موضة

نبذة عن حياة عارضات الأزياء

تعيش عارضات الأزياء حياةً أصعب ممّا تظنّين. قد يبدو عالم عرض الأزياء ساحراً بالنّسبة لك، إذ تحصل هؤلاء النّساء يوميّاً على تصاميم من أهمّ العلامات ويسرن على أروع المدارج ولكن تتطلّب حياة هؤلاء بذلهنّ جهوداً كبيرة على الصّعيدين الجسديّ والمعنويّ.

ثمّة سرّ داكن وراء الصّورة الرّائعة المطبوعة في أذهاننا عن عالمهنّ. فصور العارضات التي ترينها على أغلفة المجلّات أو على المواقع الإلكترونيّة مثلاً؛ هل تظنّين حقّاً أنّ كلّ ما استلزم الأمر هو وضعيّة معيّنة قامتْ بها العارضة وبنقرة واحدة تمّ الحصول على صورة رائعة جدّاً؟ أنتِ مخطئة! تبذل عارضات الأزياء جهوداً كبيرة في سبيل الحصول على الصّورة المثاليّة ولإرضاء المصوّرين، من القيام بالوضعيّة المثاليّة إلى تعابير الوجه اللّازمة والإطلالة الخالية من أيّة شائبة كما يريدهنّ منسّق الإطلالات في جلسات التّصوير، إنّ الأمر مثير للإحباط فعلاً! ولم نخبركِ بعد القصّة كاملة.

أحياناً، تقضي هؤلاء النّساء يومهنّ من دون أكل تقريباً في خلال التّحضير لعروض أزياء ويشعرن بالإرهاق في خلال أسابيع الموضة، إذ ينتقلن مسرعات من عرضٍ إلى آخر فيغيّرن ملابسهنّ بسرعة ويتمّ تطبيق المكياج والتّسريحات في وقت قصير جدّاً. 

هل لا زلتِ تريدين أن تصبحي عارضة أزياء؟

 

سندي مناسا

Share article

وقائع مرحة عن عالم الهوت كوتور

في ظلّ إقتراب موعد أسبوع الهوت كوتور، لا يسعنا إلّا أن نفكّر بالأزياء الرّائعة التي سنشهد عليها في هذا الحدث الممتدّ على مدّة أسبوع. ففي حين يجتمع محبّو الموضة في العاصمة الفرنسيّة، تشهد شوارع باريس على إستيلاء كلّ من الأزياء المتماشية مع أحدث الصّيحات والثّقة في النّفس الكبيرة وعارضات الأزياء الطّويلات القامة اللّواتي ينتقلن مسرعات من عرض إلى آخر عليها.

ولا تقتصر أهمّيّة وشهرة أسبوع الهوت كوتور على إجتماع نخبة من أهمّ الشّخصيّات في عالم الموضة في مكان واحد فحسب، بل يعود السّبب أيضاً إلى معنى أكثر عمقاً وبعض القواعد الصّارمة جدّاً وكمّ هائل من الجهود المبذولة والعمل الدّقيق جدّاً. وفي عصر إستيلاء الإنستغرام على حياة كلّ واحد منّا، لا شكّ في أنّكِ معتادة على عيش لحظات الهوت كوتور المبهجة من خلال البثّ المباشر ولكن لا شيء يضاهي مشاهدة الأحداث تحصل أمام عينيك وأنتِ جالسة في الصّفوف الأماميّة للعروض، ألا توافقيننا الرّأي؟ فقبل إنشغالكِ بكلّ ما يتعلّق بأسبوع الهوت كوتور، دعينا نزوّدكِ ببعض الوقائع المرحة عن هذا الأسبوع الشّهير.

  1. يعتبر أسبوع الهوت كوتور في باريس الحدث الأكثر ترقّباً على رزنامة عالم الموضة فيجتمع في خلاله أرقى مصمّمي الهوت كوتور في عاصمة الحبّ والموضة لعرض أعظم أعمالهم أمام أعين العالم أجمع. ولكن، ماذا يعني تعبير هوت كوتور حرفيّاً؟ إنّه يعني الخياطة الرّاقية أيّ مجال خياطة أزياء راقية نسائيّة حسب الطّلب.  
  2. تتضمّن دائرة "الهوت كوتور" نخبة المصمّمين فحسب، فليس بإمكان أيّة علامة أن تستحقّ تسمية دار هوت كوتور. يجب على هذه الأخيرة أن تكون عضوّاً في غرفة إتّحاد مصمّمي الأزياء الرّاقية في باريس وتمتلك على الأقلّ 15 موظّفاً في أتيلييهاتها وتقدّم مجموعاتها المؤلّفة من أزياء يوميّة ومسائيّة مرّتين في السّنة. ويجب أن تتمّ خياطة وصناعة هذه الأزياء يدويّاً على مدى ساعات طويلة ويجب أن تتضمّن المجموعة التي تعرضها الدّار 35 قطعة فريدة من نوعها. 
  3. عالم الهوت كوتور مجال يستلزم مبالغ طائلة من المال وعدد قليل جدّاً من دور الأزياء يمكنها تحمّل نفقات دخول هذا العالم. وثمّة علامات تُعتبر ضيفات في عالم الهوت كوتور وعلى رأس اللّائحة كلّ من إيلي صعب وأرماني بريفيه المتمركزتين في باريس واللّتين تلعبان دوراً مهمّاً جدّاً في عالم الموضة الفرنسيّة.
  4. تتألّف غرفة إتّحاد مصمّمي الأزياء الرّاقية في باريس من 18 عضوّ فحسب ومنهم ديور وشانيل CHANEL أمّا زبونات الهوت كوتور الدّائمات، فيقتصر عددهنّ على 2000 وهنّ الوحيدات القادرات على شراء تصاميم الهوت كوتور الباهظة الثّمن.

لمزيدٍ من المعلومات عن عالم الهوت كوتور، إنقري هنا وألقي نظرة على أفضل فساتين الزّفاف التي رصدناها في أسبوع الهوت كوتور الفائت.

نتمنّى لكِ أسبوع هوت كوتور سعيد!

 

مقالة من كتابة سندي مناسا

Share article

تذكير بأبرز أحداث عام 2018

للتّغيير فوائد إيجابيّة لطالما شهدنا عليها ولا شكّ في أنّكم تفوّتون الكثير إذا قاومتموه. ويشهد عالم الموضة، مثل أيّ شيء آخر، على تغييرات متعدّدة من سنة إلى أخرى – من تغيُّر المدراء الإبداعيّين إلى تحديث نظرة علامة معيّنة والإعلان عن قرارات جديدة قد تؤثّر على عالم الموضة بطرق عديدة.

وهذه السّنة تحديداً شهدنا على تربّع عدد من المصمّمين على عرش دور أزياء جديدة ومغادرة آخرين للدّور التي كانوا يعملون معها. كانتْ سنة مليئة بالأحداث التي أثّرتْ علينا بشكل إيجابيّ. لمعرفة المزيد عن الأحداث التي حصلتْ في العام 2018، تابعي القراءة إلى أن يصيبكِ الإرهاق!

- قرّرتْ كينزو تطبيق مفهوم "شاهد الآن، إشتري الآن" إبتداءاً من فبراير 2019، مزوّدة زبائنها بخيار شراء La Collection Memento بعد عرضها مباشرة.

- بعد 17 سنة طويلة من عمل كريستوفر بايلي كمدير إبداعيّ في بربري، غادر هذا الأخير الدّار ليخلفه ريكاردو تيشي.

- عادت مارغريتا ميسوني لتتربّع على عرش علامة M Missoni وهي الآن مديرتها الإبداعيّة.

- أصبح كريس فان أش المدير الإبداعيّ الجديد لعلامة بيرلوتي مخلفاً وراءه تاريخاً إستثنائيّاً في قسم الرّجال في ديور.

- مايكل كورس هو الآن مالك علامة فرساتشي، غير أنّ دوناتيلّا فرساتشي ستحافظ على دورها كمديرة دار الأزياء الإيطاليّة الإبداعيّة. لم تتغيّر هويّة الدّار أبداً.  

- حلّ أنطوني فاكاريلو مكان هيدي سليمان مستلماً مهمّة الإدارة الإبداعيّة في علامة سان لوران.

- وتربّع هيدي سليمان على عرش سيلين مخلفاً فيبي فيلو، المصمّمة الأيقونيّة. 

- إحتفلت لونشان بذكراها السّبعين في سبتمبر 2018 في Grands Boulevards، مكان تأسّس الدّار وتحديداً في قصر غارنييه.

- رحّبتْ لانفان بأوليفييه لابيدوس بعد فترة قصيرة من مغادرة بشرى جرّار للدّار.

- أعلنتْ ريتشارد ميل عدم مشاركتها في المعرض الدّوليّ للسّاعات الرّاقية ابتداءًا من العام 2020، محاولةً تقليص وجودها في متاجر البيع بالتّجزئة التي تضمّ علامات عدّة لها.

- وأخيراً، خلف فيرجيل أبلو كيم جونز واستلم الإدارة الإبداعيّة لقسم الرّجال في لويس فويتون.

إحرصوا على تفقّد مزيدٍ من التّفاصيل عن المصمّمين الذي بدؤوا بالعمل مع دور جديدة وأولئك الّذين غادروا الدّور التي يعملون فيها وبخاصّة عن عودة مارغريتا ميسوني وذكرى السّبعين لتأسيس لونشان.

 

مقالة من كتابة سندي مناسا

Share article

في سبيل حبّنا الدّائم للتّسوّق!

لا تثقي أبداً بإمرأة تدّعي أنّها لا تحبّ التّسوّق! ويذكّرنا هذا الموضوع بأنّنا في منتصف شهر ديسمبر، شهر التّسوّق بامتياز. فلا شكّ في أنّكِ تفكّرين بالإطلالة التي ستعتمدينها في حفلة العيد مع زملائكِ في العمل والإحتفالات الأخرى العديدة التي ستشاركين بها، إنّه لأمر محيّر حتماً.

فنحن النّساء نعتبر التّسوّق علاجاً نفسيّاً في العادة ولكن بوجود قائمة طويلة بالأحداث التي تمّتْ دعوتكِ للمشاركة بها، يتحوّل هذا العلاج إلى كابوس، إلّا إذا عرفتِ كيفيّة التّصرّف بشكل صحيح. إليكِ نصائحنا:

  1. أوّلاً، لكي لا تندمي لاحقاً على التّصاميم التي اشتريتها، جهّزي لائحة بالعناصر التي تحتاجين إليها لتكمّلي مهمّة التّعديل في محتوى خزانتكِ. إحرصي على الإلتزام بشراء العناصر التي تتضمّنها اللّائحة. 
  2. جهّزي أيضاً لائحة بأحدث الصّيحات. والطّريقة الصّحيحة للقيام بذلك هي عبر الإطّلاع على إطلالات النّجمات. تحذير: لا تنسخي الإطلالات كما هي.
  3. لدى إضافتكِ لقطع جديدة إلى خزانتكِ إحرصي على أن تكون هذه الأخيرة ملائمة لإكمال إطلالاتك لكي لا ينتهي بكِ المطاف بعدم إستخدامها. إذا لم تستطيعي تنسيقها مع القطع التي تمتلكينها في خزانتكِ، لا تقدمي على شرائها.
  4. إستثمري في قطعة جديدة كلّ مرّة، أيّ إختاري تصميماً كلاسيكيّاً يتناسب مع كلّ إطلالاتكِ.
  5. خذي بعين الإعتبار مدّة صمود القطعة التي ستشترينها في عالم الموضة. ففي معظم الأحيان قد تشترين قطعة تتماشى مع صيحة مؤقّتة وتندمين على إنفاق ثروة عليها في وقتٍ لاحق.
  6. إيّاكِ وشراء تصاميم بقياسات أصغر متأمّلة أنّكِ ستعتمدينها بعد إتّباعكِ نظام غذائيّ قاسي وخسارة بعض الوزن. إنّه خطأ فادح فعلاً. وعلى الأرجح لن تعتمدي هذه القطع أبداً. تقبّلي جسمكِ كما هو واشتري تصاميم تبرز إنحناءاته الجميلة.
  7. لا تشتري تصاميم لا تريحكِ، فبذلك تذهب جهودكِ وأموالك سدىً. رجاءً دعي هذه التّصاميم وشأنها.

 

سندي مناسا

Share article

دليلكِ البسيط إلى إطلالات الشّتاء المتماشية مع الموضة

لا شيء يضاهي الشّعور بالدّفء الذي ينتابكِ عند اقتراب موسم الأعياد. وليس من أمر أروع من أساسيّات الشّتاء والملابس الرّائعة للتّرحيب بالشّهر القادم!

كم من مرّة تأمّلتِ ملابسكِ القديمة وفكّرت في نفسكِ "هل أعتمدها هذه المرّة أيضاً؟ هل من المنطقيّ أن أعتمدها؟". وكم من مرّة فكّرتِ بإحداث تغيير جذريّ في خزانتكِ لتجنّبي نفسكِ عناء إعادة تنظيم محتواها؟ إذا كان جوابكِ "مرّات لا تُحصى" فإذن يلزمكِ دليل الأساليب الشّتويّة لترحّبي بالموسم البارد بأسلوب رائع متماشٍ مع الصّيحات. ولحسن حظّنا، زوّدنا عالم الموضة بأساليب متنوّعة جدّاً لدرجة أصبحنا نتساءل عن الطّرق الصّحيحة لتنسيقها مع بعضها ولماذا.

لقد جمعنا لكِ نصائح تطبّقينها على إطلالاتكِ. فتابعي القراءة للإطّلاع عليها!

  1. من الأمور التي يجب عليك حتماً تجنّبها إعتماد التّصاميم القديمة. فلا تعتمدي أزياء ذات أكمام تقليديّة، بل إختاري الأكمام المتّسمة بطابع الحقبة الفيكتوريّة وحوّلي بذلك إطلالتكِ من اعتياديّة جدّاً إلى مذهلة. فهذا الموسم هو موسم الأكمام المنتفخة بامتياز.
  2. إعتبري السّترة الرّسميّة صديقتك المقرّبة هذه السّنة. لا ترفقيها بسراويل، بل إعتمدي تصاميم طويلة وفضفاضة منها وأرفقيها بحزام لتسليط الضّوء على خصرك النّحيف. ولا تنسي أمر الأحذية التي تتخطّى مستوى الرّكبة لأسلوب ولا أروع!
  3. عادتْ صيحة الأكتاف المبطّنة إلى عالم الموضة، تماماً مثل الأسلوب الثّمانينيّ الذي استولى بدوره على كافّة الإطلالات. فشهدنا نتيجة ذلك على قمصان صوفيّة وسترات وبلوزات مبطّنة على مستوى الأكتاف! إنّنا نرغب باعتماد كلّ ما هو مبطّن هذا الموسم!
  4. إعتمدي الإطلالات المكوّنة من التّصاميم الجلديّة حصراً. أجل، لم تعد الإطلالة المكوّنة من تصاميم جلديّة فقط من الأساليب المجرّدة من الرّقيّ! فسواء أخترتِ الجلد اللّمّاع أو ذاك التّقليديّ، إطلالتكِ ستكون حتماً مميّزة!
  5. التّصاميم المصنوعة من البوليفينيل كلورايد رائجة جدّاً حاليّاً. فحريّ بك إعتمادها فوق أزياء رائعة!
  6. تذكّري دائماً أنّ الفيزونات الشّفّافة المزيّنة بطبعات هي العنصر المكمّل للإطلالات المتماشية مع الصّيحات. فكلّما كانتْ هذه الطّبعات جامحة، كانتْ إطلالتكِ أروع.

 

سندي مناسا

Share article

خمس طرق لاعتماد الفساتين الشّبيهة بقميص النّوم

ليس من المفاجئ أن تمتلك معظم النّساء أحد أروع التّصاميم التي كانتْ رائجة في حقبة التّسعينيّات: الفستان الشّبيه بقميص النّوم. فهل من إمرأة لا تحاول التّمثّل بكيت موس؟

ليس إعتماد هذه الـتّصاميم بالأمر السّهل أبداً؛ إمّا تحترفين اعتمادها فتبدو إطلالتكِ مثل تلك التي كانت تعتمدها عارضات الأزياء خارج دوام العمل في التّسعينيّات وإمّا تبدين وكأنّكِ ستقضين بعض الوقت مع صديقاتكِ في ملابس النّوم. إنّها تصاميم خطرة ولكن ساحرة جدّاً.    

وتتّسم هذه القطع بطابع الرّاحة التّامة وكأنّ المرأة التي تعتمدها غير مبالية بجاذبيّتها غير المسبوقة. ونتفهّم تحفُّظ البعض عن إعتمادها، إذ إنّها تتطّلب جهداً لتنسيقها بشكل صحيح مع باقي الإطلالة، هذا إلى جانب الطّرق العديدة لاعتمادها لدرجة ستحتارين من أمركِ حيال كيفيّة اعتمادها. ولكن إذا كنت من النّساء اللّواتي يعشقن المجاملات، حسناً من منّا لا يحبّها على أيّ حال، فمن الضّروريّ جدّاً أن تعتمديها بالطّريقة الصّحيحة. إذا كنت تريدين إعتمادها بأروع الطّرق، إليكِ كيفيّة القيام بذلك:

  1. بما أنّ الطّقس لم بعد دافئاً، قد لا يكون إعتماد هذا النّوع من الفساتين لصالحكِ دائماً. فارتديها فوق قمصانك الصّوفيّة العالية على مستوى العنق وستحصلين بذلك على الإطلالة الأكثر تماشياً مع الصّيحات لهذا الموسم. أكملي الإطلالة بحذاء رياضيّ ذي كعب عريض.
  2. تعتبر السّترة الجلديّة من التّصاميم الكلاسيكيّة. إختاري سترة جلديّة جميلة واعتمديها فوق فستانكِ الشّبيه بقميص النّوم. أمّا إذا كنت ترغبين بإطلالة يوميّة، فأرفقيه بحذاء رعاة البقر العالي المستوى. ولسهراتكِ المسلّية مع صديقاتكِ أرفقيه بحذاء مكشوف من الخلف.
  3. ومن الأساليب المتماشية مع الموضة والمثاليّة لمكان العمل الفستان الشّبيه بقميص النّوم فوق قميص مزرّر مع سترة رسميّة جميلة. أكملي الإطلالة بحذاء عالي الكعب وأقراط على شكل حلقات.
  4. ليس على هذا الفستان أن يكون مصنوعاً من الحرير. فإذا كنت مدعوّة للمشاركة في مأدبة عشاء، يمكنكِ إعتماد تصميم مخمليّ بلون الأحجار الكريمة، من الأخضر الزّمرّديّ إلى لون الياقوت الأزرق أو الأحمر وغيرها...
  5. إختاري تصميماً تزيّنتْ أطرافه بالدّانتيل وأرفقيه بسترة صوفيّة فضفاضة. إنّها إطلالة رائعة تذكّرنا بالزّمن الماضي!

 

سندي مناسا

Share article

خفّفي من حدّة إطلالاتكِ الرّسميّة

هل أنت من النّساء اللّواتي لا يحبّنّ الإطلالات الرّسميّة جدّاً؟ حسناً، لا داعي للقلق فثمّة طرق عديدة لتخفّفي من جدّيّة الإطلالة الرّسميّة. كم من مرّة رغبتِ باعتماد السّترة الرّسميّة الأنيقة في موعدكِ مع الحبيب غير أنّك عدلتِ عن ذلك خوفاً من أن تبدي وكأنّك ذاهبة إلى مقابلة عمل في مصرف ما؟ وكم من مرّة أردتِ اعتماد السّروال الواسع على مستوى القدمين في سهرة ما، غير أنّك لم تجدي الإطلالة تتماشى مع المناسبة؟ إذا كان جوابكِ "مرّات لا تُحصى"، فإذن هذه المقالة موجّهة لكِ.

الخبر السّار في هذا الموضوع هو أنّكِ لستِ المرأة الوحيدة التي تريد التخفيف من جدّيّة إطلالاتها الرّسميّة. أمّا الخبر غير السّارّ، فهو أنّكِ ستُجبرين على التّخلّي عن الأفكار النّمطيّة القديمة لتكوني مرتاحة في إطلالاتكِ. إليكِ كيفيّة القيام بالأمر:  

  1. أطلقي العنان لخيالكِ وإبداعكِ واعتمدي قطعة معيّنة بعكس ما يتمّ اعتمادها عادةً. أيّ عوضاً عن إرفاق سروالكِ الرّسميّ بسترة رسميّة مثلاً، إختاري سترة رسميّة طويلة واعتمديها كفستان.
  2. يمكنكِ أيضاً إعتماد السّترة الرّسميّة كعنصر مكمّل للفستان القصير. أضيفي حذاءً رياضيّاً إلى الإطلالة وانطلقي.
  3. ليس القميص المزرّر الأبيض حكراً على مقابلات العمل المهمّة جدّاً. يمكنكِ أيضاً أن ترفقيه بسروال عالي الخصر واسع على مستوى القدمين وتعقديه لتكشفي عن بطنكِ.
  4. ألا تعرفين الطّريقة الصّحيحة لاعتماد السّروال الرّسميّ؟ حسناً، أرفقيه بتوب مميّزة مفعمة بالألوان ودعيها تتولّى الأمر.
  5. يمكنك إدخال سراويل الجينز الفضافضة على أيّة إطلالة تريدين. إختاري قميصاً مزرّراً ملوّناً وأضيفيه إلى إطلالتكِ لأسلوب متماشٍ مع الموضة. 
  6. تخفّف الطّبعات من حدّة الطّابع الرّسميّ الذي لا ترغبين به. إختاري بدلة رسميّة مزيّنة بطبعة جلد الفهد وسترين كيف ستحوّل هذه الأخيرة إطلالتكِ من رسميّة جدّاً إلى يوميّة أنيقة في غمضة عين.

 

سندي مناسا

Share article