موضة

تذكير بأبرز أحداث عام 2018

للتّغيير فوائد إيجابيّة لطالما شهدنا عليها ولا شكّ في أنّكم تفوّتون الكثير إذا قاومتموه. ويشهد عالم الموضة، مثل أيّ شيء آخر، على تغييرات متعدّدة من سنة إلى أخرى – من تغيُّر المدراء الإبداعيّين إلى تحديث نظرة علامة معيّنة والإعلان عن قرارات جديدة قد تؤثّر على عالم الموضة بطرق عديدة.

وهذه السّنة تحديداً شهدنا على تربّع عدد من المصمّمين على عرش دور أزياء جديدة ومغادرة آخرين للدّور التي كانوا يعملون معها. كانتْ سنة مليئة بالأحداث التي أثّرتْ علينا بشكل إيجابيّ. لمعرفة المزيد عن الأحداث التي حصلتْ في العام 2018، تابعي القراءة إلى أن يصيبكِ الإرهاق!

- قرّرتْ كينزو تطبيق مفهوم "شاهد الآن، إشتري الآن" إبتداءاً من فبراير 2019، مزوّدة زبائنها بخيار شراء La Collection Memento بعد عرضها مباشرة.

- بعد 17 سنة طويلة من عمل كريستوفر بايلي كمدير إبداعيّ في بربري، غادر هذا الأخير الدّار ليخلفه ريكاردو تيشي.

- عادت مارغريتا ميسوني لتتربّع على عرش علامة M Missoni وهي الآن مديرتها الإبداعيّة.

- أصبح كريس فان أش المدير الإبداعيّ الجديد لعلامة بيرلوتي مخلفاً وراءه تاريخاً إستثنائيّاً في قسم الرّجال في ديور.

- مايكل كورس هو الآن مالك علامة فرساتشي، غير أنّ دوناتيلّا فرساتشي ستحافظ على دورها كمديرة دار الأزياء الإيطاليّة الإبداعيّة. لم تتغيّر هويّة الدّار أبداً.  

- حلّ أنطوني فاكاريلو مكان هيدي سليمان مستلماً مهمّة الإدارة الإبداعيّة في علامة سان لوران.

- وتربّع هيدي سليمان على عرش سيلين مخلفاً فيبي فيلو، المصمّمة الأيقونيّة. 

- إحتفلت لونشان بذكراها السّبعين في سبتمبر 2018 في Grands Boulevards، مكان تأسّس الدّار وتحديداً في قصر غارنييه.

- رحّبتْ لانفان بأوليفييه لابيدوس بعد فترة قصيرة من مغادرة بشرى جرّار للدّار.

- أعلنتْ ريتشارد ميل عدم مشاركتها في المعرض الدّوليّ للسّاعات الرّاقية ابتداءًا من العام 2020، محاولةً تقليص وجودها في متاجر البيع بالتّجزئة التي تضمّ علامات عدّة لها.

- وأخيراً، خلف فيرجيل أبلو كيم جونز واستلم الإدارة الإبداعيّة لقسم الرّجال في لويس فويتون.

إحرصوا على تفقّد مزيدٍ من التّفاصيل عن المصمّمين الذي بدؤوا بالعمل مع دور جديدة وأولئك الّذين غادروا الدّور التي يعملون فيها وبخاصّة عن عودة مارغريتا ميسوني وذكرى السّبعين لتأسيس لونشان.

 

مقالة من كتابة سندي مناسا

شارك المقال

صيحة الإطلالات التي تذكّرنا بالفتاة القرويّة

أتتذكّرين التّوبات والفساتين التي توحي بالحياة البسيطة في القرى؟ حسناً، شقّ هذا الأسلوب طريقه إلى حياتنا مجدّداً. وليس من الضّروريّ أن تشبهي القرويّة بعد إعتمادك هذه الصّيحة أبداً، يكفي أن تكون إطلالتك مجرّدة من أيّ طابع ذكوريّ إعتدنا على تبنّيه نتيجة الصّيحات الحديثة.

وتتميّز هذه الإطلالات بالكثير من الكشاكش وقماش الفوال القطنيّ المطبّع والفساتين المصنوعة من قماش بوبلين والأعناق المربّعة والأكتاف المنتفخة والمشدّات المنمّقة بتفاصيل والكثير من التّصاميم المكشوفة على مستوى الكتفين. ولا شكّ في أنّك رأيت أيضاً هذا الأسلوب يستولي على الإنستغرام. لا يجدر الإستخفاف أبداً بهذه الصّيحة المتّسمة بأعلى مستويات الأنوثة فأصالتها وبساطتها هما ما يجعلان منها صيحة رائجة جدّاً حاليّاً ويشكّل ذلك سبباً مقنعاً لتعتمدي هذا الأسلوب الرّائع والمريح للغاية.

فجهّزي نفسك للإطّلاع على هذه الصّيحة المفعمة بالكشاكش التي ستخطف أنفاسك حتماً!

مقالة من كتابة سندي مناسا

شارك المقال

قاومي الطّقس الحارّ مع سراويل البحر

إحتراف إعتماد الإطلالات المثاليّة للبحر هو فنّ بحدّ ذاته، فنٌّ لا يجب الإستخفاف به أبداً. طبعاً يمكنكِ سلوك الطّريق الأسهل في ما يختصّ بهذا الموضوع وبذلك نعني إرتداء شورت جينز وقميص ولكن هل تعتقدين أنّك ستتركين إنطباعاً جميلاً بإطلالة عاديّة جدّاً كهذه؟

لا شكّ في أنّ جلّ ما تريدين فعله في هذا الطّقس الحارّ جدّاً الإسترخاء قرب حوض السّباحة لوحدك ولكن لكلّ مُحبّة موضة الرّغبة في لفت الأنظار أينما ذهبت ولا يشكّل حوض السّباحة أيّ إستثناء طبعاً. وبالحديث عن ذلك، شهدنا هذا الموسم على رواج صيحة سراويل البحر التي يمكن إرفاقها بقميص قصير متناسق أو بلوزة جميلة. وأروع ما في هذه السّراويل ألوانها الجميلة وطبعاتها الإنتقائيّة التي تلفت الأنظار. ولا تكتفي هذه التّصاميم بكونها خفيفة ورقيقة وفضفاضة ومريحة جدّاً لدرجة تحبّها النّساء الأصعب إرضاءاً، بل إنّها مصنوعة أيضاً من أقمشة هي الأكثر عمليّة على الإطلاق. إنطلاقاً من القماش المطرّز الإنكليزيّ إلى الصّوف الصّيفيّ والحرير ووصولاً إلى قطن بوبلين. ولإكمال إطلالتك، أرفقي هذه التّصاميم بشباشب جميلة وحقيبة بحر كبيرة مصنوعة من القشّ ونظّارات شمسيّة مدهشة!

ألقي نظرة على التّشكيلة الرّائعة التي اخترناها لك واختاري سروالك المفضّل!

مقالة من كتابة سندي مناسا

شارك المقال

شانيل CHANEL تعيد إفتتاح بوتيكها في دبي مول

أعادت شانيل CHANEL إفتتاح أكبر بوتيك لها في الإمارات العربيّة المتّحدة وتحديداً في دبي مول بعد أن كانت قد كشفت النّقاب عنها للمرّة الأولى عام 2009. يتألّف المكان، الذي تبلغ مساحته 715 مترًا مربّعًا، من طابقين مع طابق أرضيّ مخصّص لعرض أحدث إبداعات شانيل CHANEL والأزياء الجاهزة والحقائب والأكسسوارات والعطور، إلى جانب تشكيلة من المجوهرات والسّاعات.

فما الشّكل الذي يتّخذه هذا المفهوم؟ تمّ تصميم المكان على يد المهندس المعماريّ المقيم في نيويورك بيتر ميلانو المعروف بموهبته التي لا مثيل لها في ترجمة رموز الدّار الجماليّة. ويتميّز المتجر بواجهة مول داخليّة مزوّدة بستائر حجريّة مطويّة ونوافذ عرض تكشف عن أحدث المجموعات. ويتّسم الطّابق الأرضيّ الشّاسع بمدخلين رئيسيّين يرحّبان بالزّبائن إلى عالم الأكسسوارات وفيه تعرض الحقائب على اليسار. أمّا على اليمين، فيوجد جدار قابل للتّعديل سيتمّ تحويل شكله بإستمرار حسب أحدث الإبداعات التي ستُعرض عليه، ما سيسمح للضّيوف بالانغماس في تجربةٍ جديدة مع كلّ زيارة.

إلى جانب قسم المجوهرات، سيتمّ التّرحيب بالزّوّار إلى مكانٍ مخصّص لعرض عطورLes Exclusifs de CHANEL يليه قسم واسع للأحذية ثمّ تشكيلة من التّحف الفنّيّة لشانيل CHANEL في ما يختصّ بالسّاعات والمجوهرات. ويتضمّن المتجر أيضاً صالونين لعرض الملابس الجاهزة وثلاث غرف تجربة ملابس مزيّنة كلّها بأعمال فنّيّة حصريّة من  إبداع كلّ من شيلتير سيرا ومارتن كلاين وألاسدير كوك وهذا ما يذكّرنا مجدّداً بعلاقة الدّار الوثيقة بعالم الفنون.

ويكشف الطّابق الأوّل عن صالونين حصريّين جدّاً للضّيوف المهمّين، مزيّنيْن بألوان لطالما إشتهرت شانيل CHANEL بإستخدامها وهي البيج الفاتح والعنّابيّ والذّهبيّ وتوفّر الدّار من خلال هذا القسم التّجربة الرّاقية الأمثل لضيوفها.

شارك المقال

12 أوفرولاً لإطلالات صيفيّة منعشة

لمَ تكبُّد عناء تنسيق قطع متعدّدة مع بعضها بهدف الحصول على إطلالة جميلة في وجود الأوفرولات التي تنزلق بسهولة على جسمكِ؟ بغضّ النّظر عن التّسمية التي تطلقينها على هذه التّصاميم، تبقى هذه القطع هي الأكثر سهولة في الإعتماد، فارتديها ودعيها تمارس سحرها على الجميع.

وتتّسم الجامبسوتات بسحر مميّز، فلست بحاجة إلى بذل جهود لتبدي جذّابة مع هذه القطع. ولكن ثمّة مشكلة تواجهها النّساء لدى إعتماد هذه التّصاميم، ألا وهي إستخدام المرحاض العام!

ولكن نحن شخصيّاً لا نعتبر هذا الأمر مشكلة كبيرة، غير أنّ برأينا الأكسسوارات التي سترفقينها بالأوفرول هي العامل الوحيد الأهمّ في هذه المعادلة. فإذا لم تختاري الأحذية والحقيبة والحُلى المناسبة ستشوّهين إطلالتك حتماً. ويكمن سرّ نجاح إطلالتك في تنسيق أكسسوارات تتّسم بأسلوب متناسق مع أسلوب الأوفرول الذي تعتمدينه. وإذا كنت لا تزالين حائرة من أمرك حيال التّصاميم اليوميّة المثاليّة لكِ، إليكِ بعض الخيارات!

مقالة من كتابة سندي مناسا

شارك المقال

جلّ ما تحتاجين إليه لحفلة ساحرة قرب حوض السّباحة

صورة الغلاف من Instagram.com/Netaporter

هل تبحثين عن طرق منعشة لمقاومة حرارة الصّيف العالية؟ الحفلات التي تُقام قرب حوض السّباحة هي الحلّ الذي نقترحه عليك. أجل، الجنون الصّيفيّ على بُعد خطوات بسيطة وكلّ ما تحتاجينه هو حفلة ضخمة قرب حوض السّباحة.

بما أنّ الشّمس ساطعة دائماً والأيّام أصبحت أطول، لا شكّ في أنّك تريدين تمضية معظم وقتك على الشّاطئ. فكيف تبدين رائعة الجمال في خلال حفلة تعرفين أنّها ستشوّه تسريحتك المواكبة للموضة وتجرّد بشرتكِ من التّرطيب بسبب التّعرّق المستمرّ. الجواب يكمن في إختياركِ لكلّ من الإطلالة وبدلة السّباحة والأكسسوارات المناسبة. فلا يهمّ إذا كنت ستستمتعين بالإنتعاش قرب حوض السّباحة أو سترقصين طوال الوقت، فكلّما كانت إطلالتك مواكبة للموضة أكثر بدوت أروع.

لمساعدتكِ على اختيار ما يناسب هذا الحدث، لقد جمعنا الأساسيّات التي ستحتاجينها حتماً للحفلة!

 

مقالة من كتابة سندي مناسا

شارك المقال

إعرفي كيفيّة تنسيق إطلالات أولادك بطرق سهلة

صورة الغلاف من Instagram.com/Fashionkids

تعتبر مهمّة جعل الأولاد يرتدون ملابسهم في الصّباح على الأرجح الأكثر صعوبة بالنّسبة للأمّ. فليست هذه الأخيرة ملزمة بتحمّل نوبات الغضب المرجّحة فحسب، بل عليها بطريقة أو بأخرى إقناعهم بإرتداء ملابسهم أيضاً. سواء أعتبرتِ هذا الأمر إمتحان أمومة مهمّ جدّاً أو كان لك رأي آخر في هذا الموضوع، لا شكّ في أنّ التّعامل مع الأولاد في هذه الحالة هو الأكثر صعوبةً.    

وشهدت موضة الأولاد على تطوّرات كثيرة مع مرور الوقت. ولقد رأيتِ على الأرجح صورًا كثيرةً لأمّهات وأولادهنّ وهم يعتمدون الإطلالة نفسها مع هاشتاغ #MiniMe أيّ النّسخة المصغّرة عنّي. أمّا في حال لم تري شيئاً مشابهاً، فلا شكّ في أنّكِ على الأقلّ لاحظتِ أنّ أولاد هذا العصر يواكبون الموضة أكثر من ذي قبل. وللآباء والأمّهات دور مهمّ في هذا الأمر، إذ إنّهم يضيفون لمستهم الخاصّة إلى الموضة الولّاديّة وهذا طبيعيّ جدّاً شرط ألا يتخطّوا الحدود طبعاً. فكيف ستكون إطلالات أولادكِ هذا الموسم؟

سنشاركك بعض النّصائح لتساعديهم على التّرحيب بالموسم بإطلالات متماشية مع أحدث الصّيحات!

  1. على عكس الرّاشدين، لا يجب أن تساومي على راحة إطلالاتهم في سبيل الموضة أبداً. فلا تلبسيهم أزياءاً غير مريحة. يجب أن يكون هؤلاء مرتاحين في ملابسهم لكي يلعبوا ويقفزوا ويتصرّفوا على طبيعتهم. فإذا كانت الإطلالة التي اخترتها ستقف عائقاً أمام اللّهو والمرح إعلمي أنّها ليست مناسبة أبداً.
  2. خذي أحوال الطّقس بعين الإعتبار دائماً. فالأولاد يتأثّرون بتغيّر الطّقس أكثر من الرّاشدين لذلك بالرّغم من ظرافة الإطلالة التي اخترتها قد لا تكون هذه الأخيرة مناسبة لحمايتهم من نسيم متوقّع أو أمطار غير متوقّعة. لا تتأثّري بآرائهم في هذه الحالة أبداً.
  3. إختاري الإطلالة المناسبة لأعمارهم ولا تجعليهم يبدون أكبر من سنّهم أيّ تجنّبي المكياج والتّراتر إلخ. فبعض الأساليب لا تناسب أعمارهم ويجب على هؤلاء أن يستمتعوا بما يناسب سنّهم لأطول وقت ممكن.
  4. في ما يختصّ بالمناسبات التي لا تعلمين الإطلالة التي تستلزمها، إحرصي على أن تختاري إطلالات غير مبالغ بأناقتها.
  5. خذي بآرائهم في ما يختصّ بالإطلالات. فعندما يشعرون بأنّ لديهم الحرّيّة في الإختيار ستخفّ مقاومتهم لخياراتك.

 

مقالة من كتابة سندي مناسا

شارك المقال