أسلوب حياة

تمارين منزليّة لشهر رمضان

أجل، صحيح ما سمعته! إذا كنّا سنمكث جميعًا في المنزل في شهر رمضان هذا العام بانتظار انتهاء كابوس فيروس COVID-19 هذا لا يعني أنّه علينا التوقّف عن ممارسة الرياضة بطريقة صحيّة... لذا، لم لا نستغلّ هذه الفرصة للعودة إلى المسار الصحيح في مسيرتنا للحفاظ على لياقتنا البدنيّة.

لا يجب على الصيام طوال اليوم أن يمنع المرأة من ممارسة التمارين لتحافظ على لياقتها. لا شكّ في أنّ الطعام الذي نتناوله في خلال هذا الشهر المبارك لذّته لا تفوّت، لكن هذا لا يعني أنّه علينا اكتساب كيلوغرامات إضافيّة بسبب تناول الطعام والجلوس لساعات طويلة من دون القيام بأيّ حركة. حان وقت النهوض والتحرّك، فهذا العلاج المثاليّ لجسمنا وروحنا في هذه الفترة الصعبة.

نحن متفائلات جدًّا بأنّ الحياة ستعود إلى مجراها قريبًا. لذلك، متى ما جرى ذلك، لا نريد إضاعة الوقت بينما نحاول إعادة لياقتنا والتخلّص من الوزن الزائد الذي اكتسبناه في خلال فترة الحجر المنزليّ. فإذا جمعت ما بين القليل من الابتكار والمثابرة والانترنت يمكنك الحفاظ على لياقتك حتى إذا كنت لا تستطيعين مغادرة المنزل.

وبالتالي، في ما يتعلّق بممارسة التمارين الرياضيّة في خلال شهر رمضان، يقدّم لنا الخبراء بعض النصائح التي يجب علينا جميعًا أخذها بالاعتبار. إذا أردت القيام بذلك قبل الإفطار عليك تجنّب التمارين المكثّفة جدًّا بأي ثمن، واستبدالها بتمارين بطيئة الوتيرة أو معتدلة الشدّة وفقًا لنسبة لياقتك – خذي بالاعتبار المشي السريع أو الهرولة البطيئة في حديقتك أو ممارسة اليوغا على الشرفة بينما تستمتعين بأشعّة الشمس والتمارين الخفيفة إذا كنت تملكين المعدّات في المنزل. أفضل طريقة لحرق الدهون هي تناول الطعام قبل ساعة من الإفطار – وبهذه الطريقة تستطيعين تناول الطعام بعد الانتهاء مباشرةً من ممارسة التمارين، أليس هذا الأنسب؟ إذا كنت لا تستطيعين القيام بتمارينك في ذلك الوقت، يمكنك ممارستها قبل السحور للحفاظ على وزنك. أخيرًا وليس آخرًا، تناول الوجبات المتوازنة يساعدك على الحفاظ على صحة جيّدة والشعور بالتخمة لمدّة أطول. لذلك، اجعلي وجبة إفطارك مزيجًا متناسقًا بين الكربوهيدرات والبروتينات والخضار والفاكهة.      

مقالة من كتابة ميرلّا حدّاد

شارك المقال