أسلوب حياة

جولة حول العالم مع تقاليد مراسم الزّفاف

صورة الغلاف من Instagram.com/weddingfair_me

لكلّ بلد تقاليده سواء أكان ذلك على صعيد المأكولات أو النّشاطات الإجتماعيّة أو حسن الضّيافة أو أيّ شيء آخر ولا تشكّل حفلات الزّفاف أيّ إستثناء في هذه الحالة. وفي حين يتّسم كلّ بلد عربيّ بتقاليد خاصّة به في ما يختصّ بمراسم الزّفاف، الأمر سيّان في ما يختصّ بالبلدان الأوروبيّة وباقي الكرة الأرضيّة. وبما أنّكِ ستتزوّجين قريباً وقد تكونين مهتمّة بتوسيع معرفتكِ حول هذا الموضوع أو ربّما قد ترغبين في تطبيق أحد هذه التّقاليد التي تُتّبع في البلدان الأخرى، الأمر الذي سيجعل زفافكِ أكثر تميّزاً، قرّرنا أن نأخذكِ في جولة حول العالم والتّقاليد والعرف التي تميّز بعض البلدان.

لنبدأ بالسّويد، حيث التّيجان المصنوعة من الزّهور تستولي على حفلات الزّفاف. فيجب أن يتضمّن تاج العروس أو باقة الزّهور التي تحملها غصن من نبتة الآس التي ترمز إلى الحبّ.

يكتب الضّيوف في العادة تمنّياتهم على كتاب مخصّص لذلك في حفلات الزّفاف، غير أنّ للهولنديّون طريقتهم الخاصّة في ما يختصّ بذلك. فبدلاً من كتاب الضّيوف، يعتمد هؤلاء على شجرة تمنّي يعلّق عليها الضّيوف تمنّياتهم.

في الفيليبين، يبلغ مفهوم الرّومنسيّة الحالمة مستوىً جديداً. في الواقع، يطلق كلّ ثنائيّ فيليبّينيّ زوجاً من الحمام في يوم زفافهما، إذ يؤمن هذا الشّعب أنّ هذه العصافير تضيف سلاماً وتناغماً إلى حياة الثّنائيّ.

في المغرب، لا وجود لمفهوم يوم الزّفاف بل يحتفل هذا الشّعب بهذا الحدث على مدى أسوع كامل. من الإحتفالات التي تسبق الزّفاف إلى التّحضيرات لليوم المميّز ويوم الزّفاف الأساسيّ، تستمتع العروس بأسبوع كامل من الإحتفالات على شرفها.

في إيطاليا، يحصل الضّيوف على 5 حبّات لوز مغلّفة بالسّكّر الملوّن وموضوعة في أكياس صغيرة كرمز للصّحّة والغنى والسّعادة والخصوبة والحياة الطّويلة.

قد تتساءلين عمّا إذا كانت هذه التّقاليد التي ذكرناها في الأعلى هي التّقاليد الوحيدة ذات معانٍ جميلة في العالم ولكن أنت مخطئة فترقّبي المزيد في مقالة أخرى!

مقالة من كتابة ميرلّا حدّاد

شارك المقال