مجوهرات وساعات

رحلة مع لوتشيا سيلفيستري لاستكشاف سحر مجموعة المجوهرات الراقية Jannah من بولغري

كانت لوتشيا سيلفيستري تبلغ 18 عامًا فقط عندما استهلّت مسيرتها المهنيّة في قسم علم الأحجار الكريمة في بولغري. ونتيجةً لذلك، وقعت في حبّ عالم المجوهرات. وبعد أن أصبحت المديرة الإبداعيّة لقسم المجوهرات في الدار الرومانيّة وفازت بجائزة “Gem Award for Jewelry Design”  في خلال حفل Gem Awards السنويّ الخامس عشر، أظهرت لنا أنّ ابتكارها لا حدود له. أمّا Jannah فهي مجموعة مجوهرات راقية جديدة صمّمتها بالتعاون مع سموّ الأميرة الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان. إليك ما اكتشفناه من خلال حديثنا معها.

كيف بدأ التعاون بين بولغري وسموّ الأميرة الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان؟

عندما التقينا منذ سنتين ونصف، كان يثير تاريخ بولغري فضولها جدًّا. وأرادت التعرّف إليّ لأنّها تعلم أنّني أعمل مع الدار منذ وقت طويل. لذلك، قابلتها في قصرها وشعرنا فورًا بتوافق. ثمّ بدأنا نتكلّم على الحياة عامّةً وسألتني عن مسيرتي المهنيّة والمزيد من الأمور الأخرى. وكان واضحًا أنّ كلّ منّا لديها فضول الاستكشاف وحبّ التحديات وعشق الحياة والطاقة التي تشعرنا بها. في نهاية لقائنا الأوّل، ارتأينا أنّه يمكننا العمل معًا، وهكذا بدأت مسيرتنا.

ما هي مصادر الإلهام التي أدّت إلى ولادة هذه المجموعة؟

في نهاية لقائنا الأوّل، الذي فيه ارتأينا أن نقوم بعمل مشترك، عبّرت الأميرة عن رغبتها بالقيام بلفتة لتكريم جدّها الذي كانت تحبّه كثيرًا. وسألتني إذا كنت قد زرت الجامع قطّ ولكن جوابي كان النفي لأنّها كانت المرّة الأولى التي أزور فيها أبو ظبي. لذلك، طلبت منّي أن أزوره وأحاول أن أجد فيه ما يلهمني. عندما ذهبت مع مصمّمي، وبينما نحن نتجوّل في الجامع، بهرنا بجماله. فقد ذُهلنا بالرخام والبياض والألوان المختلفة. وبما أنّ الرخام إيطاليّ، شعرنا فورًا بصلة مميّزة. وبدأ المرح بعد أن عرفنا أنّ المزوّد الذي أمّن رخام الجامع هو نفسه الذي كنّا نأخذ منه الرخام لمجموعةB.zero 1. واكتشفنا أيضًا أنّه بالإضافة إلى الأشكال الهندسيّة، تزيّن الجامع الألوان ذاتها التي استخدمناها في تصاميمنا أيضًا. في الحقيقة، بولغري تدور حول الأشكال الهندسيّة. لذلك، التقطنا العديد من الصور، وأمضيت 6 ساعات برفقة المصمّم ثمّ بدأنا بالتفكير.

كيف بدأت عمليّة التصميم؟

بعد زيارتي للجامع، زارتني الأميرة في مكتبي في إيطاليا. عرضنا عليها رسومات التصاميم وسرعان ما وقعت في حبّها. هذا كلّ ما هنالك.  

هل أثّرت القصص التي روتها الشيخة فاطمة على اختياركم للأحجار الكريمة التي استخدمت لتصميم مجموعة “Jannah”؟

في الحقيقة، أجل. أرادت أن تدرج شيئًا مميّزًا من أجل جدّتها. من أجل هذا التصميم اختارت أفضل أحجار الزمرّد وكانت أهمّ قطعة في المجموعة. عندما وجدت الحجرة الكريمة لم تعجبني قصّتها لذلك طلبت أن يتمّ قصّها من جديد. كانت العمليّة طويلة، لكن في نهاية المطاف كانت النتيجة جميلة.

ما مصدر إلهام اسم المجموعة؟

إنّ التصميم الذي أرادت الشيخة فاطمة أن تقوم به تكريمًا لجدّتها عبارة عن زهرة مرصّعة بأحجار زمرّد كولومبيّة رائعة. ومع اختيار كلمة Jannah المأخوذة من الكلمة العربيّة جنّة، يعتبر هذا التصميم وألوانه الرائعة تجسيدًا حقيقيًّا لاسم المجموعة.

ما الذي يميّز هذه المجموعة المشتركة عن غيرها من مجموعات بولغري؟

في البدء، كانت الأمور شخصيّة كثيرًا. ثمّ، ارتأت الأميرة أنّ المجموعة جميلة جدًّا ويجدر الافتخار بها، وطلبت منّا ألا نكتفي بالمجوهرات الراقية ونصمّم مجوهرات يوميّة أيضًا لأنّ رمز الزهرة كان حقًّا استثنائيًّا. آمنَت بهذا المشروع، وآمنت به أنا أيضًا.

مقالة من كتابة ميرلّا حدّاد

شارك المقال