أسلوب حياة

حافظي على هدوئك رياضيًّا

من جهة، تساعدك بعض الأنشطة الرياضيّة على خسارة الوزن والحفاظ على رشاقتك، من جهة أخرى نجد تلك التي تقدّم فوائد إضافيّة فهي تريحك وتساعدك على الحفاظ على الهدوء. في الحقيقة، جميعنا بحاجة إلى ما يساعدنا على الاسترخاء في خضمّ حياتنا الحافلة. ومن أجل مكافحة التوتّر بطريقة سليمة وصحيّة، عليك البدء بممارسة الرياضة. إليك بعض الأنشطة التي ستساعدك على تحقيق هذا الهدف:

-       تترأس اليوغا اللائحة. في الحقيقة، إنّها تسمح لك بالتركيز على جسمك وتنفّسك، وبالتالي تستطيعين التحكّم بتوتّرك أكثر. رحّبي بالإيجابيّة!

-       تحسّن السباحة من صحّتك وتخلّصك من التوتّر فهي تدفع بالجسم على إفراز السيروتونين. تشبه هذه الرياضة جلسة أيروبيكس للجسم بأكمله، وتعدّ من تمارين الكارديو المثاليّة عند الزيادة من سرعتها. أمّا عند ممارستها ببطء فهي تصبح ذات منافع علاجيّة.

-       إلى جانب ازدياد شعبيّتها مؤخّرًا، تساعدك فنون الدفاع عن النفس – كالملاكمة مثلًا – على التخلّص من الإحباط وتؤثّر إيجابيًّا على مزاجك. ومن كان ليعتقد أنّ هذا ما يمكن أن ينتج عن المشاجرة – مع نفسك طبعًا!

-       تساعد رياضة رفع الأثقال أيضًا على التخلّص من التوتّر، فهي تدفع بجسمك على إفراز الأندروفين وتوازن إفرازات الهورمونات. إليك سرّ آخر: إنّها مهمّة جدًّا لسلامة بشرتك – الأمر الذي يشرح لنا سرّ جمال عارضات الأزياء لدى فيكتورياز سيكرت.

مقالة من كتابة ميرلّا حدّاد

شارك المقال