أكسسوارات

مجموعة ربيع وصيف 2019 من بولغري هي كلّ ما ترغبين في تدليل نفسكِ به

كيف يمكن إقناع إمرأة بأن تُحوّل أسلوبها من كلاسيكيّ إلى جريء؟ الجواب يكمن في كلّ من اللّون الأسود السّاحر والجلد المعدنيّ اللّون ومجموعة Serpenti Forever الأيقونيّة.

فلطالما لبّتْ بولغري رغبات المرأة الأنيقة، سواء أكان ذلك عن طريق تصاميم جلديّة أم أكسسوارات ملفتة أخرى. ولموسم ربيع وصيف 2019، إختارت الدّار مضاعفة سحر تصاميمها السّابقة، ما يعني تعزيز تأثير التّصاميم الرّاقية الأكثر شهرةً في الدّار.

لذلك، كشفتْ بولغري عن تشكيلة جديدة من الأساليب الرّائعة. فأصبح للوني الأبيض والأسود هدفاً جديداً، ألا وهو تلوين حياة المرأة من خلال إجتمعاهما بأحجار كريمة ملوّنة ملفتة للأنظار. فتُجسّد نسخة The Absolute White المصنوعة من جلد العجل الأبيض من حقيبةSerpenti Forever Diamond Blast الجانب الآخر من نسخة Absolute black الخالدة، ما أثمر مزيجًا كلاسيكيًّا جمع بين الرّقيّ والطّابع العمليّ وبين الأسلوب الأحاديّ اللّون وطبعة التّبطين الرّاقية جدّاً.

ومن التّصاميم الحديثة ذات الطّابع المتكرّر أيضاً قطعاً إتّخذت شكل سلاسل متشابكة بحيث إجتمعتْ الخيوط الجلديّة بتلك المعدنيّة والنّتيجة كانتْ جرأة مطلقة. إنّها حقيبةSerpenti Forever 3-Chain المزيّنة بسلسال باللّون الذّهبيّ الفاتح وحزام جلديّ ما يجعلها الأكسسوار المثاليّ الذي يرافقكِ من الصّباح حتّى المساء بأسلوبها السّاحر. ولكن إذا كنت تريدين إضفاء بعض السّحر على حياتكِ، نقترح عليكِ إذاً إعتماد حقيبة Serpenti Forever Chain Stardust التي تمتاز بتصميمها الشّبيه بحبّة الماس وبسلاسلها المعدنيّة الثّلاثة التي أضفتْ أناقتها على الحقيبة بأكثر الطّرق إلهاماً.

وتتجسّد نظرة الدّار الخالدة والمعاصرة جدّاً في تصميم جديد مغرٍ يُعرف أيضاً بالحقيبة اليوميّة Serpenti Forever.

 

سندي مناسا

شارك المقال

هذه ليستْ حقيبة، إنّها باغيت!

لا بدّ من أنّكِ تتذكّرين حمل سارا جيسيكا باركر لهذه الحقيبة ولا شكّ في أنّكِ رغبتِ بامتلاكها منذ ذلك الحين. حسناً، إستعدّي لتلقّي خبر رائع جدّاً، عادتْ حقيبة Baguette من فندي إلى عالمنا بطريقة جريئة جدّاً وبأسلوب هو الأكثر سحراً على الإطلاق! 

وكانتْ هذه الحقيبة التي صمّمتها سيلفيا فينتوريني فندي لأوّل مرّة عام 1997 من التّصاميم الشّهيرة جدّاً في حقبة الـتّسعينيّات فكانتْ في تلك الفترة أكسسواراً أساسيّاً للنّساء السّاحرات المواكبات للموضة وتعود تمسيتها إلى حمل الفرنسيّين خبز الباغيت الفرنسيّ تحت إبطهم.  

خضع هذا الأكسسوار الأيقونيّ لعمليّة تحوّل مهمّة جدّاً لكي يكمّل بطريقة مثاليّة أزياء مجموعة الدّار لموسم ربيع وصيف 2019؛ وتتّسم النّسخة الجديدة منه بأبعاد جديدة –من الحجم الكبير إلى الصّغير إلى الجلد الإستثنائيّ الجديد النّاعم جدّاً بألوان الباستيل المزيّن برمز العلامة FF. وتحتفل الدّار من خلال هذه الحقيبة بتصميمها الأيقونيّ ومفهوم الصّداقة من خلال سلسلة من ثلاثة فيديوهات قصيرة تمّ تصويرها في كلّ من شانغهاي وهونغ كونغ ونيويورك.

تحت عنوان #BaguetteFriendsForever، تقصّ هذه الأفلام الجديدة ثلاث روايات مختلفة لمجموعة صديقات لا يفرّقهنّ شيء وتُظهر لنا روتينهنّ اليوميّ في البحث عن حقيبة Baguette من فندي. وتشكّل مدينة شانغهاي خلفيّةً لأوّل حلقة The Baguette is back التي تظهر فيها تان زهيو وكساين كسين، إلى جانب الشّخصيّتين الملهمتين يو واي ويويو، وهنّ يستمتعن بالتّسوّق في متجر فندي ويمشين مثل العارضات أمام المرآة ويخترن أفضل الإطلالات للأمسية المميّزة التي سيقضينها مع بعضهنّ.

أمّا الحلقة الثّانية، فتمّ تصويرها في هونغ كونغ وهي بعنوان The Missing Baguette وتظهر فيها ممثّلات يجبن الشّوارع بحثاً عن حقيبة Baguette الضّائعة.  

وفي الحلقة الأخيرة، نرى المدينة التي لا تنام أبداً، نيويورك. تخبرنا حلقةThe one and only Baguette تخبرنا قصّة الشّخصيّة الملهمة في عالم الموضة، كارو دور، المحاطة بصديقاتها، ناتاشا لو التي هي أيضاً من شخصيّات عالم الموضة الملهمة والعارضتين إبوني ديفيس وميليسا مارتينيز وتدرك هذه الأخيرة أنّها لا تستطيع العيش من دون حقيبة Baguette البنفسجيّة المنمّقة بتراتر. فتتوجّه مجموعة النّساء إلى متجر فندي حيث يكتشفن أنّ الحقيبة كانتْ قد أصبحتْ ملك الممثّلة الأيقونيّة سارا جيسيكا باركر التي تقول لهنّ الجملة التّالية: "هذه ليستْ حقيبة، إنّها باغيت!"

صديقات لا يفترقن أبداً ومغامرات رائعة وحقيبة Baguette. يا له من كمّ كبير من السّحر!

شارك المقال

نظرة خاطفة على معرض ديور في متحف فيكتوريا وألبرت في لندن

أُقيم معرض “Christian Dior: Designer of Dreams” في قلب متحف فيكتوريا وألبرت، مُرحّباً بأهمّ الشّخصيّات في العالم، من فيليسيتي جونز وكريستين سكوت توما وجيما أرتيرتن إلى إدي ريدماين وغيرهم. واستمتعتْ هذه الشّخصيّات الملهمة من عالم الفنّ والسّينما والموضة بمأدبة عشاء حميمة وفرصة إستثنائيّة للإطّلاع على المعرض الذي يكرّم أهمّ مصمّم هوت كوتور في القرن العشرين، إلى جانب ستّة من الذين تابعوا مسيرته.

وجسّد معرض “Couturier du Reve” الذي أُقيم السّنة الفائتة تاريخ الدّار من 1947 حتّى عصرنا الحاليّ، كاشفاً عن تصاميم أيقونيّة من ديور وأكثر من 300 فستان، إلى جانب صور فوتوغرافيّة ورسمات سريعة وعطور ولوحات ووثائق أسطوريّة أخرى. هذه السّنة، وسّع المعرض آفاقه من خلال الكشف عن عدد أكبر من الرّوائع، مسلّطاً الأضواء على عمل كريستيان ديور والذين تابعوا مسيرته، من إيف سان لوران إلى مارك بوهان وجيانفرانكو فيري وجون غاليانو إلى راف سيمونز وماريا غراتزيا كيوري.

يعتبر هذا الحدث إحتفالاً مميّزاً بالذّوق الرّائد الذي كان يتّسم به مصمّم الهوت، مؤسّس الدّار، وطموح العلامة للوصول إلى العالميّة والأعمال المذهلة، في الماضي والحاضر، التي أنجزها المصمّمون الذين خلفوه.

فإذا كنت من مُحبّات الموضة، يسرّنا أن نعلمكِ أنّ المعرض سيبدأ باستقبال الزّوّار إنطلاقاً من الثّاني من شهر فبراير 2019.

شارك المقال

ألما جودوروسكي، نجمة الكاميليا الجديدة من شانيل CHANEL

بالنّسبة لدار شانيل CHANEL،  ليستْ الكاميليا مجرّد زهرة فحسب. فمع مرور الوقت، أصبحت هذه الأخيرة رمزًا للأناقة وجزءًا من حياة المرأة التي تعتمد تصاميم الدّار. فما رأيك إذا أخبرناك أنّ الكاميليا التي نتكلّم عنها هي عبارة عن قطعة مجوهرات هذه المرّة؟ حسناً، ولا شكّ في أنّ هذه المجوهرات مثاليّة للمرأة المتميّزة بشخصيّتها الجريئة ولا أحد يجسّد هذا المفهوم بطريقة أروع من ألما جودوروسكي. هذه السّنة، كشفت الممثّلة والمغنّية وعارضة الأزياء الفرنسيّة عن شخصيّتها الفعليّة وجرأتها من خلال عدد من الفيديوهات القصيرة إعتمدت فيها تصاميم جديدة من تشكيلة Pétales de Camélia التّابعة لمجموعة Camélia من شانيل CHANEL. إنّها تبدو الأكثر جرأة على الإطلاق وتعلّمنا أنّ لا حاجة للخوف من هذه الزّهرة، بل من المرأة التي تعتمد تصاميم هذه المجموعة. تصميم Camélia من شانيل CHANEL ليس عبارة عن زهرة فحسب، بل هو كنز غامض لا ينفكّ يبهرنا يوماً بعد يوم سواء أكان ذلك من خلال تصاميم يوميّة أو قطع راقية.

وبما أنّ الكاميليا هي أيضاً نجمة مجموعة المجوهرات الرّاقية من شانيل CHANEL  هذا الموسم تحت عنوان “1.5 1 Camélia. 5 Allures، جهّزي نفسكِ لمعرفة المزيد عن هذه التّصاميم الرّاقية جدّاً.

شارك المقال

شارك المقال

إختبروا الوقت على طريقة هرميس

قرّرتْ هرميس مؤخّراً إطلاق العنان لخيالها الجامح فأبدعتْ مساحةً تخوّلكم إختبار الوقت بطريقة مميّزة جدّاً.

أجل، نقرة واحدة ستخوّلكم الإنغماس في عالم هرميس. وتختلف تجربتكم باختلاف مكان وزمان تواجدكم. من طوكيو وهونغ كونغ إلى كلّ من لندن ولوس أنجلوس وهونولولو وليزبون، ستأخذكم الدّار الفرنسيّة في رحلة رقميّة لا مثيل لها.

شارك عدد من الفنّانين في هذا التّحدّي، فجسّد مخرج الأفلام تاو تاجيما المشاهد الطّبيعيّة لحياتنا اليوميّة من خلال تأثيرات ضوئيّة في طوكيو، في حين إستوحتْ مبدعة الفيديوهات الخياليّة فيبي تشينغ من مدينتها هونغ كونغ فحوّلتها إلى رسوم متحرّكة واستخدمتْ مصمّمة المواقع والمشاهد السّينمائيّة والمديرة الفنّيّة رايتشل توماس مهاراتها الفريدة من نوعها لإبداع قصص غير متوقّعة في لندن. وجسّد مدير تصوير الفيديو أري فاراروي بطرق سرياليّة مواقع معيّنة من خلال المزج بين عناصر من الحياة الواقعيّة وتأثيرات بصريّة في لوس أنجلوس، في حين أخذتنا خبيرة الرّسوم المتحرّكة التّجريبيّة لوسي دايسون في رحلة مذهلة إلى عالم خياليّ في هونولولو وعبّر جيرونيمو روشا، المخرج ورسّام القصص المصوّرة وتعديل الصّور وإبداع الرّسوم المتحرّكة عن ذوقه من خلال قصّة بصريّة شاركنا من خلالها طاقة مدينة ليزبون.

فهل ترغبون في اختبار الوقت على طريقة هرميس؟ زوروا موقع Time.hermes.com

 

شارك المقال

كلوي تكشف عن حملة ربيع وصيف 2019

في حال تساءلتِ يوماً عن تعريف العالم الذي تسيطر عليه النّساء، سيكون الموضوع الذي سنتكلّم عنه مفاجأة سارّة جدّاً بالنّسبة لكِ. فأصدرت كلوي حملتها الإعلانيّة الجديدة التّابعة لموسم ربيع وصيف 2019 التي أتتْ نتيجة تعاون فنّيّ جمع بين المديرة الإبداعيّة ناتاشا رامسي ليفي والمصوّر الشّهير ستيفن ميزل.

الفيلم القصير الثّالث من تصوير ستيفن ميزل هو عبارة عن قصّة تظهر فيها كلّ من ريان فان رومباي وكارولينا بيرغن وهانا فيرغسون وإيمان همام وهنّ يستمتعن برحلة جميلة في اليونان حيث شمس البحر الأبيض المتوسّط تجتمع بعالم يحكمه النّساء. فتكشف هؤلاء النّساء عن روحهنّ الهيبّيّة العصريّة بأسلوب جميل، تماماً مثل الإطلالات التي قدّمتها ناتاشا رامسي ليفي في عرض مجموعة ربيع وصيف 2019 من كلوي الذي تضمّن أوشحة ذات طبعات مختلفة وتصاميم ذات ألوان دافئة وكلّ ما يدلّ على الطّابع الهيبّيّ المعاصر.

تمّ تصوير الفيلم القصير تحت عنوان A Warm Soft Parade في مدينة نيويورك وشكّل هذا الأخير عمل جديد أُضيف إلى سلسلة العلاقات التّعاونيّة والأفلام التي نفّذتها المديرة الإبداعيّة بالتّعاون مع ستيفن ميزل. وسينقلكِ هذا الأخير إلى عالم كلوي حيث تتّسم النّساء بقوّة خارقة وتعتبر الموضة لغة قويّة يتكلّمها الجميع.

ترقّبي إصدار الفيلم كاملاً في 21 يناير.

شارك المقال