موضة

العرض الأوّل لمدرسة فنّ وتصميم الأزياء في الأكاديميّة اللّبنانيّة للفنون الجميلة

إنطلقت مدرسة فنّ وتصميم الأزياء في الأكاديميّة اللّبنانيّة للفنون الجميلة في مسيرتها في سبتمبر من العام 2016، هادفة إلى توفير منصّة للطّلّاب ليعبّروا عن أنفسهم من خلال برنامج يمتدّ على 3 سنوات في مجال فنّ وتصميم الأزياء. الشّهادة هي برعاية ربيع كيروز بالشّراكة مع قسم تصميم الأزياء في المدرسة العليا للمرئيّ والمسموع في لاكامبر بلجيكا وتزوّد هذه الأخيرة طلّابها بفرصة المزج بين الموضة والفنّ من خلال الإبداع والعمل الدّؤوب.

وشهدت هذه السّنة بشكل خاصّ على إطلاق الحدث الأوّل من نوعه بالنّسبة للأكاديميّة Alba Mode Show، أوّل عرض أزياء تنظّمه المدرسة هادفة إلى عرض مواهب الطّلاّب أمام أعين جمهور كبير. فرحبّت صالة الأكاديميّة بخمسة عشر موهبة صمّمت إطلالات لكلّ مواسم الموضة فعرض الطّلّاب تصاميمهم أمام أعضاء لجنة التّحكيم العالميّين والمحلّيّين، إلى جانب تشكيلة من الخبراء في عالم الموضة ومتخصّصين في الإعلام والأصدقاء والأقارب.

أُقيم الحدث بكامله على يد الطّلّاب وفريق عمل المدرسة وشكّل هذا الأخير منصّة للطّلّاب ليقدّموا أعمالهم على مدى 3 سنوات وإبراز تصاميمهم من خلال عرض متحرّك. وتضمّنت لجنة التّحكيم شخصيّات مهمّة في عالم الموضة، مثل هانية يفوي (Dépêche Mode) وريا ديرنايكا (Boutique Plum)، إلى جانب مجموعة من المختصّين في مجال الإعلام العالميّ والمحلّيّ ممثّلين بشخصيّة السّيّدة فيفي أبو ديب (L'Officiel/l'OLJ) والسّيّدة سيلفيا جوريف والسّيّدة إليزابيث كلوس (صحافيّة تعمل لحسابها ومع مجلّة إيل بلجيكا).

وهدف العرض الذي تألّف من 60 إطلالة إلى تعريفنا إلى أحدث الصّيحات وتغيير المفاهيم الشّائعة عن الأزياء من خلال إستكشاف صلة الجسم بمحيطه وعلاقته بالأشخاص. وحصل أوّل الخرّيجين في نهاية العرض على جوائز في أجواء مشوّقة للجميع، من الطّلّاب والأساتذة ومديرة المدرسة السّيّدة إميلي دوفال إلى راعي المدرسة والحدث، مصمّم الأزياء ربيع كيروز. 

وبعد أن شهدنا على نجاح العرض الأوّل، نتحرّق شوقاً للنّسخة الثّانية!

شارك المقال