مجوهرات وساعات

إستكشف عالم البحور مع هذه السّاعات

صورة الغلاف من لونجين

وأخيراً حلّ فصل الصّيف ولا شكّ في أن نذكّرك أنّه الموسم المثاليّ لممارسة رياضة الغطس! كونك غطّاس محترف، ستساعدك السّاعة المناسبة على الإستمتاع أكثر بتجربتك ولحسن حظّك، قدّم عالم السّاعات عدداً كبيراً من التّصاميم التي ستجعل مغامراتك البحريّة أروع.

ثمّة عوامل عدّة تجعل ساعة معيّنة مثاليّة لتجربة غطس مشوّقة تراقب في خلالها تقدّمك ونتحرّق شوقاً لإطلاعك على بعض الأسباب المفضّلة لدينا. سواء أكنت تريد توسيع مجموعة السّاعات التي تمتلكها أو ترغب في شراء تصميم مدهش لوالدك في يومه المميّز، صدّقنا لن تندم أبداً على اختياركَ لهذه القطع. وإليكِ 5 تصاميم رائعة تستطيع إختيار ما يعجبك منها!

رولكس، ساعة Oyster Perpetual Submariner Date
كما يدلّ إسمها، لم تلقَ هذه السّاعة الأيقونيّة من رولكس شهرة كبيرة من دون سبب مقنع. فتضمن لك هذه الأخيرة التي تقاوم الماء على عمق 300 متر أو 1000 قدم ضبط دقيق للوقت بفضل وظيفة وقف الثّواني. ويجدر الذّكر أيضاً أنّها مزوّدة بقفل السّلامة Oysterlock.
أوديمار بيغيه، ساعة Royal Oak Offshore Selfwinding Chronograph
منذ إطلاقها لأوّل مرّة عام 1993، نُسبت مجموعة Royal Oak Offshore من أوديمار بيغيه إلى عالم المغامرات. وهذه السّنة، جسّدتْ دار السّاعات قوّة اللّون الرّماديّ للمرّة الأولى من خلال علبة رماديّة مصنوعة من السّيراميك وقطرها 44 مليمتر وهي مقاومة للماء حتّى عمق 100 متر.
جيرارد-بيريغو، ساعة Laureato Absolute Chronograph
بهدف فتح فصل جديد في قصّة مجموعة Laureato، كشفت علامة جيرارد-بيريغو عن تحفة فنّيّة معاصرة وراقية أكثر بإستخدام التّيتانيوم المعالج بالتّرسيب الكيميائيّ للبخار، إنّها ساعةLaureato Absolute Chronograph. يقاوم هذا التّصميم الماء حتّى عمق 300 متر ويجسّد جوهر التّشكيلة الرّياضيّ بعدّة طرق بما فيها أزرار الدّفع المتّسمة بزوايا والتي تمّت إعادة تصميمها.
بانيراي، ساعة Submersible Mike Horn Edition
تتخطّى هذه السّاعة كونها مجرّد ساعة غطس إحترافيّة؛ إنّها مزيح من الحلول الإبتكاريّة التي تهدف إلى حماية كوكبنا. حاملة إسم أحد أعظم المستكشفين على وجه الأرض، مايك هورن، تقاوم هذه السّاعة القويّة المتينة والموثوق بها الماء حتّى عمق 300 متر، كما أنّها مصنوعة من مادّة EcoTitaniumTM  النّاتجة عن إعادة تدوير التّيتانيوم، التّقنيّة التي كشفت عنها بانيراي لأوّل مرّة.
لونجين، ساعة HydroConquest
جامعة بين الأسلوب التّقليديّ لساعات الغطس والمتطلّبات الفريدة لهذه الرّياضة وأناقة الدّار الصّانعة للسّاعات السّويسريّة، تلبّي هذه السّاعة توقّعات مستكشفي البحار بفضل قدرتها على مقاومة الماء حتّى عمق 300 متر. ولتجربةٍ أروع، تتضمّن هذه الأخيرة حامي التّاج وقفل سلامة مزدوج قابل للثّني مع ملحق الغطس المندمج، هذا بالإضافة إلى كونها مقاومة للخدوش.

مقالة من كتابة ميرلّا حدّاد

شارك المقال