مجوهرات وساعات

ساعات ترافقكِ من الصّباح حتّى المساء في الموسم الإحتفاليّ

صورة من أوميغا

لا نقصد التّباهي ولكن نشتهر نحن النّساء بكوننا متأنّقات دائماً بغضّ النّظر عن الوقت والمكان. ومع إقتراب الموسم الإحتفاليّ، نرغب في التّركيز أكثر على هذا الموضوع. وكلّنا نعلم أنّ عدد اللّقاءات والسّهرات العفويّة لامتناهٍ  في هذه الفترة من السّنة لذلك، يجب أن تكوني جاهزة للإنطلاق دائماً بأسلوبكِ الأنيق حتّى لو كنتِ في مكان العمل.

سواء أكنت ترتدين تنّورة أو سروال جينز أو حتّى فستان، تعتبر السّاعة أحد العناصر التي تضيف أناقة غير مثقلة إلى إطلالاتكِ. فاحرصي على إختيار تصميم متّسم بالطّابع غير المبالغ به لتكمّلي به كلّ إطلالة وليرافقكِ من الصّباح حتّى المساء بأناقته وأسلوبه المتماشي مع الموضة. زوري معرض الصّور لإلقاء نظرة على مختاراتنا!

 

ميرلّا حدّاد

شارك المقال

غوتشي تكشف عن ساعات ومجوهرات جديدة لعام 2019

مع بداية كلّ سنة، تبدأ مُحبّات الموضة اليافعات في التّساؤل عمّا تخبّئه لهنّ علامة غوتشي ولا نعني بذلك أزياء وأكسسوارات بل ساعات ومجوهرات. وبصراحة لا تكتفي روحنا النّابضة بالحياة أبداً من أحدث الصّيحات الجريئة التي تتبنّاها هذه العلامة ومجموعة المجوهرات والسّاعات التي تكشف عنها كلّ سنة خير دليل على ذلك!

فعرّفتنا هذه العلامة هذه السّنة إلى تصاميم تناسب الجنسين من مجموعة G Cube للمجوهرات المصنوعة من الفضّة التي باتسطاعتها الصّمود أمام إختبار الزّمن من خلال طبعة الزّخرفة العربيّة المنحوتة على رمز G المربّع. ومن ضمن التّصاميم عقدين وخاتمين بأحجام مختلفة وسوار مفتوح وزوج من أزرار الأكمام المصنوعة من الفضّة الإسترلينيّة المطليّة يدويّاً والمتّسمة بلمسة نهائيّة عتيقة الطّراز.

أمّا في ما يختصّ بالمجوهرات اليوميّة، فتوفّر مجموعة GG Running صورة جديدة لرمز حرف G المزدوج ذات خطوط أنيقة ومسامير صغيرة ومواد راقية، مرحّبة بستّ قطع تأتي بثلاثة ألوان مختلفة: النّسخة المصنوعة من الذّهب الأصفر عيار 18 قيراط والنّسخة المصنوعة من الذّهب الأصفر عيار 18 قيراط المرصّع بالماس وتلك المصنوعة من الذّهب الأبيض عيار 18 قيراط المرصّع بالماس. وفي فئة المجوهرات اليوميّة أيضاً تقدّم الدّار تشكيلة Le Marché des Merveilles المؤلّفة من تصاميم ترافقكِ من الصّباح حتّى المساء. وتجسّد هذه التّشكيلة تصاميم الدّار الشّهيرة بطريقة جديدة وأسلوب معاصر ورومنسيّ وهذه السّنة، تلعب النّحلة دور البطولة فتزيّن زوج من الأقراط وقلادة متناسقة مصنوعة من الذّهب الأبيض والأصفر عيار 18 قيراط المرصّعين بحبّات ماس بيضاء.

وأخيراً في ما يختصّ بالسّاعات، تقدّم غوتشي هذه السّنة تصاميم G-Timeless Automatic جديدة ذات ألوان باستيل ومزوّدة بقرص مصنوع من عرق اللّؤلؤ وعلبة قطرها 38 مليمتر. ورحّبتْ مجموعة ساعات G-Timeless Automatic أيضاً هذه السّنة بساعة جديدة قطرها 40 مليمتر تأتي بألوان متعدّدة وتتضمّن عقرب ثوانٍ صغير وقرص مزخرف. أمّا للنّساء المتّسمات بأسلوب جريء، فشهدت تشكيلة ساعات Gucci Vintage Web على إضافة تصميمين جديدن ملوّنين ومرحين جدّاً إليها.

شارك المقال

أضيفي لمسة من المرح إلى أسلوبكِ الشّتويّ مع هذه السّاعات

صورة من بياجيه

أجل، نتفهّم أنّ الشّتاء هو الفترة التي تريدين في خلالها الإحساس بالأجواء الدّافئة الحميمة طوال الوقت ولكن القليل من المرح لا يضرّ أبداً في هذه الحالة، بل على العكس سيجعل إطلالاتكِ نابضة حياةً وبهجة. ومن الطّرق المضمونة لجعل إطلالاتكِ الشّتويّة أكثر مرحاً إختيار ساعة تعكس روحاً مبهجة.

ثمّة صفات عدّة تجعل ساعتكِ العنصر المثاليّ لإضافة لمسة من الجاذبيّة إلى إطلالتكِ هذا الموسم. وأوّل صفة هي لونها: يعتبر إستكشاف ألواناً مرحة تجربة مسلّيّة جدّاً وبخاصّة إذا كانت إطلالاتكِ في هذه الفترة من السّنة داكنة اللّون، لذلك إضافة ساعة ملوّنة إليها ستقوم بهذه المهمّة عنكِ.

ثانياً، يمكن لقرص السّاعة أن يكون العنصر المرح في إطلالتكِ. فبلغتْ دور مجوهرات مثل كارتييه وشوبارد مستويات إبداع عالية جدّاً، إذ صمّمتْ كارتييه أوّل ساعة تكشف عن وجه حيوان الفهد الذي يظهر ثمّ يختفي عندما يتمّ رجّها أمّا شوبارد، فعكستْ روحاً سعيدة غير مسبوقة من خلال حبّات الماس التي إتّخذت شكل ندف الثّلج العائمة داخل القرص.

وجعلت بعض الدور المختصّة في صناعة السّاعات مثل فان كليف أند آربلز وبياجيه إطار القرص عنصراً يضيف طابعاً مرحاً إلى إطلالة المرأة، في حين إختارتْ كلّ من هيرمس وديور إخفاء القرص تحت تصميم يعكس الإبداع العصريّ الذي لا ينفكّ يتطوّر.

تابعي القراءة واطّلعي على السّاعات العشرة المرحة التي اخترناها لك!

هل ترغبين في شراء ساعة مرحة لإبنتك الصّغيرة أيضاً؟ إقرئي ساعات لا بدّ من أن تعشقها ابنتك الشّابّة.

 

مقالة من كتابة ميرلّا حدّاد

شارك المقال

كارتييه تكشف عن ساعات Santos الأيقونيّة في معرض نافورة دبي المذهل

بالشّراكة مع مؤسّسة دبي للمهرجانات والتّجزئة، كشفتْ كارتييه عن ساعاتها الأيقونيّة Santos de Cartier في معرض عائم على مياه نافورة دبي. وهذا أقلّ ما يمكننا توقّعه من دار ساعات لا تساوم على الكمال.

وتعتبر هذه السّاعة التي أبدعتها الدّار بنفسها عام 1904 من التّصاميم الأولى في العالم تمّ إبداعها في الأساس للطّيّار الرّائد البرازيليّ ألبيرتو سانتوس دومون لتسهّل عليه معرفة الوقت في خلال  الطّيران. وهذه السّنة، عادتْ هذه القطعة الأيقونيّة بتصميم جديد وجريء في خلال مهرجان دبي للتّسوّق. 

ويقصّ المعرض رواية هذه السّاعة من خلال عدد من الصّور التي يظهر فيها الطّيّار وإنجازاته في غرفة، في حين يتمّ عرض تاريخ ساعات Santos من مجموعات كارتييه ضمن مساحة أخرى. أمّا الجزء الأهمّ في المعرض، فهو تجربة تحاكي حواس عدّة، متجسّدة في تصميم يشبه طائرة Demoiselle الشّهيرة التي حلّق بها سانتوس دومون تمّ وضعها في قلب بنية شبكيّة مكوّنة من الأسلاك أبدعتها كارتييه.

"يعتبر معرض Santos  الذي تمّ تنظيمه في القلب الثّقافيّ النّابض إقليميّاً الذي لطالما شكّل مصدر وحي مستمرّ للدّار منذ أن قام جاك كارتييه بأوّل رحلة له إلى هنا عام 1912، أوّل حدث مهمّ لكارتييه مفتوح للعلن في المنطقة. إنّه يسلّط الأضواء على خبرات صانعي السّاعات غير المسبوقة لدينا، إلى جانب روح الدّار الإبداعيّة التي لا تموت والتي يسعدنا أن نشاركها مع ضيوفنا." هذا ما جاء على لسان صوفي دوارو، المديرة التّنفيذيّة لكارتييه في الإمارات العربيّة المتّحدة والهند.

شارك المقال

المعرض الدّوليّ للسّاعات الرّاقية 2019 – أفضل السّاعات النّسائيّة التي اخترناها لك

صورة من بياجيه

كان الأسبوع الفائت فترة ترقّبها مُحبّي السّاعات بشوق. وضجّتْ العاصمة السّويسريّة بالحركة في ظلّ إنطلاق المعرض الدّوليّ للسّاعات الرّاقية في Palexpo وأحدث التّصاميم الرّجاليّة والنّسائيّة.

فيا مُحبّة السّاعات، قرّرنا أن نزوّدك بملخّص عن أفضل ما قدّمه هذا المعرض. لذلك، جهّزي نفسكِ لتشهدي على مستوى عالٍ من الإبداع المرفق بلمسة حبّات الماس المتلألئة والطّابع المبهج للأحجار الكريمة ولمسة المجوهرات الخالدة والسّاحرة!

فعلاً، حاكى معرض السّاعات السّويسريّ الأرقى في العالم كلّ إمرأة منّا بلغة السّاعات وذلك بأروع الطّرق. من كارتييه التي بلغ إبداعها مستويات عليا وجيرارد-بيريغو إلى كلّ من بياجيه وبوم إيه مرسييه وهرميس، شهد المشاركون في هذا الحدث على تُحف فنّيّة فعليّة ستخطف أنظار الكلّ حتماً. وبالرّغم من غياب دار فان كليف أند آربلز وسحرها الشّاعري عن هذا المعرض، لم تخلُ نسخة هذه السّنة من هذا الحدث من الرّوعة أبداً.  

ندعوكِ إلى الإطّلاع على ما اخترناه لكِ من أروع السّاعات النّسائيّة التي عُرضتْ في خلال هذا الحدث، فانضمّي إلينا في معرض الصّور ودعي هذه التّصاميم تأخذكِ إلى عالم جميل!

 

مقالة من كتابة ميرلّا حدّاد

شارك المقال

إختبروا الوقت على طريقة هرميس

قرّرتْ هرميس مؤخّراً إطلاق العنان لخيالها الجامح فأبدعتْ مساحةً تخوّلكم إختبار الوقت بطريقة مميّزة جدّاً.

أجل، نقرة واحدة ستخوّلكم الإنغماس في عالم هرميس. وتختلف تجربتكم باختلاف مكان وزمان تواجدكم. من طوكيو وهونغ كونغ إلى كلّ من لندن ولوس أنجلوس وهونولولو وليزبون، ستأخذكم الدّار الفرنسيّة في رحلة رقميّة لا مثيل لها.

شارك عدد من الفنّانين في هذا التّحدّي، فجسّد مخرج الأفلام تاو تاجيما المشاهد الطّبيعيّة لحياتنا اليوميّة من خلال تأثيرات ضوئيّة في طوكيو، في حين إستوحتْ مبدعة الفيديوهات الخياليّة فيبي تشينغ من مدينتها هونغ كونغ فحوّلتها إلى رسوم متحرّكة واستخدمتْ مصمّمة المواقع والمشاهد السّينمائيّة والمديرة الفنّيّة رايتشل توماس مهاراتها الفريدة من نوعها لإبداع قصص غير متوقّعة في لندن. وجسّد مدير تصوير الفيديو أري فاراروي بطرق سرياليّة مواقع معيّنة من خلال المزج بين عناصر من الحياة الواقعيّة وتأثيرات بصريّة في لوس أنجلوس، في حين أخذتنا خبيرة الرّسوم المتحرّكة التّجريبيّة لوسي دايسون في رحلة مذهلة إلى عالم خياليّ في هونولولو وعبّر جيرونيمو روشا، المخرج ورسّام القصص المصوّرة وتعديل الصّور وإبداع الرّسوم المتحرّكة عن ذوقه من خلال قصّة بصريّة شاركنا من خلالها طاقة مدينة ليزبون.

فهل ترغبون في اختبار الوقت على طريقة هرميس؟ زوروا موقع Time.hermes.com

 

شارك المقال

أوليس ناردين تكشف عن شراكتها مع أحمد صدّيقي وأولاده

وكأنّ هذه السّنة لم تكن رائعة بما فيه الكفاية، جعلتها أوليس ناردين الأكثر تشويقاً على الإطلاق. فأعلنتْ العلامة السّويسريّة الرّاقية عن شراكتها مع أحمد صدّيقي وأولاده مثبتةً بذلك أنّ هذه الشّركة هي الوجهة الأمثل للباحثين عن السّاعات الرّاقية في المنطقة.  

واحتفالاً بهذه المناسبة، سيتمّ عرض ساعات أيقونيّة من أوليس ناردين حصريّاً في بوتيكات أحمد صدّيقي وأولاده الموزّعة في مواقع مهمّة جدّاً في الإمارات العربيّة المتّحدة ومنها دبي مول ومول الإمارات وأتلانتس. وكونها تحتضن ستّين علامة ساعات راقية موزّعة على 65 موقع في الإمارات العربيّة المتّحدة، شكّلتْ العلامة السّويسريّة أحدث إضافة إلى هذه الشّركة.

وليس هذا كلّ شيء، إذ نتج عن هذه الشّراكة المشوّقة أيضاً إبداع ساعة The Classic Tourbillon Falcon حصريّاً للإمارات العربيّة المتّحدة. وتتّسم هذه السّاعة بخبرة أوليس ناردين العريقة في عالم السّاعات التّقليديّة من خلال علبتها ذات قطر يبلغ 44 مليمتراً وقرص يجسّد  مشهد صيد بالصّقور في صحراء خلال شروق الشّمس، إلى جانب توربيون محلّق وميزان ساعة مصنوع من السّيليكون واحتياطي طاقة لمدّة 7 أيّام. وتستلزم كلّ قطعة 50 ساعة عمل لإبداعها وستتوفّر منها 8 نسخات مصنوعة من الذّهب الأبيض فقط.

شارك المقال