مجوهرات وساعات

كارتييه تستضيف حدثها العالمي الأوّل في السّعوديّة

لم يكن الخامس من شهر فبراير بيومٍ عاديّ في المملكة العربيّة السّعوديّة، إذ استقبلت الرّياض الحدث العالمي الأوّل من كارتييه. وفي خلال أمسية تُحفر في الذّاكرة في قصر الملك الرّاحل فيصل، "قصر المعذر"، كشفت الدّار عن أحدث مجموعة لها من المجوهرات الرّاقية، Coloratura.

وأخذت هذه المجموعة، التي ضمّت أيضًا قطع حصريّة أبدعتها كارتييه لزبائنها السّعوديّين، الضّيوف في رحلةٍ فريدة من نوعها إلى أنحاء العالم الأربعة – من الهند إلى أفريقيا والشّرق. وفي الواقع، لم يكن ذلك مفاجئًا إذا أخذنا بعين الإعتبار علاقة الدّار الطّويلة الأمد مع هذه الأماكن الخلّابة.

وإذا اعتقدت أنّ كارتييه قد اكتفت بهذا القدر من الرّوعة، أنت مخطئة تمامًا! فبالإضافة إلى عرض مجموعة Coloratura المذهلة من المجوهرات الرّاقية، أقامت الدّار معرضًا في أحد أبنية المملكة الأكثر أيقونيّةً عرضت فيه قطع من مجموعة Patrimony من كارتييه. وإنّنا بغنى عن القول أنّ هذه الخطوة كانت طريقة كارتييه المميّزة في إلقاء الضّوء على التّأثيرات الإبداعيّة الأساسيّة التي شهد عليها تاريخ الدّار.

ومن بين القطع المعروضة التي تمّ إبداعها منذ قرونٍ عدّة، تميّز سوار "أسماء اللّه الحسنى" الذي سحر الزّوّار بتصميمه المستوحى من الفنون الإسلاميّة العائدة إلى القرن التّاسع عشر. ومن خلال عرض هذه الإبداعات القديمة مع تصاميم عصريّة من يومنا هذا، شكّل المعرض جسرًا ما بين الماضي والحاضر. 

إليك لمحة عن جوّ كارتييه الذي ساد الرّياض الأسبوع الفائت.

شارك المقال