موضة

التّنانير المتوسّطة الطّول التي تحتاجين إليها حتماً هذا الموسم

لكلّ اللّواتي لم يدرين بعد برواج التّنانير المتوسّطة الطّول، يسرّنا أن نخبركنّ أنّها من أهمّ  الصّيحات حاليّاً. قد تعتبرين إعتماد هذه التّصاميم وسيلة للتّشبّه بالنّساء المواكبات للموضة أو تعتمدينها بكلّ بساطة بدافع الحبّ، في كلتي الحالتين، لا شكّ في أنّ التّنانير المتوسّطة الطّول قد إستولت وغزت المدارج والشّوارع ولحسن حظّنا، الأمر سيّان في ما يختصّ بخزاناتنا.

وثمّة العديد من النّساء اللّواتي لم يتقبّلن هذه الصّيحة المتّسمة بالتّحرّر بعد. فلا ننسى أنّها كانت في الماضي جزءًا من إطلالات العمل أو من التّصاميم التي ترتديها النّساء الطّاعنات في السّنّ. وبما أنّك لست طاعنةً في السّنّ أبداً ولا تعتبرين هذه الصّيحة حكراً على مكان العمل، دعينا نخبرك سرّاً: للتّنانير المتوسّطة الطّول القدرة على إضفاء أناقةً ورقيًّا لا مثيل لهما على كافّة إطلالاتك. بإستطاعة كلّ إمرأة إعتماد هذه التّنانير ولكن دائماً ما يكمن سرّ الإطلالة النّاجحة في كيفيّة تنسيق القطع المختلفة التي ترافق هذه الأخيرة، من التّوب إلى الأحذية ومن الحقيبة إلى كافّة الأكسسوارات التي اخترتها. ومن الجوانب الإيجابيّة لهذه التّنانير طابعها العمليّ جدّاً، ما يعني أنّه بإمكانك تحويلها إلى تصميم مسائيّ من خلال إحداث بعض التّغييرات البسيطة عليها، مثل إستبدال الحذاء الرّياضيّ بتصميم مزوّد بشريط على مستوى الكاحل والقمصان العاديّة بتوبّات ساتانيّة فضفاضة من دون أكمام والحقائب الكبيرة بتصاميم مثاليّة للسّهرات.

فأيّ من الأساليب التي يوفّرها لك عالم الموضة ستختارين هذه السّنة؟

 

مقالة من كتابة سندي مناسا

شارك المقال