موضة

لنحتفل بأيقونة من ديور، سترة Bar 

يُعتبر التصميم أيقونيًّا عندما يتخطّى اختبار الزمن وينجح بالصمود مهما اختلفت الصيحات في عالم الموضة. لذلك، من الطبيعيّ اعتبار سترة Bar من ديور إحدى أيقونات الموضة التي تجسّد الأناقة الباريسيّة بأفضل الطرق. أُطلقت هذه السترة للمرّة الأولى عام 1947 بفضل إبداع السيّد كريستيان ديور، وهي تتميّز بمستوى عالٍ جدًّا من الرقيّ يعكسه كلّ من خصرها الضيّق وأكتافها الناعمة وتصميمها الملامس للجسم الذي يبرز شكل أردافك وقبّتها المفتوحة التي تزيد هذا الأسلوب الخالد أنوثةً استثنائيّةً. 

موسم بعد موسم، يستمرّ هذا التصميم المجسِّد للأناقة الأبديّة بعكس جمال عالم الكوتور، وذلك بفضل النجمات اللواتي اخترن ارتداءه إلى أكثر المناسبات تميّزًا. تنتمي هذه السترة المذهلة إلى مجموعة “30 Montaigne” الدائمة وتجد فرادتها وجرأتها بتصاميم ماريا غراسيا كيوري. فهذه الأخيرة تغيّرها وتجعلها أكثر عصريّة في كلّ مرّة من أجل أن تطابق روح المجموعة التي تنتمي إليها، فعلى سبيل المثال، زيّنت كلّ من الخطوط الذكوريّة وطبعة المربّعات وتأثيرات قماش الجينز سترة Bar في مجموعة الملابس الجاهزة لخريف وشتاء 2019-2020، بينما نسخة منها مصنوعة من قماش التويد الجرانيتيّ الأسود زادت مجموعة الهوت كوتور لخريف وشتاء 2019-2020 جمالًا.

صُمّمت سترةBar  لتغمر جسم المرأة بطريقة مثاليّة ولا تزال الدار تتكرّم علينا بمختلف النسخات منها. ولإطلاق مجموعة كروز 2020، جمعت ماريا غراسيا كيوري قواها مع قوى كل من الفنّانتين ميكالين توماس وغرايس وايلز بونر لابتكار روائع Bar  جديدة. من جهة، مزجت بونر، من خلال الكروشيه وتقنيّات تطريز كاريبيّة يُستخدم فيها الحرير والقماش المصنوع من نخل الرافية المنسوج يدويًّا، بين الألوان الحيويّة والدافئة والأسود مجسّدةً أسلوبًا ذكوريّ وأنثويّ في الوقت ذاته. ومن جهة أخرى، سلّطت توماس الضوء على انحناءات السترة الرمزيّة من خلال ملصقاتها الملوّنة. مهما تغيّرت، لا تزال سترة Bar تعكس أسلوب السيّد ديور العصريّ جدًّا، الأمر الذي يمكّنها من تخطّي الأجيال واستحقاق مركزها كأيقونة خالدة في عالم الموضة.

ألقي نظرة على بعض النجمات اللواتي تألّقن بسترة Bar.

شارك المقال