة جدّاً في المملكة.

هل ستشهد المملكة العربيّة السّعوديّة على إنجازات الدّار المهمّة مثل الإمارات العربيّة المتّحدة؟
ليس هدف وجودنا في المملكة العربيّة السّعوديّة تقليد ما تفعله دبي ولكن أن تحاكي تصاميمنا أذواق السّعوديّات الدّقيقات جدّاً في طلباتهنّ. ولذلك نريد أن نتقرّب أكثر من هذه المنطقة. نريد أن نخلق ذكريات لا تُنسى لذلك سننظّم المزيد من الأحداث التي لا تشبه تلك التي تُقام في دبي أو أيّ بلد آخر. ولكن سيكون الأمر بمثابة لقاء يلبّي طلبات زبوناتنا السّعوديّات وضيوفنا من هذه المنطقة بشكل خاصّ. أعتقد أنّ حدث المجوهرات الدّوليّ الذي أقمناه في الرّياض مؤخّراً تلقّى ردوداً إيجابيّة. فكان هذا الأخير أكبر حدث لنا في المنطقة. وأقمنا أيضاً حدثاً جميلاً في جدّة منذ 3 أشهر لمجموعتي Cactus و Panthère  ونخبّئ لكم مفاجآت عدّة أخرى.

 

مقالة من كتابة ميرلّا حدّاد

شارك المقال

إعتمدي ساعات جميلة تلتفّ حول معصمك

صورة الغلاف من شانيل  CHANEL

لطالما أحبّت النّساء المواكبات للموضة التّصاميم الملتوية المتّسمة بطابع مميّز، بغضّ النّظر عن الزّمان والمكان. وتعتبر السّاعات المميّزة، التي تلتفّ حول المعصم والمتّسمة بطابع جريء ومرح ينبض إبداعاً، من التّصاميم الأساسيّة في مجموعة ساعات كلّ إمرأة. فمهما كان ذوقك في السّاعات، ستجدين حتماً تصاميم تعكس حبّك للأساليب الإستثنائيّة المواكبة للموضة.

هل أنت من مُحبّات الطّابع الكلاسيكيّ؟ حسناً، تقدّم لك كلّ من هاري وينستون وكارتييه وبوم إيه مرسييه وبولغري مجموعة جميلة من السّاعات التي تتماشى مع أسلوبك مع إضافة الكمّ المثاليّ من الجاذبيّة إلى إطلالتك. أمّا لصاحبات الذّوق الجريء قليلاً، فشانيل CHANEL أصدرت لهنّ ساعة Première Rock Edition Noire السّوداء، في حين إستعانت ديور باللّون البرتقاليّ المميّز للتّعبير عن نظرتها للأسلوب المرح. أمّا لصاحبات الذّوق الجريء جدّاً، فلدينا أخباراً سارّة لكنّ: أبدعت بولغري مجدّداً في تصميم ساعة تلتفّ حول المعصم بإسم Serpenti Spiga، في حين قدّمت كلّ من هرميس وتيفاني أند كو. تصاميم ذات علبٍ أكبر حجماً. 

فهل أنت جاهزة للإطّلاع على السّاعات التّسعة المرحة التي اخترناها لك؟ هيّا بنا نتفقدّها سويّاً إذاً!

مقالة من كتابة ميرلّا حدّاد

شارك المقال

مجوهرات كلاسيكيّة ليوم زفافك

صورة الغلاف من هاري وينستون

التّصاميم الكلاسيكيّة هي القطع الخالدة في عالم المجوهرات. وتحبّ بعض النّساء إعتماد هذه القطع التي يمكنهنّ إضافتها إلى مجموعة مجوهراتهنّ وإهدائها لبناتهنّ لاحقاً.

وتجمع المجوهرات الكلاسيكيّة الرّاقية بين الذّهب والماس والتّصاميم الأنيقة التي تقاوم تأثير الزّمن، مشكّلةً بذلك مزيجاً يغيّر مفهوم الخلود التّقليديّ. ونضمن لك أنّك ستبدين عروس راقية جدّاً مع هذه الإبداعات الرّاقية، إلى جانب طبعاً كلّ من الفستان الأبيض الخياليّ والتّسريحة البسيطة والمكياج النّاعم. فهذا أهمّ يوم من حياتك ولا شكّ في أنّك تريدين أن تظهري بإطلالة مثاليّة.

وبصفتك إمرأة مقبلة على الزّواج، لا شكّ في أنّ روزنامتك مليئة بمهام لم تتوقّعي أن يكون عليك إنجازها في مرحلة ما من حياتك، لذلك قرّرنا مساعدتك في هذا الخصوص فاخترنا بعناية مجموعة من الكنوز المرصّعة الكلاسيكيّة. إنضمّي إلينا وانبهري بهذه المجوهرات الآسرة!

مقالة من كتابة ميرلّا حدّاد

شارك المقال

إنبهري بهذه العقود الطّويلة العشرة التي اخترناها لك

صورة الغلاف من شوبارد

تعتبر العقود الطّويلة من أهمّ التّصاميم العمليّة في عالم المجوهرات. وتتّخذ هذه الأخيرة أشكالاً متنوّعة ويمكن تنسيقها بطرق مختلفة.

صدّقي أو لا، أحياناً جلّ ما تحتاجين إليه هو تفصيل صغير يقلب إطلالاتك رأساً على عقب ويضفي عليها أسلوب متماشٍ مع الموضة لا مثيل له وهذا التّصميم الثّمين سيلبّي كلّ توقّعاتك حتماً في هذا المجال! يميل العقد الطّويل إلى الطّابع البسيط جدّاً، غير أنّه يحدث المعجزات حتماً في إطلالاتك، سواء أعتمدته فوق توب عالية العنق أو أرفقته بفستان جميل مكشوف على الظّهر أو حتّى قميص بسيط جدّاً مرفق بسروال جينز.

وبإمكانك إعتماد هذا العقد بطرق مختلفة: بالطّريقة التّقليديّة أيّ من الأمام أو بشكل معاكس بطريقة يزيّن من خلالها هذا الأخير ظهرك، كما يمكنك لفّه مرّة واحدة على عنقك بطريقة يبدو وكأنّك تعتمدين عقدين، الأوّل ضيّق والثّاني طويل أو حتّى تعتمديه كسوار فتلفّيه مرّات عدّة على معصمك إذا كانت إطلالتك تستدعي ذلك.

ووفّرت لنا أحدث المجموعات في عالم المجوهرات أساليباً مختلفة من العقود الطّويلة، من تلك المزوّدة بقلادات طويلة إلى العقود المنمّقة بأكثر من تصميم تزيينيّ واحد. ولمساعدتك على اختيار أسلوبك المفضّل، لقد جمعنا تشكيلة مكوّنة من 10 تصاميم ستذهلك حتماً، فاطّلعي عليها فوراً.

 

مقالة من كتابة ميرلّا حدّاد

شارك المقال

أخطفي الأنظار مع هذه العقود الرّاقية

صورة الغلاف من كارتييه

ليس من كمّ كافٍ من السّحر بالنّسبة للمرأة المواكبة للموضة. فدائماً ما نبحث عن كلّ جديد يشعرنا بأناقتنا ويضيف لمسة من السّحر الفريد من نوعه إلى إطلالاتنا وبخاصّة عندما يعود الأمر إلى المناسبات الخاصّة. تخيّلي أنّك مدعوّة إلى حفل عشاء فاخر. طبعاً، ستعتمدين فستانك الرّائع المشكوف على الكتفين ولكن ستلاحظين أنّ ثمّة ما تفتقد إليه إطلالتك! لا تقلقي، إنّه مجرّد كابوس، إذ لن ندع هذا الأمر يحصل في الحقيقة.

ويعتبر العقد الرّاقي الذي لطالما حلمت بإضافته إلى علبة مجوهراتك التّصميم الوحيد الذي سيزيّن عنقك بلمسة بريق فريدة من نوعها. ستكون هذه القطعة الفخمة العامل الذي سيزيد من روعة إطلالتك ورقيّها، كما أنّها لن تخذلك أبداً مهما كانت المناسبة. وسواء أكانت هذه الأخيرة مرصّعة بالماس أم منمّقة بألوان الأحجار الكريمة الجميلة، لا شكّ في أنّها ستسلّط الضّوء على ذوقك الأنيق.

لقد جمعنا لك تشكيلة من العقود الرّاقية من أحدث المجموعات التي كشفت عنها دور المجوهرات المفضّلة لدينا. فاطّلعي عليها حالاً واختاري ما يعجبك!

 

مقالة من كتابة ميرلّا حدّاد

شارك المقال

قم بجولة حول العالم مع هذه السّاعات التّسعة

صورة الغلاف من بارميجياني فلورييه

من بين كلّ محبّي السّاعات، يعتبر الأشخاص الكثيري السّفر ممّن يستحقّون ساعات عمليّة جدّاً تستطيع أن ترافقهم في مغامراتهم حول العالم. وفي الأشهر القليلة الماضية شهدنا على ساعات مزوّدة بتوقيت مزدوج أحدثت ضجّة كبيرة وذلك لأسباب عديدة طبعاً.

سواء أكانت رحلة سفرك بهدف الإستمتاع أو العمل، إعتماد ساعة ذات توقيت دقيق أساسيّ جدّاً لك. ولحسن حظّك طبعاً، يوفّر لك عالم الموضة تشكيلة واسعة من هذا النوّع من السّاعات، مخوّلاً إيّاك معرفة السّاعة في بلدك الأمّ والبلد الذي أنت فيه في الوقت عينه.

وبما أنّ أسلوبك الشّخصيّ يشكّل عاملاً مهمّاً يجدر بك أخذه بعين الإعتبار لدى البحث عن السّاعة المثاليّة، لقد جمعنا لك تشكيلة مختارة بعناية من السّاعات لنساعدك على حسم قرارك في هذا الخصوص. وقرّرت دور مجوهرات معيّنة مثل جيجر-لوكولتر وبوم إيه مرسييه المحافظة على الطّابع الخالد والكلاسيكيّ لتصاميمها، أمّا العلامات الأخرى أمثال أرمين ستروم وكريستوف كلاريه، فوضعت الطّابع الجريء نصب عينيها. ولكلّ الذّين يحبّون الأسلوب الرّياضيّ، تقدّم لكم كلّ من مونبلان وأوديمار بيغيه خيارات جميلة فعلاً. أمّا في ما يختصّ برجال الأعمال الكثيري السّفر، فكشفت بوفيه لهم عن ساعة Récital 27 المحدودة الإصدار المزوّدة بثلاث مناطق زمنيّة.

إنضمّ إلينا حالاً واطّلع على السّاعات التّسعة التي اخترناها لك!

 

مقالة من كتابة ميرلّا حدّاد

شارك المقال

اتّسمي بأسلوب مميّز مع هذه الخواتم اليوميّة

صورة الغلاف من جاكي آيش

هل تظنّين أنّ الأسلوب المميّز لا يشمل الإطلالات اليوميّة؟ حسناً، دعيني أخبرك أنّك مخطئة جدّاً! فقطعة واحدة ذات أسلوب يوميّ كفيلة بتحويل إطلالتك من عاديّة جدّاً إلى مدهشة وأجمل ما في هذا الموضوع هو أنّه بإمكانك إختيار هذه القطعة بنفسك. فيا محبّة الخواتم، هذه المقالة مخصّصة لك! 

أجل، تعتبر الخواتم تصاميم مثاليّة للحصول على إطلالات مميّزة. في الواقع، كلّ ما تحتاجين إليه هو خاتم مميّز يضيف لمسة من الجاذبيّة والحيويّة إلى إطلالتك. فإذا كان حلمك أن تملئي علبة مجوهراتك بشتّى أساليب الخواتم، مهمّتك سهلة جدّاً، أليس كذلك؟ فالأمر بمثابة لذّة أكثر من كونه مهمّة.

تضيف الخواتم لمسة من الجاذبيّة إلى إطلالاتك بطرق عدّة. من القطع الكبيرة إلى تلك المتّسمة بتصميم مميّز، عدد الخيارات المتوفّرة أمامك لامتناهٍ فعلاً. وتجرّأت بعض دور المجوهرات حتّى على التّعبير عن إبداعها من خلال الخواتم التي تمرّ ما بين الأصابع والتي ستزيّن أصابعك ببريقها وأناقتها وطابعها الجريء.

إنضمّي إلينا لإلقاء نظرة على التّصاميم الجميلة التي اخترناها لك!

 

مقالة من كتابة ميرلّا حدّاد

شارك المقال