جمال

شعرك والمياه المالحة في المنزل

في هذه الأوقات العصيبة، لنتحلّى بالإيجابية ونستغل وقتنا في المنزل لنتكلّم عن الجمال. إذا لم تكوني تعانين من التهاب في الحنجرة لا تبدو إضافة الملح إلى المياه صائبة، أليس كذلك؟ لكن يصبح الأمر منطقيًّا عندما يتعلّق بشبكة المياه في منزلك. يبدو الأمر سهلًا أليس كذلك؟ لا تتسرّعي فتركيبها يتطلّب خبيرًا.

ما هي منافعها؟ وهل تستحقّ العناء؟ في الحقيقة، إنّ كمّية الملح المضافة قليلة و"المياه العذبة" ليس لها نكهة المياه المالحة. يتمّ إزالة الكالسيوم والمغنيسيوم من المياه وهذان المكوّنان هما عادةً المسبّبان بترسّبات وسخ الصابون والمادّة البيضاء في حمّامك.

لذا هل يمكنك شرب هذه المياه؟ كلّا، هذه المياه صالحة فقط للاستحمام وغسل اليدين والألبسة وآلة غسل الصحون... والمياه العذبة هي بالفعل مفيدة لأجهزتك المنزليّة لأنّها بهذه الطريقة تعمل بشكل أفضل وتدوم لفترة أطول.

أمّا اختباري لهذه العمليّة فكان جيّدًا بالمجمل. أشعر أنّ شعري وبشرتي أصبحا أنعم ولا تصبح ثيابي باهتة بعد غسلها. والأمر السلبيّ الوحيد الذي اكتشفته أخيرًا هو طول أمد علاجBrazilian Blowout الذي أقوم به لدى مصفّف الشّعر. فقد لاحظت أنّ كلّ مرّة أغسل شعري يصبح مجعّدًا أكثر فأكثر. وعلى الرغم من أنّني لطالما استخدمت شامبو خالٍ من الكبريت، اكتشفت أخيرًا أنّ المياه المالحة كانت المشكلة! وإذا كنت تقومين بعلاج شعرك بالكيراتين أو أيّ من الساكنين معك يقوم بذلك، خذوا بالاعتبار أنّه سيتوجّب عليكم القيام بذلك غالبًا.      

مقالة من كتابة ألين أغوبيان 

شارك المقال