موضة

شانيل CHANEL تجسّد الشّاطئ الرّمليّ من خلال مجموعتها

هواء يداعب شعرها وشغف يملأ عينيها وحبّ الموضة يغمرها؛ ها هي متألّقة في تصاميم شانيل CHANEL تشقّ طرdقها بأناقة على شاطئ البحر، معتمدةً تصاميم مجموعة كروز 2018-2019. لم يسبق لشاطئ البحر أن بدا بهذا السّحر!

وتذكّرنا هذه النّزهة السّاحرة التي تقوم بها إمرأة شانيل CHANEL النّموذجيّة بعطلة مثاليّة نقضيها على البحر، إذ تجسّد هذه الأخيرة الأمر بجمال أسلوبها وخفّته. فمن إيجابيّات إعتماد تصاميم مجموعات الكروز هي أنّها تشعركِ وكأنّك على متن باخرة! وهذا ما فعلته إمرأة شانيل CHANEL النّموذجيّة التي وطأتْ قدميها سطح الباخرة فانعكس بريق القمر على بدلتها الرّسميّة الكحليّة المصنوعة من التّويد. إعتبريها تصاميم تعتمدينها في رحلة بحريّة أو عطلة أعياد تقضينها خارج بلدكِ؛ إنّها بسيطة جدّاً بطريقة جميلة، كما أنّها تحرّر جسم المرأة من كافّة القيود. وفي عالم الموضة يتجسّد هذا المفهوم في سترات كريميّة اللّون فضفاضة ومصنوعة من التّويد، إلى جانب فساتين سلسة وقبّعات بيريه فرنسيّة وحقائب مزيّنة بكلّ من طبعة التّبطين والسّلاسل وأساور مستوحاة من البحر. 

قد تعتبرين هذه التّصاميم قطعاً تجسّد إنعدام الهموم أو نسخاً عصريّة من الأزياء الرّياضيّة المصنوعة من التّويد، غير أنّنا نراها دعوةً إلى قضاء أمسية ساحرة على شاطئ البحر، في إطلالات من دار شانيل CHANEL التي لا مثيل لها.

الموقع: لا مير
تصوير الفيديو: تياغو دياس
المكياج: طوني مالت لشانيل CHANEL
تصفيف الشّعر: بيانكا
عارضة أزياء من شركة MMG: أميليا
موضة: شانيل CHANEL
 

سندي مناسا

شارك المقال

قزّي وأسطا يقدّمان Memoirs from the Silk Road

كشف الثّنائيّ اللّبنانيّ الموهوب قزّي وأسطا عن مجموعتهما لربيع وصيف 2019 تحت عنوان Memoirs from the Silk Road في فندق في خلال Hotel de Crillon الشّهير وذلك في خلال أسبوع الموضة في باريس. 

مستوحىً من شبكة التّجارة التي كانت تربط الشّرق بالغرب في الماضي، شكّل كلّ فستان جاء في المجموعة تكريماً لمدينة أو مبنى أثريّ أو معلم معروف.

وجاء في تعليق مصمّمي الأزياء: "لطالما أدهشنا تنقّل الحرير في أرجاء العالم إلى أن وصل إلى المحاكم الملكيّة في أوروبا. السّرّية الكبيرة التي كانت تتّسم بها صناعة الحرير مشابهة كثيراً لعالم الهوت كوتور وخبرة وسرّ دار الأزياء الرّاقية والعمليّة الإبداعيّة التي تخضع لها كلّ قطعة."

تضمّنت المجموعة تشكيلة من التّصاميم الرّاقية التي تطلّبت صناعتها تقنيّات متعدّدة مثل إستخدام الأقمشة المكسّرة والسّلسة والتّطريزات العتيقة الطّراز والتّصاميم الصّلبة. وإستخدم المصمّمان كلّ من السّاتان الحريريّ والأورغانزا وساتان الدّوقة المزدوج والغازار وكلّها عكست الطّابع البسيط الذي تتّسم بها الكثبان الرّمليّة والهدوء الذي تتّسم به آفاق البحر. وإنتهى العرض بإطلالتي زفاف مكوّنتين من تصاميم شفّافة تضمّنت إحداهما رداءاً مطرّزاً قضى عشرون حرفيّ أكثر من 120 ساعة وهم يطرّزونه يدويّاً.

شارك المقال

سيلين تكشف عن أوّل جزء من الحملة الإعلانيّة التّابعة لمجموعة خريف وشتاء 2019-2020

ما رأيكِ في إلقاء نظرة خاطفة على عالم هيدي سليمان الرّائع المتّسم ببساطة الأساليب؟ فأعطى سليمان معنى جديداً للأنوثة من خلال عدسة سيلين المتّسمة بالطّابع البورجوازيّ الفرنسيّ وذلك في الحملة الإعلانيّة التّابعة لمجموعة خريف وشتاء 2019-2020. فصوّر هذا الأخير التّصاميم المريحة المدهشة من خلال تشكيلة من اللّقطات التي عكست القيم والمبادئ التي يؤمن بها هذا الأخير.

ونظّم سليمان أجزاء الحملة الإعلانيّة بطريقة عمليّة وأنيقة، عاكساً لنا صورة إمرأة سيلين النّموذجيّة التي هي فتاة عمليّة. وتضمّنت الحملة عارضات أزياء ظهرن أمام خلفيّة أنيقة معتمدات تصاميم رائعة متماشية مع الموضة. سراويل جينز وأحذية عالية المستوى مصنوعة من جلد الخروف وقمصان عالية على مستوى العنق وأكسسوارات جميلة، شكّلت هذه العناصر كلّها جزءًا من المزيج الجميل وجسّدت نظرة سليمان الإستثنائيّة.

شارك المقال


4 دقائق مع ليلي-روز ديب

لا شكّ في أنّكِ سمعت هذا الإسم مراراً وتكراراً وعلى الأرجح رأيت هذه النّجمة على مدارج شانيل CHANEL بطلّتها الرّائعة وشاهدتها تلعب أدوار مهمّة في أبرز حملات الدّار الإعلانيّة أيضاً. فمن هي هذه الشّقراء صاحبة الوجه الملائكيّ التي أبهرت الجميع بجمالها وجاذبيّتها؟ 

تعرّفي إلى ليلي-روز ديب، إبنة جوني ديب من فانيسا بارادي، وممثّلة فرنسيّة-أمريكيّة في التّاسعة عشر من عمرها وعارضة أزياء متواضعة ذات نظرة واقعيّة للحياة. قد لا تكون هذه الأخيرة من محبّات الإستفادة من شهرة والديها، غير أنّها تفضّل أن تصل إلى النّجاح بعرق جبينها. وفي ظلّ إنجازاتها المهمّة مع دار شانيل CHANEL، من سيقاوم رغبة معرفة المزيد عن العلاقة التي تربطها بهذه الدّار؟  

وقد تسنّى لموقع أزياء مود فرصة الإلتقاء بهذه النّجمة الشّابّة ولا شكّ في أنّ لهذه الأخيرة الكثير لتقوله عن كلّ من شانيل CHANEL وكارل لاغرفيلد وعرض كروز 2020.

تُعتبرين أصغر نجمة تمثّل شانيل CHANEL وقد يقول البعض أنّكِ سرت على خطى والدتك فاستوليت على مدارج الدّار. ما هو شعوركِ حيال كونك ملهمة الدّار وسفيرتها في الوقت عينه، تماماً مثل والدتك؟

بدأت مسيرتي في سنّ مبكرة جدّاً، لطالما كنت من مُحبّات شانيل CHANEL ودائماً ما كنت أعتبرها دار أزياء ذات أسلوب خالد وأنيق وراقٍ. في الواقع، لطالما إعتبرت شانيل CHANEL أبرز دار أزياء وأحببت كلّ إنجازاتها في الماضي والحاضر.

هلّا تخبريننا عن العلاقة التي ربطتكِ بالرّاحل كارل لاغرفيلد؟

تربطني ذكريات مثاليّة مع مصمّم الأزياء الرّاحل كارل لاغرفيلد وأنا ممتنّة جدّاً لفرصة العمل مع هذا العبقريّ وإنّه لشرف كبير لي أن أكون قد تعرّفتُ على هذا الإنسان. والأمر يتخطّى العبقريّة التي يتّسم بها، فكان هذا الأخير شخصاً رائعاً مُحبّاً ومن النّادر جدّاً التّعرّف إلى أساطير يتّسمون بقلب صافٍ وشخصيّة فريدة من نوعها في هذا العالم. كان يحبّ فريق عمله ويقدّر جهودهم دائماً، كما أنّه كان مخلصاً جدّاً! فعلاقتي به أمر أفتخر به جدّاً!

متى كانت أوّل مرّة إعتمدت تصاميم شانيل CHANEL فيها؟

كنت أسرق تصاميم شانيل CHANEL التي كانت تملكها أمّي ولكن أوّل تصميم إعتمدته من تصميم هذه الدّار كان حقيبة زهريّة أهدتني إيّاها والدتي وفي الواقع، إنّي لا أزال أحملها حتّى يومنا هذا – إنّها قطعة خالدة.

ما رأيكِ بعرض شانيل CHANEL التي صمّمت قطعه فيرجينيا فيارد من دون مساعدة مصمّم أزياء ثانٍ؟

كان عملاً رائعاً فعلاً! أبهرتني هذه الأخيرة حقّاً، إذ لا أحد كان مقرّباً من كارل لاغرفيلد أكثر منها وأكملت هذه الأخيرة مسيرته بطريقة ساحرة مع إضافة لمستها الشّخصيّة المميّزة جدّاً إلى المجموعة.

هل من خطط مستقبليّة لكِ مع شانيل CHANEL؟

لا أستطيع الجزم الآن، غير أنّني أريد التّشديد على مدى حبّي للتّعاون مع شانيل CHANEL وأعتبر نفسي محظوظة جدّاً لإستطاعتي الإستمرار في هذه المسيرة...

هل سبق لكِ أن زرت منطقة الشّرق الأوسط؟

كلّا، لم يسبق لي أن زرت الشّرق الأوسط، غير أنّني لطالما رغبتُ بذلك! أتمنّى أن أقوم بذلك قريباً!

 

مقالة من كتابة سندي مناسا

شارك المقال

جيفانشي تقدّم فيديو حصريّ لمجموعة هوت كوتور ربيع وصيف 2019

أتت مجموعة هوت كوتور ربيع وصيف 2019 من جيفانشي والتي صمّمتها كلير ويت كيلير تحت عنوان Bleached Canvas وهذا هو الفيديو الحصريّ التي كشفت عنه الدّار في هذه المناسبة.

عكست التّصاميم التي ظهرت على المدرج بداية جديدة تجسّدت في فساتين سهرة متّسمة بطابع هندسيّ أتت واسعة من الأسفل ومزيّنة باللّون الأحمر الذي لطالما إشتهرت به جيفانشي، إلى جانب أزرق الكوبالت. وفي هذا السّيناريو تظهر إبداعات الدّار في مكان يطغى عليه اللّون الأزرق ثمّ تنتقل إلى مكان تسوده ألون متعدّدة ليعود ويستولي الأزرق مجدّداً على موقع  تغزوه غيوم.

فيتحرّك جيش جيفانشي المعتمد إبداعات مجموعة Bleached Canvas بطريقة متناغمة جدّاً  ليعود ويتشتّت. ويبصر المونتاج السّرياليّ النّور في سلسلة من الألوان الصّارخة سلّطت عليها الضّوء سترة مزيّنة بتراتر وتوب مصنوعة من اللّاتيكس وفستان سهرة أسود. أمّا النّتيجة، فكانت لوحة تجسّد نظرة كلير ويت كيلير في ما يختصّ بالأنوثة الرّقيقة والقويّة.

شارك المقال

فنّانتان تبدعان شكلاً جديداً لإطلالة New Look لمجموعة كروز 2020

تضمّنت مجموعة كروز 2020 من ديور تعاون بين المديرة الفنّيّة ماريا غراتسيا كيوري وعدد من الفنّانين الأفريقيّين من ثقافات عدّة أضافوا لمساتهم المميّزة إلى المجموعة.

ودعت كيوري فنّانتين لإعادة تجسيد إطلالة New Look، ألا وهما ميكالين توماس وغرايس وايلز بونر. فمن هما الفنّانتان المحظوظتان؟ تعرّفي إلى الفنّانة الأفريقيّة-الأمريكيّة التي تعمل كرسّامة ونحّاتة ومصوّرة ومنفّذة أفلام، ميكالين توماس، التي أبدعت نسختها الخاصّة من إطلالة New Look (المكوّنة من سترة وتنّورة وقبّعة Bar) التي جسّدت من خلالها الأنوثة والجمال من خلال تصاميم مزيّنة بترقيعات ملوّنة وتطريزات.

وأبدعت مصمّمة الأزياء البريطانيّة-الجامايكيّة المتخرّجة من سانترال سانت مارتنز وصاحبة علامة Wales Bonner التي أسّستها عام 2014 أيضاً نسختها الخاصّة من  إطلالة New Look الجديدة التي تمّ تصميمها لأوّل مرّة على يد كريستيان ديور في العام 1947. إستوحت هذه الأخيرة من الكروشيه الأفروكاريبيّ وتقنيّات التّطريز في إبداعها لهذه الإطلالة.

شارك المقال