تغطية مباشرة

مجموعة ربيع وصيف 2020 للملابس الجاهزة من أوسكار دي لا رينتا

 

طوال ثلاث سنوات، نجح الثنائي القويّ لورا كيم وفيرناندو غارسيا في تجسيد رؤى أوسكار دي لا رينتا المبدعة. لذا لم قد يكون هذا الموسم مختلفًا عن المواسم السابقة؟ في الحقيقة، أخذ المصمّمان مرتادي العروض في رحلة إلى عالم بعيد تعمّ فيه السعادة وتزيّنه الألوان الجريئة والطبعات المختلفة والتصاميم المرحة.

لمعت أعين الحاضرين عند رؤيتهم القطع المختلفة على غرار فساتين الكوكتيل المنمّقة بطبعات والفساتين المصنوعة من التّافيتا والبدلات الناعمة وبخاصّةٍ البدلة الرسميّة. لكنّني أظنّ أنّ أكثر ما فاجأنا هو القفطان فقد أُعيد إدخاله في المجموعة بطريقة رائعة تملؤك بالرغبة في ارتدائه فورًا.

لطالما كانت الدار كالمغنطيس تجذب الجميع على السجادة الحمراء. وأتمّت هذه المهمّة هذا الموسم كلّ من التنانير المتّسمة بطابع الحفلات الراقصة الراقية والفساتين غير المتناسقة الخطوط المصنوعة من الأقمشة ذات الملمس النّافر.

ولم يخلو الأمر من التنانير المصنوعة من الشيفون والفساتين المكشكشة المصنوعة من الأورغانزا وفساتين السهرة غير المردنة. أمّا إيرينا شايك فكانت محطّ الأنظار في عرض يخطف الأنفاس بإطلالتها بفستان أسود مصنوع من الأورغانزا.

 

مقالة من كتابة سندي مناسا

شارك المقال