أسلوب حياة

زيارتي لمدينة بروج

دائماً ما يكون الهدف من رحلات السّفر التي نخطّط لها تمضية بعض الأوقات المرحة ولكن كثيراً ما نسافر لدواعي عمل أو لأسباب غير سياحيّة. وفي كلتي الحالتين، لا يجب أن تفوّتوا الإستمتاع بالمدينة التي تزورونها. أمّا أنا شخصيّاً، فدائماً ما أختار مواقع إستوائيّة مشمسة ولكن ذات مرّة زرتْ بلجيكا بداعي العمل وكانتْ فترة مكوثي هناك تجربة رائعة جدّاً. قد لا تكون بلجيكا خياركم الأوّل لدى رغبتكم بزيارة أوروبا، غير أنّها تتّسم بكنوز خفيّة وأنا شخصيّاً أعتبر مدينة بروج المفضّلة لدي. فكم أتمنّى العودة إلى هناك!

إذا كنتم ترغبون في العودة بالزّمن إلى الوراء إلى حقبة العصور الوسطى مع لمسة من الطّابع العصريّ، تعتبر بروج المكان المثاليّ لكم. ليس من وقت معيّن مثاليّ لزيارة هذه المدينة ولكن قد تختلف التّجربة إستناداً إلى الوقت الذي تستكشفونها فيه. من أواخر نوفمبر إلى يوم الميلاد، تتحوّل مدينة بروج القديمة بأكملها إلى سوق خياليّ مفعم بأجواء إحتفاليّة مرحة. وأفضل طريقة لاستكشاف المدينة ومشاهدها التّاريخيّة المندرجة على قائمة مواقع التّراث العالميّ التي حدّدتها منظّمة الأونيسكو هي من خلال العربات التي تجرّها أحصنة أو سيراً على القدمين. 

 

سيروا! سيروا في الشّوارع المكوّنة من حصى والأزقّة الضّيّقة. لا تخافوا من الضّياع، إذ كلّ الطّرق توصلكم إلى برج الجرس Belfry الذي هو عبارة عن مبنى من القرون الوسطى بعلو 80 متراً في وسط المدينة والذي يمكن رؤيته من أيّ مكان. فأجعلوه مرجعكم دائماً. المشهد من فوق رائع جدّاً إذا كنتم تتّسمون بطاقة كافية لتسلّق الأدراج الحلزونيّة الضّيّقة الثلاثمئة وستّة وستّين!

 

تتمركز السّاحة الكبرى Grote MARKT في الوسط وهي محاطة بمقاهٍ ومطاعم، إلى جانب منازل ملوّنة ستذكّركم بخُبز الزّنجبيل المتّخذ شكل منازل الذي يُصنع في يوم الميلاد.

 

وفي خلال سيركم في شوارع المدينة القديمة هذه، ستغريكم رائحة الحلويات والشّوكولا. تشتهر بلجيكا بأفضل نوعيّة شوكولا ووافلز في العالم، وستحاولون مقاومتها كثيراً، غير أنّكم في النّهاية ستستسلمون فتأكلون بشراهة الوافلز الإستثنائيّة المغلّفة بكلّ ما تستطيعون تخيّله. فكلّنا نعلم أنّ السّعرات الحراريّة لا تُحتسب في العطلات. صدّقونا، بإمكان السّعادة أن تأتي على أسياخ!

ومن الأمور التي ستفتح شهيّتكم البطاطا المقليّة. أجل، البطاطا المقليّة البلجيكيّة وليس الفرنسيّة. فيأخذ البلجيكيّون البطاطا المقليّة على محمل الجدّ لدرجة ستجدون كشك أو مطعم متخصّص في تقديم البطاطا المقليّة البلجيكيّة في كلّ زاوية تقريباً. ليس هدفي أن أجعلكم تسمنون ولكن من المعيب جدّاً عدم مشاركتكم هذه المعلومة.

 

ستلاحظون أنّ عدد القنوات المائيّة يفوق عدد الشّوارع؛ فتُعرف هذه الأخيرة بكونها بندقيّة الشّمال لذلك من المهمّ جدّاً أن تذهبوا في جولة لاستكشافها وبخاصّة أن ذلك يخوّلكم أيضاً رؤية واجهات المباني الفلمنكيّة وسماتها الهندسيّة. واستضافتْ المدينة من تاريخ 5 مايو إلى 16 سبتمبر 2018، معرضاً جميلاً في الهواء الطّلق تحت عنوان “Triennale” ، حيث توزّعتْ 15 تحفة فنّيّة أصليّة في أرجاء المدينة، مجسّدة موضوع "Liquid City". أمّا القطعة الأكثر إثارة للجدل، فكان الحوت الأزرق المصنوع من النّفايات البلاستيكيّة التي تمّ استخراجها من البحر والتي تشكّل خطراً على الحياة البحريّة.

 

وأكثر المواقع شهرة في صفوف السّيّاح والتي يتمّ تصويرها كثيراً رصيف ميناءQuai of the Rosary. ستلاحظون كم تبدو المناظر وكأنّها صورة على بطاقة بريديّة. وستجدون الكثير من الأزواج يبحثون عن أحد يلتقط لهم صوراً خالدة أمام المناظر الخلّابة.

سواء أكنتم متّجهين إلى بروج لقضاء عطلة نهاية أسبوع مرحة أو بداعي حضور مؤتمر عمل، ستفاجئكم هذه الأخيرة كما فاجأتني!

 

ماري-تيريزيا حدشيتي

إنستغرام: @Therychoux

شارك المقال

5 وجهات سفر مثاليّة للعيد

إقترب موعد حلول العيد ولا شكّ في أنّكم تفكّرون مليّاً بأفضل وجهة للإسترخاء والإستجمام مع عائلتكم بعد إنتهاء شهر رمضان الفضيل وتعتبر منطقة الشّرق الأوسط أفضل خيار متوفّر أمامكم، إذ تخبّئ هذه الأخيرة لكم كنوزاً خفيّة ستجعل فترة مكوثكم فيها أكثر متعةً. ألقوا نظرة على أفضل الوجهات التي اخترناها لكم!

شارك المقال

كتب مختارة - The Night Before BAFTA

بقلم تشارلز فينش

صورة من أسولين

نادرات هم النّساء اللّواتي لا تذهلهنّ الحيويّة الفريدة التي تنتشر في العالم أمسية حفل جوائز British Academy of Film and Television Arts. وإذا كنت توافقيننا الرّأي، يسرّنا جدًّا أن نخبرك بأنّ هذا الكتاب سيشكّل إضافةً مثاليّة لمجموعتك. في الواقع، لقد سمعنا كلّنا بحفلة Pre-BAFTA ولقد حان الوقت لاكتشاف القصّة الكامنة وراءها!

تحت عنوان “The Night Before BAFTA”، يدعوك هذا الإصدار من تشارلز فينش – نجل الممثّل البريطاني بيتر فينش – في رحلةٍ وراء كواليس حفلة Pre-BAFTA. فكيف بدأت هذه العادة؟ إليك القصّة! في العام 1999، عاد فينش إلى جذوره البريطانيّة بعد 20 عامًا من العيش في الخارج واحتفل بهذا الحدث مع أصدقائه وزملائه الممثّلين الذين قدّموا له الدّعم في خلال مسيرته المهنيّة. وسرعان ما تحوّل هذا الحفل الخاصّ إلى فعاليّة ننتظرها بفارغ الصّبر وتشهد على حضور النّجوم والمشاهير الذين ينضمّون إلى الرّيادي للاحتفال بهذا الحدث معه.

فمن خلال مقدّمة من كتابة الممثّل والمخرج الأمريكي جون مالكوفيتش و 200 صورة، يجسّد هذا الكتاب سحر تشارلز الجذّاب ومهاراته الإبداعيّة، بالإضافة إلى الأجواء الرّائعة التي تستولي على هذه اللّيلة.

 

مقالة من كتابة ميرلّا حدّاد

شارك المقال

أمسياتكِ الرّمضانيّة أروع مع تصاميم الدّيكور هذه

صورة الغلاف من فرساتشي

مع إنطلاق شهر رمضان الفضيل، تبدأ دعوات الإفطار بالإستيلاء على رزنامتك. وبالرّغم من أنّ الإجتماع بالأصدقاء والعائلة على مأدبة عشاء غنيّة يُدخل البهجة إلى قلب كلّ شخص، لا تنسي أن تجلبي معكِ هديّة مثاليّة للمناسبة. فيعتبر تقديم الهدايا في هذه المناسبة طريقة مثاليّة للتّعبير عن إمتنانك لكرم ضيافتهم وعنايتهم.

ونعلم كم من الصّعب إختيار الهدايا المثاليّة وبخاصّة إذا لم تكوني من مُحبّات الهدايا الشّخصيّة أو لا تربطك علاقة وثيقة بالشّخص الذي دعاكِ لمشاركته مأدبة الإفطار. يمكنكِ في هذه الحالة إختيار تصميم ديكور بسيط سيجعل مهمّة إختيار الهديّة أسهل بكثير. قد تختارين مزهريّة أو صينيّة أو لعبة الطّاولة أو مصباح كهربائيّ يوضع على الطّاولة أو أيّ تصميم آخر يضعه الشّخص في منزله فيذكّر هذا الأخير بذوقك الرّفيع، فاحرصي إذاً على اختيار هديّة راقية.

وإذا كنت تزورين منزلًا ما لأوّل مرّة في هذه المناسبة، حريّ بك إختيار تصميم يتناسب مع كلّ ديكور.

ولمساعدتك على القيام بهذه المهمّة بنجاح، إليكِ لائحة بالتّصاميم التي ستشكّل طريقة رائعة لشكرهم على دعوتك للإستمتاع بأمسية رمضانيّة جميلة!

مقالة من كتابة ميرلّا حدّاد

شارك المقال

بولغري تنقذ الأطفال على مدى عشرة سنوات

اكتشفي ما اختارته لك بولغري من مجوهرات لشهر رمضان الفضيل هنا.

لم تشكّل هذه السّنة الذّكرى العشرين لإطلاق مجموعة B.zero1 من بولغري فحسب، بل إحتفلت الدّار أيضاً بعشرة سنوات من الشّراكة مع منظّمة Save the Children. بدأت الدّار بهذه المبادرة عام 2009 لدى احتفالها بذكرى مرور 125 عامًا على تأسيسها من خلال إلتزامها بمستقبل أفضل. وانطلقت مسيرة هذه الأخيرة مع منظّمة Save the Children لمساعدة أكثر من مليون ونصف طفل على تحقيق أحلامهم من خلال قوّة التّعليم.

إنّها ذكرى مشتركة، إذ تحتفل منظّمة Save the Children أيضاً بذكراها المئويّة ولجعل الحدث أكثر تميّزاً، كشفت الدّار، إلى جانب حملتها الجديدة Give Hope، عن قلادة جديدة مصنوعة من الفضّة الإسترلينيّة ومزيّنة بالعقيق اليمانيّ إستوحيت من مجموعة BVLGARI-BVLGARI الأيقونيّة. وهذه القلادة هي عبارة عن نسخة جديدة عن أكثر تصاميم الدّار تميّزاً وتأتي على شكل أسطوانة مصنوعة من حجر صلب تمّ تأطيرها بشعار مزدوج جريء تزيّن بحجرة ياقوت. أمّا ظهر القلادة، فيكشف عن شعار الجمعيّة الخيريّة، إلى جانب رسالة واعدة مفعمة بالأمل. 

وانضمّت هذه القطعة الجديدة التي تجسّد إلتزام بولغري بالقضّية والتي تنقل رسالة المنظّمة التي لا تبغي الرّبح، إلى مجموعة القطع المصمّمة حسب الطّلب التي أصبحت الآن مكوّنة من ثلاثة إبداعات مصنوعة من الفضّة والسّيراميك الأسود المستوحاة من تصميم مجموعة B.zero1: خاتم وسوار وقلادة. هل تتساءلين كيف يمكنكِ إحداث فرق في هذه القضيّة؟ حسناً سنخبركِ كلّ شيء. من خلال شراء أيّة قطعة من مجموعة Save the Children من بولغري، ستساهمين بمبلغ مئة دولار أمريكيّ لمساعدة الجمعيّة الخيريّة.

ولم يقتصر الأمر على ذلك فحسب، بل إحتفلت بولغري أيضاً وفي منتجع بولغري في دبي في الأوّل من شهر مايو بإطلاق أوّل حملة إعلانيّة محلّيّة لها لجمعيّة Save the Children. وظهر في الحملة التي صوّرها رانكين الشّهير بإبداعه الذي لا حدود له عدد كبير من النّجوم المحلّيّين والشّخصيّات الملهمة والعامّة مثل الممثّلة اللّبنانيّة نادين نسيب نجيم والممثّلة التّونسيّة درّة زرّوق والممثّلة السّعوديّة والمغنّية أسيل عمران والممثّلة المصريّة تارا عماد والممثّلة اللّبنانيّة إيميه صيّاح وعارضة الأزياء التّونسيّة ريم السّعيدي مع زوجها مقدّم البرامج اللّبنانيّ وسام بريدي والشّخصيّة الإعلاميّة الإيرانيّة اللّبنانيّة ديالا مكّي والكاتب السّعوديّ عبداللّه الجمعة، إلى جانب إمرأة الأعمال البريطانيّة لويز نيكول وإمرأة الأعمال البحرينيّة دانا الخليفة ومصمّمة الأزياء السّعوديّة العنود بدر وإمرأة الأعمال السّعوديّة مريم موصلّي.

شارك المقال

ما رأيك بالإستمتاع بنشاطات مسلّية مع أولادك في الطّقس الدّافئ؟

دائماً ما يغمرنا شروق الشّمس والطّقس الدّافئ بالشّعور بالحماس والسّعادة، إذ تخوّلنا هذه الفترة من السّنة الإستمتاع بنشاطات مسلّية جدّاً، فتخيّلي إذاً شعور أولادكِ حيال الأمر. دعيهم يستمتعون بهذا الطّقس الجميل قبل أن ترتفع الحرارة إلى درجة غير محمولة. لذلك، لقد جمعنا لك بعض الأفكار المسلّية التي ستجعل هذا الموسم أكثر حماساً بالنّسبة لهم. 

- أوّل ما يخطر في بالنا في خلال هذا الموسم هو السّير في الطّبيعة أو قضاء يوم في صحراء ما قبل أن يصبح الجوّ حارّاً جدّاً لدرجة غير محمولة. فلا تنسي تحضير بعض الوجبات الخفيفة في حال غلبهم الجوع!

- النّشاط المسلّي الثّاني الذي سنتكلّم عنه هو اللّهو في باحة المنزل. ولكن قبل أن تدعيهم يلهون، إحرصي على أن يعتمدوا ثياباً قديمة، إذ قد تتّسخ ملابسهم.

- إذا كانت مساحة باحة المنزل صغيرة، إجلبي بعض الشّراشف القديمة والحبال والعواميد الخشبيّة وساعدي أولادك على تعلّم كيفيّة بناء خيمة يدعون أصدقاءهم إلى اللّعب معهم فيها.

 -وبما أنّنا في بداية فصل الصّيف، إستفيدي من النّسيم وخذي أولادكِ إلى الشّاطئ ليلعبوا بالطّائرات الورقيّة. صدّقينا، سيحفّز هذا النّشاط حسّ الإستكشاف لديهم، فجهّزي نفسك لبعض الأسئلة النّابعة عن الفضول وحبّ الإستطلاع.

- إذا كان أولادك من مُحبّي تحضير المأكولات، دعيهم يستمتعون بتحضير بعض المثلّجات أو السّوربيه في المنزل بالفواكه المفضّلة لديهم. سيخوّلهم ذلك الإستمتاع بوجبات خفيفة صحّيّة ومنعشة.

- يعتبر كلّ من ركوب الدّراجات الهوائيّة أو التّزحلق أو كرة القدم نشاطات مسلّية يستمتع أولادك بها في هذا الطّقس الدّافئ والمشمس.

 

مقالة من كتابة ميرلّا حدّاد

شارك المقال

بولغري تتعاون مع شركة The Luxury Hive

دائماً ما يسعى محبّو المجوهرات إلى معرفة المزيد عن هذا العالم وبخاصّة عندما يتعلّق الأمر بدار ذات تاريخ غنيّ مثل بولغري وهنا يأتي دور شركةThe Luxury Hive . لتحقيق هذه الأمنية، ستزوّدكم الشّراكة التي جمعت بين الفريقين بأحداث راقية ومحاضرات حول إرث بولغري وإبداعاتها الأيقونيّة في الشّرق الأوسط.  

في الواقع، ستخبركم شركة The Luxury Hive قصّة أسلوب العلامة الأيقونيّ وإبداعها على مدى أكثر من 130 عاماً. ولا يقتصر الأمر على ذلك فحسب، بل ستروّج هذه الشّركة لمبادرة بولغري التي تقتضي بإعادة شراء أو إستعارة تصاميم الدّار التي إشتراها الشّرق أوسطيّون والتي تمّ إبداعها قبل عام 1995 وتدعمها. فما الهدف من ذلك يا ترى؟ يعود سبب هذه المبادرة إلى عرض هذه القطع في عدد لامتناهٍ من المعارض التي ستعرّف زوّارها أكثر إلى تاريخ الدّار العريق مع تسليط الأضواء على لحظات مهمّة جدّاً في تاريخ الدّار الرّومانيّة.

شارك المقال