جمال

جمال البخور على أنواعه مع لويس فويتون

وكأنّ عطرا “Ombre Nomade” و “Les Sables Roses” لم يذهلانا بما فيه الكفاية، تكرّم دار لويس فويتون من جديد ثقافة العطور الشرق أوسطيّة من خلال إطلاق عطر “Nuit de Feu”، مصدر إلهام جديد لحواسنا. ومن أجل القيام بذلك، استخدم جاك كافالييه بيلترود أفضل المكوّنات وبذل أقصى جهده وحقّق أمنيات كلّ رجل. وبعد أن اختار صانع العطور الموهوب هذا البخور كعنصر أساسيّ لتركيبته، أبرز جمال هذا العبق من خلال ثلاثة من أشكاله. فقد استخدم البخور الأبيض لإضافة لمسة من الحيويّة، والبخور الأسود لإعطاء العطر دفأه وكثافته وجاذبيّته. أمّا مادّة البخور الصمغيّة فاستخدمها لسحرها الخشبيّ والحارّ والحامض بعض الشيء. إضافةً إلى ذلك، تضمّنت التركيبة أيضًا المسك وعبق عود Assam – الذي تستخدمه الدار في جميع عطور هذه المجموعة – إلى جانب غيرها من الروائح الاستثنائيّة بقدرهما.

أمّا العبوة فيمكن إعادة تعبئتها طبعًا – مثل أيّ عطر من لويس فويتون – فالدار تؤمن أنّ ما يصنع يجب أن يدوم. بمعنى آخر، إنّها حقًّا عبوة فاخرة صديقة للبيئة! وعلبتها هي الأولى من نوعها إذ صنعها حرفيّو الدار الخبراء يدويًّا من نسخة جديدة من جلد التمساح المذهّب في ورش عمل لويس فويتون التاريخيّة في آنسي.

وسنتمكّن من الحصول على هذا الإبداع الجديد ابتداءً من الثاني من أبريل لكن في منطقة الشرق الأوسط فحسب – لفتة حصريّة من لويس فويتون – وعلى الآخرين حول العالم الانتظار حتى الثاني من يوليو.

شارك المقال