موضة

علامة قزّي وأسطا تعيدنا إلى العصر الذّهبيّ لعالم الهوت كوتور

صور من موقع Getty Images

"إنّنا نكرّم العصر الذّهبيّ الذي شهد على إطلالات خلّدها التّاريخ. لدى تأمّل الصّور التي إلتقطتها عدسة إريفينغ بين، نجد جوهر الهوت كوتور في كلّ مكان، بطريقة منسّقة جدّاً ولكن بعيدة عن المبالغة في الوقت عينه. هذه هي الجماليّات التي نقدّرها ونسعى دائماً إلى إعادة تخيّلها." هذا ما جاء في تعليق جورج قزّي وأسعد أسطا.

كان أسبوع الهوت كوتور مليئاً بالمفاجآت على صعيدي الإبداع والموضة. فكان من الطّبيعيّ جدّاً أن يوسّع جورج قزّي وأسعد أسطا آفاقهما على صعيد الحسّيّة والطّابع المفعم بالحياة لتقديم مجموعة رائعة تجسّد سحر العصر الذّهبيّ في عالم الهوت كوتور في الخمسينيّات.

تضمّنت مجموعة خريف وشتاء 2019-2020 من هذه العلامة الإطلالات الأنيقة التي لطالما إشتهرت بها هذه الأخيرة ومنها التّصاميم المقعرة على مستوى الخصر المصنوعة من الحرير الرّاقي وقماش Double Satin Duchesse. ذكّرتنا تصاميم العرض بالأقمشة التي كانت تُستخدم في الخمسينيّات، أيّ إنّها كرّمت الطّابع العتيق الطّراز والسّحر العصريّ في الوقت عينه. بالنّسبة لأغلب الأشخاص، قد تبدو المجموعة تحفةً فنّيّة أخرى من إبداع مصمّمي الأزياء الموهوبين. ولكن لدى التّمعّن أكثر فيها، ستجدين تاريخ الهوت كوتور ينكشف أمام عينيك، إذ إجتمع كلّ من عالم التّصوير والفنّ والموضة بطريقة متناغمة جدّاً في تشكيلة من الإطلالات التي تحتفل بموهبة المصوّر إيرفينغ بين.

فبالإستيحاء من المصوّر الشّهير، نقلنا الثّنائيّ إلى الماضي في لحظةٍ عابرة وتحديداً إلى إستيديو يعود لمصوّر من حقبة الخمسينيّات. وهذا يعني، بالمعنى الأكثر تفصيلاً، خفّة حركة تمّ التّوصّل إليها من خلال الصّناعة الحرفيّة الرّاقية باستخدام التّول والدّانتيل. وتراوحت الألوان بين الزّهريّ ولون زهرة السّحلبيّة والقرمزيّ الأحمر ولون الغاردينيا ولون الخزامى الباهت واللّيلكيّ المائل إلى الرّماديّ وهذا يدلّ على إستيحاء مصمّمي الأزياء من عطور الزّهور الرّاقية. وتخلّل العرض الذي إتّسم بالطّابع الرّومنسيّ 24 إطلالة تستحقّ أن تظهر على السّجّادة الحمراء، من الفساتين المفعمة أنوثةً إلى تلك الطّويلة المتّسمة بأبعاد مبالغ بها وسترات عتيقة الطّراز وإطلالات متّسمة بطابع ذكوريّ مثل البدلات الرّسميّة الأنيقة جدّاً. وما لفت أنظارنا في العرض تجسيد فريد من نوعه لصورة  Aphrodisiacsالأيقونيّة التُقطت بعدسة بين إتّخذ شكل فستان تضمنّ الكثير من التّول إلى جانب دانتيل Chantilly وحرير Gazar وتطريزات على شكل خيوط ودانتيل ليو، وكانت هذه العناصر سرّ سحر التّصميم الذي تزيّن بربطة إتّخذت شكل عُملة المئة دولار أمريكيّ على مستوى الظّهر، تماماً كما في الصّورة التي إلتقطها المصوّر. ويعتبر هذا الفستان الذي أبدعه فريق عمل مؤلّف من 6 حرفيّي تطريز وتطلّب أربعمئة ساعة عمل، تحفةً فنّيّة تُحفر في الأذهان.

مقالة من كتابة سندي مناسا

شارك المقال