مجوهرات وساعات

مغامرة جديدة في عالم مجموعة جنّة الراقية من بولغري

عيشي مغامرة جديدة مع مجموعة "جنّة"

في عالم بولغري، تكتسب العلاقات بين النّاس والأماكن المزيد من المعنى مع مرور الوقت. ومن خلال مجموعة من المجوهرات الراقية تحت عنوان "جنّة"، بُنِيَ الجسر بين روما وأبو ظبي وها نحن الآن، نعبره مجدّدًا من خلال فصلٍ جديد في هذه الرواية الساحرة. فالمجموعة، التي كانت ثمرة تعاون جمعت صاحبة السمو الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان، فرد من العائلة الحاكمة في الإمارات العربية المتّحدة، بمديرة بولغري الإبداعية لوسيا سيلفستري، تكشف الآن عن فصلها الثّاني المفعم بالابتكار.

مستوحاة من الأنماط الفنية التي تزين مسجد الشيخ زايد في أبو ظبي حيث التقت السيّدتان، امتزج شغفهما بالجمال وحبّهما للعائلة والحياة بأجمل الطرق ليشقّوا الطّريق أمام مجموعة تترجم رؤيتهما لزهرة جنّة ذات البتلات الخمسة كرمز للكمال بأنقى حلله. فتجتمع مدينتان وثقافتان وعائلتان للاحتفال بالحب والسلام ولتكريم ذكرى جد صاحبة السمو الشيخة، صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

ستّ قطع جديدة مصنوعة من الذهب الزهري عيار 18 قيراط تجمع ما بين البساطة والرّقي. وتشكّل الزهرة ذات البتلات الخمسة محط الأنظار في هذه الإبداعات الراقية التي يسهل تنسيقها وارتدائها مع قطع أخرى، إذ يلقي كل من لمعان عرق اللؤلؤ وبريق الماس ووميض الشراريب بسحرها على المجموعة. من العقد الأنيق والأقراط المشابهة له إلى الأقراط المرصعة بالماس والسوار الناعم والعقد الغني بالتفاصيل، تشكل تصاميم "جنّة" الجديدة المرافق المثالي للمرأة في مغامراتها اليومية، مضيفةً أناقةً ورقيًّا إلى إطلالاتها لا مثيل لهما. ويجمّل هذه الرحلة إلى عالم المثالية عقدٌ قابل للتحويل منمّق بأقراص مزدوجة الأوجه، متوفّر بنسختيْن – مع ألماس أو من دونه – ليحاكي أكثر الشخصيات تنوّعًا.

ولهذا الفصل، وقع اختيار بولغري على بريانكا شوبرا جوناس لتكون الوجه الإعلاني لهذه المجموعة الجديدة وتنشر الرسالة التي تحملها خارج حدود الإمارات، بالغةً كل زاوية من العالم وكل جيل من النساء الطموحات.



شارك المقال