جمال

أفضل 5 رذاذات مثبّتة للشّعر

صوت الرّذاذ المثبّت للشّعر هو آخر صوت نسمعه لدى إنتهاء أيّة إمرأة من تجهيز نفسها لمشوارٍ ما، سواء أكانت تحصل على تسريحة شعر جديدة لدى مصفّف الشّعر أم كانت تجهّز نفسها في المنزل لمشوارٍ مرح. لطالما شكّل هذا المستحضر اللّمسة النّهائيّة لروتينات الجمال منذ الخمسينيّات. وسأطلعك اليوم على أسماء المستحضرات المفضّلة لديّ! القاعدة الأولى والأهمّ هنا هي طبعاً الرّائحة الطّيّبة وهذا ما يدفعنا دائماً إلى إستخدام مستحضر Elnett من لوريال. نستخدم هذا الأخير لضمان ثبات شعرنا لفترة طويلة وهذا ما يدفع مصفّفي الشّعر إلى إستخدامه في عروض الأزياء وجلسات التّصوير.

ومن المستحضرات المتّسمة برائحة طيّبة ونتائج سحريّة أيضاً مثبّت الشّعر Texturizing Spray من علامة Oribe.

ولا يجوز التّكّلّم عن مستحضرات العناية بجمال الشّعر من دون ذكر علامة Ouai ومستحضرها  Texturizing Hair Spray الذي يزيد كثافة شعرك بطريقة مذهلة.

ويعتبر مستحضر Luminous من علامة Morrocanoil رائعاً أيضاً، إذ إنّه يزوّدك بدرجات تثبيت عديدة من Strong إلى Extra Strong، كما أنّ إستخدامه مثاليّ لمشاوير السّيّارة المكشوفة.

وأخيراً وليس آخراً، إنّ مستحضر Enviro 54 Hairspray Natural Hold من علامة CHI متّسم برائحة الكولونيا الرّجاليّة. أتجنّب إستخدام الرّذاذ المثبّت في معظم الأحيان، إذ إنّني لا أغسل شعري أكثر من مرّة أو مرّتين في الأسبوع ولكن هذه مستحضراتي المفضّلة عندما أريد القيام بذلك.

 

مقالة من كتابة ألين أغوبيان

شارك المقال

نصائح في ترطيب البشرة

التّرطيب هو أفضل هديّة للبشرة واختيار المرطّب المثاليّ لك يعتبر أكثر خطوة فعّالة في هذه العمليّة. وللحصول على نسبة التّرطيب المثاليّة، ثمّة قواعد ذهبيّة يجب إتّباعها. إليكِ إذاً بعض النّصائح التي ستساعدك على الحصول على مفعمة بالتّرطيب والحيويّة:

  • لا تستحمّي لمدّة تتعدّى العشر دقائق وحاولي إستخدام ماء بارد، إذ يجرّد الماء السّاخن بشرتك من زيوتها الطّبيعيّة.
  • أفضل وقت لترطيب البشرة هو بعد الإستحمام مباشرة. وكما ذكرنا سابقاً، الماء السّاخن يتسبّب في جفاف البشرة. فرطّبي جسمك بأكمله في خلال الدّقائق الثّلاثة التي تلي إنتهائك من الإستحمام وبهذه الطّريقة يُحتبس التّرطيب داخل بشرتك.
  • إختاري مرطّب مناسب لكلّ فصل. فبشرتك تتغيّر مع تبدّل الفصول. إستخدمي مرطّب ذا تركيبة مكثّفة أكثر في خلال الفترات الباردة من السّنة ومرطّب خفيف في خلال فصل الصّيف الحارّ. 
  • لكلّ مرطّب سماته الخاصّة، فلا تغضّي النّظر عن أهمّيّة إختيار مستحضر يلبّي فعلاً حاجات بشرتك.
  • وفي ما يختصّ باليدين والقدمين، فالفترة الأمثل للتّرطيب هي قبل الخلود إلى النّوم في اللّيل، إذ لن يكون عليك غسل يديك أو قدميك بعد تطبيق المستحضر. بهذه الطّريقة سيكون للمستحضر الوقت الكافي للتغلغل داخل البشرة وتزويدك بالنّتائج المرغوبة.

 

مقالة من كتابة ميرلّا حدّاد

شارك المقال

روتين العناية بالبشرة الذي أتّبعه في خلال رحلات سفري

صورة الغلاف من Instagram.com/shiseido

لدى توضيبي لأمتعتي التي أحتاجها للسّفر، أحاول دائماً أن آخذ معي أقلّ عدد ممكن من المستحضرات المختصّة بالعناية بجمال البشرة. ولسببٍ ما، دائماً ما يدفعني المكوث في الفندق إلى إستخدام أقنعة الوجه وعدم الإستعجال في الإستعداد للذّهاب أو الإهتمام ببشرتي بعد العودة إلى المنزل. إليكِ ما أوضّبه من مستحضرات عناية بالبشرة في كلّ رحلة سفر.

سأبدأ بالأساسيّات طبعاً، مثل بعض القطن وعيدان تنظيف الأذن.

منظّف الوجه بتركيبة الزّيت هو المفضّل لديّ، غير أنّ إستخدامه يسبّب بعض الفوضى دائماً. لذلك، أحبّ إستخدام مستحضر لطيف يزيل كلّ المكياج عن وجهي مثلSupercleanse™ Clearing Cream-to-Foam Cleanser من علامةGlamglow . مهما بلغت روعة المستحضرات المنظّفة للوجه التي أملكها، دائماً ما أحتاج إلى مزيل لمكياج العين وأحبّ مستحضرEssentials Instant Eye And Lip Makeup Remover من شيسيدو الذي أستخدمه أيضًا لإزالة أحمر الشّفاه الزّاهي.

وأعدّ هذه الفترة مثاليّة لتجربة كلّ نماذج المستحضرات التي أمتلكها مثل السّيرومات والكريمات المرطّبة.

وتعتبر الحماية من الشّمس ضروريّة جدّاً في رحلات السّفر، إذ تتعرّضين للشّمس في خلال التّنقّل من مكان إلى آخر أكثر من البقاء في المنزل.

وبالرّغم من أنّني أدركتُ مؤخّراً أنّ مناديل إزالة المكياج تؤذي البشرة، إلّا أنّني لا أزال آخذها معي في خلال رحلاتي. واكتشفت مؤخّراً مناديل نوتروجينا الفرديّة التي أعتبرها فكرةً عبقريّة جدّاً.

وأخيراً وليس آخراً، أعتبر مستحضر Fresh Rose Face Mask رائعاً جدّاً لأجواء الفندق الجافّة.

 

مقالة من كتابة ألين أغوبيان

شارك المقال

السّرّ الجماليّ وراء رذاذ الوجه

هل برأيك رذاذ الوجه مستحضر لا فائدة منه؟ حسناً، هذا ما اعتقدته أيضاً قبل أن أجرّبه بدافع الفضول! ولا بدّ لي من أن أعترف بأنّني تفاجئتُ به بشكل إيجابيّ جدّاً، إذ كنت أعتقد أنّه مجرّد ماء موضوع في قارورة يمكنك الرّشّ منها للإحساس بالإنتعاش في أيّام الصّيف الحارّة ولكن على ما يبدو الأمر يتخطّى ذلك. فإلى جانب إنعاشه لبشرتك، لرذاذ الوجه فوائد عديدة لم أكن على علم بها. إليك بعضها!

  • رذاذ الوجه مثاليّ لترطيب وجهك عندما تكونين على عجلة من أمرك وبخاصّة إذا إستخدمت مستحضر ذا تركيبة مؤلّفة من مكوّنات شديدة التّرطيب مثل الزّيوت الأساسيّة. ولتجنّب جفاف البشرة، إستخدمي هذا الأخير في خلال النّهار إذا لزم الأمر والأهمّ من ذلك هو أنّه لن يشوّه مكياجك أبداً مهما حصل!
  • ويساعد رذاذ الوجه أيضاً على إحتباس التّرطيب داخل البشرة لدى تطبيقه بعد روتين العناية بالبشرة وقبل تطبيق المكياج. كما أنّه يعمل كبرايمر للمكياج. حسناً، لنعترف بالأمر؛ لا شيء يضاهي روعة المكياج عندما تكون البشرة ناعمة ومرطّبة. 
  • يسهّل رذاذ الوجه عمليّة مرغ كريم الأساس، كما أنّه يزوّدك بلمسة نهائيّة طبيعيّة أكثر ويثبّت المكياج لمدّة أطول. 
  • أحياناً، تشعرين وكأنّ مكياجك يختفي شيئاً فشيئاً خلال اليوم فكلّ ما تحتاجين إليه في هذه الحالة رشّة من هذا الرّذاذ لإعادة إنعاش مكياجك، إذ سيساعدك هذا الأخير على إعادة مرغ كريم الأساس من دون أن تغسلي وجهك.
  • ننصح صاحبات البشرة الدّهنيّة باستخدام رذاذ وجه يتحكّم بالإفرازات الدّهنيّة مع التّرطيب الخفيف.

فهل أنت مستعدّة لتنضمّي إلى فريق مستخدمات رذاذ الوجه؟

 

مقالة من كتابة ميرلّا حدّاد

شارك المقال

ما سرّ هوس الجميع بشرب الكولاجين؟

إلتقيت مؤخّراً بصديقة لي على جلسة غداء أخذت في خلالها هذه الأخيرة نوعاً من البودرة من حقيبتها ووضعت كمّيّة منها في كوب القهوة قائلةً: "ليست لهذه البودرة أيّ طعم".

ولطالما رأيت مقالات عن الكولاجين على الإنترنت ولكن ما الفائدة من وضع بودرة الكولاجين في المشروبات واستهلاكها بهذه الطّريقة؟  

لنبدأ أوّلاً بتعريف الكولاجين! كلّنا نعلم أنّ نسبة الكولاجين تخفّ مع تقدّمنا في السّنّ، أليس كذلك؟ حسناً، إنّه البروتين الأكثر توفّراً في أجسامنا ويُعرف أيضاً بالجيلاتين. لم لا نأكل الجيلو إذاً فحسب؟ تعتبر المكمّلات الغذائيّة طريقةً صحّيّةً أكثر للقيام بذلك. وأنا شخصيّاً أحبّ شرب مرق العظام ومزجه مع الحساء في الشّتاء للحصول على النّتائج نفسها.

أمّا في ما يختصّ ببودرة الكولاجين، فهي بمثابة مكمّل غذائيّ وتستطيعين إيجاده على شكل حبوب أيضاً. وأروع جزء في إستخدامك لهذه البودرة أنّها تفيد وجهك وجسمك على حدّ سواء وليس منطقة واحدة فقط من جسدك. لن تكتفي هذه الأخيرة في تزويد بشرتك بنضارة وإشراقة جميلة فحسب، بل ستساعدك أيضاً على التّخلّص من السّيلوليت. وتعتبر هذه الأخيرة أيضاً رائعة لشعرك وبشرتك وأظافرك والأهمّ من ذلك المفاصل. فهل يحدث الكولاجين فرقاً ملحوظاً فعلاً؟ طبعاً! والأمر يستحقّ المحاولة فعلاً ولكن لا شيء يضاهي إتّباع نظام غذائيّ صحّيّ. ويجدر بنا هنا ذكر العوارض الجانبيّة المحتملة لبودرة الكولاجين، ألا وهي الحرقة في المعدة والإحساس بالشّبع.

 

مقالة من كتابة ألين أغوبيان

شارك المقال

ديور تكشف عن أوّل أحمر شفاه لها يعتني بشفتيْك

لا يُخفى عن محبّات مستحضرات الجمال كم هي مكانة أحمر شفاه Rouge Dior مميّزة في هذا المجال. هل أنت مستعدّة لمعرفة أحدث التطورات؟ أضافت هذه الدار الفرنسية العناية بالشفاه إلى المزيج الذي يجمع ما بين إبداع هذا المستحضر وألوانه الجميلة ممّا أنتج ما قد تصفه المرأة بالمستحضر المثالي. تحتلّ العناية بالشفاه اليوم مركزًا مهمًّا في عالم مستحضرات التجميل وقد كانت مشاركة ديور بالأبحاث ملحوظة وأدّت إلى انتاجها تركيبة ترطّب الشفاه وتستخدم في تركيبتها فوائد الأزهار، التي تشكّل بدورها مصدر إلهام أساسي في إبداعات السّيّد ديور في كافّة المجالات.

ويؤكّد بيتر فيليبس، مدير الإبداع والصّورة في قسم المكياج لدى ديور، أنّ "العناية بالشفاه أصبحت خطوة أساسيّة في عمليّة الإبداع، وأنّ جمال المكياج يكمن في تلك اللمسة الإضافية لأنّك تبدين رائعة عندما تشعرين بالرضا عن نفسك."

تعتني مستحضرات ديور Rouge Dior Ultra Care بشفاهك وتزيّنها بألوان تتراوح بين تدرجات البيج وألوان الأحمر المتعدّدة وترافق إطلالتك مدى 12 ساعة. ما قد يجعل هذا المستحضر الرّائع الجديد أكثر تميّزًا؟ في الحقيقة، تتضمّن تركيبتهه زيت الكاميليا الطبيعي 100% الذي يغذّي شفاهك بالعمق لأنّه غنّي بالأحماض الدهنيّة ومشتقات من مستخرج زيت الجوجوبا بكميّة مضاعفة مقارنةً بمستحضر Rouge Dior Ultra Rouge من أجل الحدّ من خسارة المياه في شفاهك وابقائها مرطّبة.

من أجل مستحضرها الجديد هذا، اختارت الدار الفرنسية ناتالي بورتمان التي تُظهر الطرف الأنعم والأكثر إثارةً من شخصيّتها من خلال قميصها الصوفي الأحمر الذي يذكرنا بنعومة بتلات الأزهار.

شارك المقال

العناية بالشّعر في فصل الصّيف كيف تحافظين على صحّة خصلك الذّهبيّة

صورة الغلاف من Instagram.com/ctilburymakeuparabia

من المعروف جدّاً أنّ لأشّعة الشّمس أضرار جسيمة على شعرك وبخاصّة إذا كان هذا الأخير مصبوغاً أو يتضمّن خصلاً ذهبيّة اللّون. ودائماً ما نختبر الألوان الفاتحة على شعرنا في فصل الصّيف، فهذا أمر طبيعيّ جدّاً. لا ترتعبي، إذ سنزوّدك ببضع النّصائح التي ستساعدك على المحافظة على صحّة شعرك من خلال إضافة بعض الخطوات المهمّة جدّاً إلى روتينك الإعتياديّ.

  • إستخدمي بلسمًا ذا مفعول عميق بشكل منتظم، إذ يساعد هذا المستحضر على المحافظة على صحّة شعرك ولماعيّته وبخاصّة بعد الصّبغ. وتشكّل أقنعة الشّعر أيضاً طريقة رائعة لتزويد شعرك بلماعيّة صحّيّة. أنا شخصيّاً أحبّ فعاليّة زيت جوز الهند فأطبّقه على شعري وأنام.
  • لدى إستمتاعك بيوم جميل قرب حوض السّباحة، طبّقي الرّذاذ الحامي من أشعّة الشّمس وذلك لتجنّب أضرار أشعّة الشّمس والكلورايد.
  • من المهمّ جدّاً إعتمار قبّعة لدى التّعرّض للشّمس. فأطلقي العنان لمخيّلتك واختبري أساليب مختلفة!
  • تجنّبي صبغ شعرك في المنزل مهما كانت الظّروف. فلمصفّفي الشّعر المحترفين الخبرة اللّازمة لتغيير لون شعرك.
  • لا تغيّري لون شعرك باستمرار. إختاري لونك المفضّل والتزمي به. فصبغ الشّعر بشكل متكرّر مضرّ جدّاً!
  • إذا كان شعرك الطّبيعيّ داكن اللّون وكنت ترغبين بتفتيحه، نصيحتنا الأخيرة لك هي القيام بذلك بشكل تدريجيّ. فتفتيح الشّعر في جلسة واحدة قد يسبّب ضرراً كبيراً لشعرك ولا شكّ في أنّك بغنى عن ذلك!

 

مقالة من كتابة ميرلّا حدّاد

شارك المقال