©2018 AZYAAMODE.COM, حقوق النّشر جميع الحقوق محفوظة. يشكّل استخدام هذا الموقع موافقةً على عقد الاستخدام وحقوق الملكيّة الفكريّة

الموقع من تصميم intouch

أبرز ما جاء في مجموعة Métiers d’art 2018/19 Paris – New York من شانيل CHANEL

إتّخذ كارل لاغرفيلد من معبد دندور المتمركز في متحف متروبوليتان للفنون في نيويورك موقعاً عرض فيه مجموعة Métiers d’art 2018/19 Paris – New York من شانيل CHANEL. شهد الحضور على نسخة عصريّة من نظرة شانيل CHANEL، إلى جانب الرّوح التّاريخيّة للمكان وخبرة الدّار الأيقونيّة. إتّسمتْ اللّغة التي تكلّمتها شانيل CHANEL هذه المرّة بالقوّة الغرافيكيّة، إذ تضمّنت المجموعة إطلالات مفعمة أنوثة تزيّنتْ بأحزمة عريضة، في حين تمّ تسليط الأضواء على مستوى العنق من خلال عقود عريضة. 

وجاء في المجموعة أيضاً فساتين يوميّة وبدلات رسميّة ومعاطف وصلتْ إلى مستوى الرّكبة والأهمّ من ذلك إستيلاء اللّون الذّهبيّ على الإطلالات، من الذّهبيّ العتيق الطّراز إلى ذاك البرّاق والمتلألئ والمتشقّق واللّمّاع والممزوج بالبرونز وغيره الكثير! وأتتْ البدلات الرّسميّة المصنوعة من التّويد التي لطالما اشتهرتْ بإبداعها الدّار مزيّنة بتفاصيل ذهبيّة أيضاً تكريماً للثّقافة المصريّة القديمة. وتجسّدتْ التّفاصيل المجسّدة لهذه الثّقافة في كلّ من الأحجار المربّعة الصّغيرة المرجانيّة والذّهبيّة والأهرامات الصّغيرة وقبّعات Boater باللّون الذّهبيّ المتشقّق التي صمّمتها ميزون ميشال.

وفسّر كارل لاغرفيلد قائلاً: "لطالما أدهشتني الحضارة المصريّة: تلهمني فكرة معيّنة فأحوّلها إلى حقيقة."

ونسختْ مشاغل لومارييه المتخصّصة في العمل بالرّيش والتّابعة لشانيل CHANEL لوحات مصريّة نمّقتها بالرّيش. وزيّنتْ لمسات بسيطة من الرّيش كلّ من جيوب التّصاميم وأعناق السّترات، متّخذة شكل طبعة جلد التّمساح أو الإغوانا أو الثّعبان. وحملتْ عارضات الأزياء حقائب يد صغيرة من دون مقابض أو أحزمة متّسمة بالطّابع الغرافيكيّ وأخرى إتّخذت شكل أهرامات تثبت لنا مرّة أخرى أن الثّقافة المصريّة القديمة هي من أغنى الثّقافات التي شهد عليها التّاريخ.

وكرّمتْ المجموعة أيضاً، وبأسلوب رائع، مدينة نيويورك، إذ صمّم فنّان الغرافيتي سيريل كونغو طبعات لسترة وفساتين وحقائب، إلى جانب بطاقات الدّعوة لحضور العرض. فأضاءتْ تشكيلة من سترات الطّيّارين المصنوعة من الجينز والمزيّنة بترقيعات مدروزة بخيوط ذهبيّة اللّون موقع العرض، في حين إستولى فنّ الشّارع على الفساتين الجلديّة المزيّنة بطبعات والسّراويل الجلديّة المفعمة بألوان ثقافة البوب التي إستولتْ عليها رسمات غرافيتي تمّ الحصول عليها باستخدام بخاخات الهواء المضغوط.

إمتزج فنّ الشّارع المتّسم بطابع الآرت ديكور مع الأسلوب العتيق الطّراز وإجتمعتْ الثّقافة القديمة مع الطّابع العصريّ، في حين إختلط الماضي مع الحاضر والحضارة المصريّة مع المدينة التي لا تنام؛ هذه هي بعض السّمات التي إتّسمتْ بها مجموعة شانيل CHANEL التي عكستْ إحتراف ومهارة لاغرفيلد.

تابعي القراءة للإطّلاع على المجموعة كاملة.

أخبار ذات صلة
Top