أسلوب حياة

دانا حوراني تصدر أوّل أغنية لها

صورة الغلاف من عبد اللّه الماز

أتتذكّرين الحسناء الجميلة صاحبة الشّعر الأسود الدّاكن والإطلالات المتميّزة التي لم تستطيعي يوماً الكفّ عن تأمّل صورها على الإسنتغرام؟ حسناً، إحزري آخر إنجاز لهذه الأخيرة! أجل، إنّها تتّسم أيضاً بصوت جميل!

فلا تكتفي دانا حوراني اللّبنانيّة الأصل بكونها أمّ متفانية وخبيرة صيحات ومُحبّة موضة شهيرة في الخليج العربيّ فحسب، بل إنّها إنطلقت مؤخّراً في مسيرة غنائيّة أيضاً. بدأت مسيرة هذه الأخيرة في عالم الموسيقى عندما بدأت تغنّي أغلفة قصيرة لأغانٍ عالميّة وتنشرها على صفحتها على الإنستغرام ومع مرور الوقت نمت موهبتها مع تشجيع محبّيها ومحيطها. ومن هنا بدأت حاجة هذه الأخيرة إلى إصدار أغنية خاصّة بها، أغنية تعكس نظرتها الخاصّة في عالم الموسيقى. فأصدرت بالتّالي أغنيتها الجديدة على طريقة الفيديو كليب تحت عنوان "إلّا إنت" بعد التّعاون مع عدد من الموسيقيّين والمنتجين المبدعين من بيروت. 

فما وراء هذه الأغنية يا ترى؟ تتكلّم هذه الأخيرة عن تأثير الحبّ على إزالة الحزن من النّفوس في عصرنا الحاليّ حيث هوس المظاهر يستولي على الكلّ.

وعلّقت دانا قائلةً: "الأغنية تتكلّم عن شخصيّة عامة تجد السّلام الدّاخليّ والإلهام في الحبّ بالرّغم من نجاحها الباهر. إنّها تجسيد لحياتي كإمرأة عربيّة عصريّة تعيد النّظر في الحدود التي نرسمها بين الحياة العامة والخاصّة وبين الحياة التي نعكسها على الإنستغرام والحياة كما هي على أرض الواقع. إنّها تعبّر عن إستخدامي لغة الموسيقى العالميّة لعكس ما أعبّر عنه في العادة بصوري الفوتوغرافيّة: الرّابط بين الغرب والشّرق الذي يلهم الفنّ البصريّ الذي أقدّمه. تعتبر أغنية "إلّا إنت" محاولتي ترجمة مشاعري التي لطالما إعتدتُ على التّعبير عنها باللّغة الإنكليزيّة إلى اللّغة العربيّة."

إخراج الفيديو كليب: نديم حبيقة
تنسيق الأزياء: أمين جريصاتي
تصميم الأزياء: لادو بوكوشافا
كتابة الأغنية وتلحينها: أنطوني من فرقة أدونيس
إنتاج وميكس:سليمان دميان وطارق مجدلاني
صور الكواليس والفيديو: أنطوني يزبك
إدارة المشروع: BUREAU DES CRÉATEURS

شارك المقال