مجوهرات وساعات

حملة Save The Children من بولغري بنظرة إيمي الصّيّاح

قرّرت بولغري الإحتفال بالذّكرى العاشرة لمبادرتها بإنقاذ الأطفال بطريقة مختلفة هذه السّنة. فجمعت الدّار الإيطاليّة في هذه المناسبة وكجزء من حملتها الإعلانيّة نخبة من المشاهير لتنقل إليهم رسالة وتشجّع تقديم العناية والحبّ بأروع الطّرق.   

وكانت الممثّلة اللّبنانيّة إيمي الصّيّاح من المشاركين في هذه الحملة وتسنّت لموقع أزياء مود فرصة إجراء مقابلة معها وطرح بعض الأسئلة حول علاقتها بالدّار. فمن دون أيّة مقدّمات أخرى، لنطّلع سويّاً على ما قالته!

أخبرينا قليلاً عن علاقتكِ مع بولغري.
بدأت علاقتي مع بولغري عام 2016 في آخر جزء من برنامج ذا فويس كيدز ثمّ الخطوة التّالية كانت في أسبوع الموضة في ميلانو في وقت لاحق من السّنة نفسها حيث ربطني تعاون جميل مع العلامة من خلال مجلّة Marie Claire Arabia. ومنذ ذاك الحين وأنا أعمل معها ولكن ما يهمّ أكثر في علاقتنا هو أنّ بولغري أصبحت بمثابة عائلة بالنّسبة لي؛ أحبّ فريق العمل والعلامة وطريقة العمل.

ما تعليقك على أحدث تعاون لكِ مع العلامة ومشاركتك في هذه المبادرة؟
أنا فخورة جدّاً بمشاركتي في أحدث حملة لبولغري. من المفرح جدّاً رؤية بولغري تساعد المجتمع والمحتاجين وبخاصّة الأطفال منهم. حين طلبت منّي الدّار المشاركة في هذه المبادرة، وافقتُ على الفور فمن لا يحبّ دعم قضيّة كهذه وتزويد المحتاجين بالأمل. أتمنّى كثيراً أنّ تحدث جهودي البسيطة في هذا المجال فرقاً في حياة أحدهم.

ما هي قطعك المفضلّة من بولغري؟
لا شكّ في أنّني أفضّل بعض القطع على غيرها، إنطلاقاً من المجوهرات ووصولاً إلى الأكسسوارات. ولكن لمجموعة مجوهرات Save the Children مكانة خاصّة في قلبي وبخاصّة أنّ نسبة من مبيعاتها ستخصّص لمساعدة الأطفال المحتاجين وهذا ما يحعلني أشعر بالسّعادة والفخر كلّما أعتمد قطع هذه المجموعة.

ما خطوتكِ التّالية في عالم الأعمال؟
حسناً، لقد إنتهيت مؤخّراً من تصوير برنامج المواهب الزّمن الجميل على قناة أبو ظبي والآن سأدرس بعض المشاريع المستقبليّة... ولكن ما من شيء مؤكّد حتّى الآن.

شارك المقال

إلى إبنتي الحبيبة مع حبّي... من فان كليف أند آربلز

لا شيء يضاهي روعة المجوهرات في مساعدتكِ على التّعبير عن فخركِ بإنجازات إبنتك. بما أنّها أصبحت راشدة الآن وتخرّجت وهي على وشك الخطوبة أو الزّواج، ستمثّل قطعة مجوهرات جميلة تختارينها لها هذا الفصل الجديد في حياتها ولن تكون هذه الأخيرة بقطعة إعتياديّة أبداً، بل تصميم نقلته لها مثالها الأعلى في الحياة، والدتها. وفي هذه المناسبة المميّزة، تصاميم فان كليف أند آربلز هي ما تحتاجين إليه تماماً وتحديداً مجموعة نجحت في إختبار الزّمن، أيّ مجموعة Perlée.

قد تتساءلين عن سبب إختيارنا لهذه المجموعة وهنا يأتي دورنا لإخباركِ عن كلّ ما تحتاجين إلى معرفته! أوّلاً، أنت تبحثين حتماً عن تصميم ينبض أنوثةً ومتّسم بطابع متماشٍ مع الموضة مميّز وخالد. سواء أوقع إختيارك على قطعة مصنوعة بالكامل من الذّهب أو مرصّعة بالماس المتلألئ أو حتّى تصميم مزيّن بلمسة من الألوان، ستنقل هذه الأخيرة هديّتكِ حتماً إلى إبنتها في مرحلة ما من حياتها. 

وبما أنّنا دائماً ما نسارع لمساعدتك على إختيار أفضل التّصاميم، قرّرنا أن نلخّص لكِ عدد إبداعات مجموعة Perlée التي نحبّها والتي ستخلّف حتماً إنطباعاً رائعاً وتخلق ذكريات جميلة لا تُنسى تربطكِ بإبنتكِ العزيزة. إطّلعي عليها حالاً واختاري ما يعجبك!

 

مقالة من كتابة ميرلّا حدّاد

شارك المقال

إحترفي إعتماد أروع الأقراط!

صورة الغلاف من Instagram.com/chiaraferragni

لا نزال نشهد على رواج صيحة تكديس المجوهرات والآن أكثر من أيّ وقت مضى، أرغب في تسليط الأضواء أكثر على كيفيّة تطبيق هذا المفهوم بإحتراف. ولكن هذه المرّة لن يكون حديثي عن الخواتم أو العقود أو حتّى الأساور، بل عن الأقراط!    

فاعتماد أقراط عديدة على أذن واحدة وبطريقة محترفة ليس بالأمر السّهل أبداً. وستساعدكِ الإستعانة بأشكال وأساليب متنوّعة حتماً على أن تكوني الأكثر لفتاً للأنظار وأن تُحدثي تأثيراً رائعاً يسلّط الأضواء على ذوقكِ المواكب للموضة. من الأقراط الصّغيرة إلى تلك المتدلّية، ها هي فرصتكِ لكسر القواعد والتّعبير عن شخصيّتكِ وأسلوبكِ بحرّيّة. فأهمّ قاعدة تعلّمناها في الحياة هي عدم إتّباع أيّة قاعدة ونحن ممتنّات لهذا الدّرس حتماً! 

فاحرصي إذاً على اختيار تصاميم تتناسب أشكالها مع بعضها. إختاري الأطول أوّلاً كقطعة أساسيّة، فإذا إعتمدت هذه القطعة على الثّقب الثّاني من أذنكِ، قد تغطّي هذه الأخيرة على القطعة الموجودة تحتها وهذا تحديداً ما تريدين تجنّبه في هذه الحالة. يمكنك إعتماد تصميم صغير في الثّقب الثّاني إذا كان التّصميم الذي يعلوه قطعة لا تحتاج إلى ثقب وتضعين بالتّالي التّصاميم المتدلّية في الثّقب الأوّل.

وأخيراً وليس آخراً، ما من قاعدة تجبركِ على تزيين أذنكِ اليمنى تماماً مثل أذنكِ اليسرى. ولكي يكون أسلوبك ملفتاً أكثر، إستعيني بمخيّلتكِ واعتمدي تصاميم عدّة على كلّ أذن!

 

مقالة من كتابة من ميرلّا حدّاد

شارك المقال

عطر Cuir Intense من غيرلان يتجسّد في كلمات تيري واسر

لا أحد يمكنه تجسيد روح العطر أفضل من العقل المبدع الذي إبتكره وفي ما يتعلّق بأحدث عطر كشفت عنه غيرلان Cuir Intense، تعود رائحة هذا العطر الآسرة إلى الحياة بفضل كلمات مبتكرها، مُركِّب العطور المحترف تيري واسر. ولحسن حظّنا، تسنّت لموقع أزياء مود فرصة الإلتقاء بمركّب العطور الموهوب وحلّ لغز هذا الإبتكار الجميل.

كيف للجلد أن يتحوّل إلى عطر يا ترى؟ يكشف لنا تيري في هذا الفيديو عن سرّ هذه العمليّة. ويتكلّم هذا الأخير أيضاً عن بعض المواضيع الأخرى مثل مجموعة Absolus d’Orient بشكل عام والنّفحات الجلديّة الأولى التي تمّ إبتكارها في عالم الجمال وتأثير منطقة معيّنة على عطر معيّن، إلى جانب الدّور الذي تلعبه منطقة الشّرق الأوسط في عالم العطور.

إنغمسي أكثر في عالم غيرلان وتيري واسر من خلال مشاهدة هذا الفيديو!

شارك المقال

لويس فويتون تكشف عن تصاميم جديدة من ساعات Tambour

شهد عام 2002 على إنطلاق مسيرة لويس فويتون في عالم السّاعات. ولا تزال الدّار حتّى الآن تعزّز إبداعها وخبرتها العريقة في التّعامل مع الجلود من خلال ساعات رائعة أصبحت أيقونيّة بفضل الدّمج المثاليّ للأناقة البسيطة مع الثّقة القويّة. وتتجسّد قيم ومبادئ لويس فويتون بوضوح في كلّ ساعة من مجموعة Tambour، سواء أكان ذلك عبر تصميم كوارتز بسيط مزوّد بثلاثة عقارب أو قطعة معقّدة جدّاً: تخيّلوا إسم العلامة المكوّن من إثني عشر حرفًا منحوتًا على العلبة إلى جانب كلّ رقم وتخيّلوا أيضاً القرص البنّيّ المستوحى من طبعة الدّار الشّهيرة والعقارب الصّفراء التي تذكّرنا بالمقابض المشمّعة التي تتّزيّن بها حقائب الدّار.

ومن خلال هذه التّصاميم، تبصر لمسات جديدة النّور في مكوّنة من أربع ساعات، أوّلها ساعة Tambour Monogram المتوفّرة في نسخات متّسمة بقرص قطره 28 و34 و39.5 مليمترًا وساعة Tambour Damier Graphite وقطر قرصها 41.5 مليمترًا. ورحّبت العلبة التّاريخيّة لهذه السّاعات بأقراص جديدة وفيّة لطبعة الدّار الشّهيرة ولوحات دامييه غرافيت الفنّيّة وذاك كلّه بفضل الخبرة الحرفيّة لمصمّمي الأقراص في La Fabrique du Temps Louis Vuitton في جنيف.

وتأتي ساعات Tambour الجديدة المزوّدة بحركة كوارتز بأحزمة قابلة للتّبديل بسهولة تخوّل معتمدها إختيار الحزام الذي يناسب إطلالته.

شارك المقال

مجوهراتك اليوميّة من مجموعة Perlée من فان كليف أند آربلز

أفضل المجوهرات اليوميّة التي قد ترفقها المرأة بإطلالاتها هي تصاميم المجموعات الخالدة المبنية على أسس الطّابع العمليّ. فمن الطّبيعيّ جدّاً إذاً أن تكون مجموعة Perlée من فان كليف أند آربلز مصدر رائع لهذه القطع المثاليّة للإستخدام اليوميّ مهما كانت الإطلالة التي اعتمدتها.

مع إنطلاق شهر رمضان الفضيل وإقتراب فصل الصّيف الحارّ ومعه الكثير من المرح والمشاوير، لا شكّ في أنّكِ تبحثين عن بعض المجوهرات التي تناسب كافّة إطلالاتك. وقدّمت فان كليف أند آربلز تشكيلة جميلة من التّصاميم المفعمة بالأنوثة لعالم المجوهرات وتتميّز قطعها بأسلوبها الفريد المتّخذ شكل خرز ذهبيّ الذي تضيف من خلاله هذه الدّار المزيد من البهجة إلى شخصيّتكِ المدهشة.

سواء أرغبت بإضافة بعض القطع اليوميّة إلى علبة مجوهراتك أو أردتِ بكلّ بساطة الإحتفال بالعيد مع حبيبات قلبك من خلال تقديم هدايا مرصّعة لهنّ، مجموعة Perlée ستكون في خدمتكِ دائماً، مزوّدة إيّاكِ بعدد لامتناهٍ من الخيارات التي تبرز ذوقكِ الرّفيع وأسلوبكِ الأنيق. في لائحتنا التّالية ستجدين 7 قطع ستجعلكِ أو تجعل متلقّية هديّتكِ الخالدة أسعد إمرأة في العالم.

مقالة من كتابة ميرلّا حدّاد

شارك المقال

كان تكشف عن بعض المجوهرات الرّائعة

لطالما إحتلّ مهرجان كان السّينمائيّ الدّوليّ رأس قائمة أكثر الأحداث المرتقبة على مستوى عالميّ. وكلّ سنة تظهر النّجمات في أروع الإطلالات على السّجّادة الحمراء معتمدات أغنى الفساتين التي لا تفتقر أبداً إلى البريق ويعود الفضل في ذلك إلى المجوهرات الرّاقية التي تختار هؤلاء النّساء إرفاق أزيائهنّ بها بأكثر الطّرق سحراً.  

وليس بإمكاننا القول أنّ إطلالات السّنة الفائتة كانت الأروع على الإطلاق، إذ شهدنا هذه السّنة على أجمل المجوهرات على الإطلاق. من مجوهرات سيلينا غوميز الرّائعة من بولغري إلى التّحف الفنّيّة التي اعتمدتها أليساندا أمبروزيو من بوشرون وغيرها الكثير من التّصامين المذهلة التي حوّلت البساط الأحمر إلى سماء مزيّنة بنجوم متلألئة.

ومع إستضافة كان لمزيدٍ من النّجمات، سيطلعك موقع أزياء مود على أفضل المجوهرات التي رصدناها على البساط الأحمر. إنضمّي إلينا وألقي نظرة على تشكيلتنا المختارة من أروع التّصاميم البرّاقة!

مقالة من كتابة ميرلّا حدّاد

شارك المقال