أسلوب حياة

سلوكيّات وصيفة الشرف – ما هي مهمّاتك؟

نعلم أنّك من المرجّح تعتقدين أنّ مهمة وصيفة الشرف قد تكون سهلة، لكن على عكس المعتقد الشائع، إنّها لا تقتصر على الموافقة على كلّ ما تقوله العروس أو تفعله. وقبل الدخول بالتفاصيل، دعينا نفكّر معًا قليلًا.

تشرّف صفة "الإشبينة" الامرأة التي تحملها والعروس في آنٍ واحد. وإذا تمّ اختيارك فاعلمي أنّك ستكونين أوّل من ستعرف تفاصيل الزفاف وأسراره. لكن انتبهي فستكونين أيضًا أوّل من ستواجه غضب العروس المتوترة بخاصّةٍ عندما لا تجري الأمور كما هو متوقّع. إضافةً إلى ذلك – ولا نقصد إخافتك – عندما تزداد صلاحيّاتك تزداد مسؤولياتك. لذا، قبل تهنئتك على تولّيك هذه المهمة المذهلة، دعينا نتشارك معك بعض سلوكيّات وصيفة الشرف التي لا بدّ من اتّباعها.

  1. يجب على الإشبينة أن تساند العروس جسديًّا ومعنويًّا في كلّ زمان. وهذا يعني تحمّل ضغطًا كبيرًا والحرص على إعطاء العروس طاقة وأفكار إيجابية. كما أنّ البسمة تترك أثرًا كبيرًا، فأنصحك بالحفاظ عليها.    
  2. يجب دائمًا على الإشبينة أن تكون مساعدة العروس الأولى، أيّ إذا اتّصلت بك في حالة ذعر عند الرابعة صباحًا عليك الحضور فورًا في كلّ مرّة – إلى أن يمرّ حفل الزفاف. ومن المرجّح أنّها ستحتاج إلى نصائحك في عدّة مواضيع بدءًا من قالب الحلوى وصولًا إلى الزينة وخلافها الأخير مع منسّقة الزفاف.
  3. يجب على الإشبينة أن تحرص على ألّا تحدث مشاكل داخليّة بين أفراد فريق العروس. ترأّسي المجموعة وباشري بإيجاد الحلول عند حصول أيّ مشكلة. فآخر ما قد تريده العروس هو إضافة مشكلة إلى قائمة أعمالها لأنّها لن تجد الوقت لحلّها. 
  4. يجب على الإشبينة أن تكون حاضرة في خلال جميع تجارب فساتين العروس والاجتماعات المهمة وأن تساندها حتى لو كانت تصرخ بكلّ غضب على الفريق الثالث.
  5. يجب على الإشبينة أن تحترم دائمًا حدود العروس، وتذكّري إنّه زفافها وليس زفافك. لذا حافظي على الهدوء والبساطة.

ونتقدّم للعروس بأحرّ التّهاني!

مقالة من كتابة سندي مناسا

شارك المقال